بيت الزبير للموسيقى الصوفية" يسدل الستار على دورته الثانية

عادت الليالي الروحانية لـ "مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية"، بتنظيم من مؤسسة بيت الزبير وذلك بعد انقطاع سببته جائحة "كورونا. وشاركت في الليالي فرق من سوريا ومصر إلى جانب عدد من الفرق العمانية، قدمت جميعها مزيجا منوعا من الابتهالات والأناشيد أمتعت الحضور على مدى ثلاث ليال من 23 إلى 25 كانون الثاني/ يناير 2023 على خشبة مسرح "منتجع شانغريلا - بر الجصة" في مسقط.

040a.jpg

وأسدل ستار المهرجان مع "فرقة الحضرة للإنشاد الصوفي" من جمهورية مصر العربية، وهي فرقة تهدف إلى نقل تراث الحَضْرات الصوفية المصرية من المجالس والساحات والجوامع إلى المسارح، في قالب من النسيج الفني يتناسب مع الأداء المسرحي والتواصلي مع الجمهور، وقدمت في هذه الأمسية عشر وصلات بالفصحى والعامية، ومنها: "يا لائمي مهلا"، و"إليك إشارتي وأنت الذي أهوى"، و"لقد أتيت الحمى"، و"حلفت بسرك الأسمى".

040b.jpg

أما الليلة الأولى فكانت مع "مجموعة حامد داود للإنشاد والتراث" من الجمهورية العربية السورية، ويعود تأسيسها إلى عام 1984، وقد صدحت بستة أناشيد ومدائح مختلفة بصحبة وصلات موسيقية بمختلف المقامات، إلى جانب رقصة الدراويش التي درجت المجموعة على إرفاقها في المهرجانات التي تشارك بها، وترتبط أعمالها بشكل أساسي بالشعراء الصوفيين وبخاصة تلك الأعمال المستوحاة من الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي، ومنها: "النوبة"، و"تقاسيم عود"، و"سماعي طاتيوس أفندي"، و"تفريد للشيخ حامد".

وأما الليلة الثانية فكانت برفقة "فرقة الزاوية العُمانية"، التي تأسست عام 2015، وشاركت بتسع قصائد ومنها: "زدني بفرط الحب"، و"يا مريداً فُزتَ بهِ"، و"أَتيناكَ بالفقرِ يا ذا الغنى"، و"أرى الصادقين". وسجلت في الأمسية نفسها مشاركة المنشد الصوفي التنزاني يحيى بيهقي حسين.

وأوضح حمد موسى البلوشي من فرقة الزاوية للسماع العرفاني أن الفرقة تأسست عام 2015 من مجموعة شبابية مكونة من ١٢ عضوا، ولها مشاركات عدة في مختلف المناسبات والفعاليات التي تقام في السلطنة كمهرجانات بيت الزبير للموسيقى الصوفية وحفلات روحية بدار الأوبرا السلطانية والعديد من الليالي السماعية في النادي الثقافي. ومن أبرز المشاركات الخارجية مهرجان فاس للموسيقى الروحية العالمي بالمغرب، ويشير البلوشي بالقول: "تمتاز الفرقة بانفتاحها على النتاج العرفاني الإنساني بمختلف مرجعياته وأوعيته الناقلة في تجسيد عميق للعرفان المتعالي عن انحيازات الخليقة وتمذهباتها، الذاهب باتجاه جوهرها الناصع وإنسانها". ويضيف بأن الفرقة تقدم تجربة سماعية تعزز من قدرة الإنسان على أن يخوض تجربته الروحية الفريدة في هذا الوجود باستخدام سماعيات منتقاة بعناية تشمل العرفان والمحبة والسلام.

وتتغنى فرقة الزاوية بأشعار أهل التصوف الاسلامي العمانيين كأبي مسلم البهلاني، وأبي نبهان جاعد الخروصي، وغير العمانيين مثل ابن الفارض، وأبي مدين التلمساني وأبي الحسن الششتري، وعبد الكريم الجيلي.

ويضيف البلوشي بأن الفرقة تقوم بالأداء الصوتي الجماعي (الكورالي) بمصاحبة آلات ايقاعية مختلفة، وبعض آلات التخت الشرقي كالناي والآلات الوترية الأخرى. وهذا يضفي على أعمالها جواً موسيقياً روحانياً منسجماً مع الألحان المميزة والأداء الذي لاقى استحساناً واهتماماً واسعين لدى شريحة كبيرة من المستمعين والمهتمين بالإنشاد الديني والصوفي عموماً، في سلطنة عمان وخارجها عربياً ودولياً.

ويوضح البلوشي بأن المشاركة في مهرجان بيت الزبير الثاني للموسيقى الصوفية هي نتاج وخلاصة تجربة ممتدة لعدة سنوات، تُوجت بحضور كبير وإعجاب وبإشادة واسعة، فقد "قدمنا خلالها عملاً مشتركاً مع الفنان والمنشد التنزاني المعروف يحيى بيهقي، والذي يمتاز بخامة صوت ومساحة صوتية رائعة جداً خصوصاً في أداء المواويل والابتهالات أكسبته جمهوراً كبيراً من مختلف دول العالم الإسلامي والغربي."

ومن الأناشيد المشاركة في الأمسية: "دع جمال الوجه يظهر"، و"إنّ لله في الخفاء نفوسا"، و"أنا الموجود والمعدوم"، و"يا مريدا فزت به"، و"أتيناك بالفقر"، و"إني اذا ما ذكرت ربي"، و"كيف تخفى الحقيقة"، و"أرى الصادقي"، و"مُريداً بادِر". وكلها تخللتها المواويل والابتهالات والتقاسيم الموسيقية التي استمتع بها الحضور الغفير في تلك الأمسية التي اعتبرها البلوشي من أجمل الليالي التي أحييناها.

وتتطلع فرقة الزاوية لتقديم أعمالها المتجددة وبألحانها الخاصة وطابعها الخاص، مع تقديم أعمال اخرى مطورة من الموروث العماني كالمرتبط بفن المالد وغيره، وكذلك الموروث العربي الاسلامي من بلاد الشام ومصر والمغرب والموروث الاندلسي، مع اضافة لمساتها المميزة التي تضفي لها طابعاً مختلفاً ممزوجاً بين الكلاسيكي والحديث.

وتأمل فرقة الزاوية الوصول بتجربتها ورسالتها الانسانية الروحانية لمختلف دول العالم كامتداد لرسالة عُمان المحبة والسلام والتي لطالما كانت هي رائدة وسباقةً فيها منذ مئات السنين. ويختم البلوشي بالأمل أن تتبنى الجهات المعنية مشروع هذه الفرقة ورسالتها السامية وتوفر لها الإمكانات الإعلاميًة والماديّة لتحقيق غايتها المرجوة.

المصدر: عُمان

Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل تعنى مناهج التعليم الموسيقي في العالم العربي بما يخدم الموروث الموسيقي العربي والحفاظ عليه؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM