arenfrfaestr

القمبري ملكة آلات موسيقى الصحراء بالجزائر

حسام الدين إسلام

القُمبري” ملكة آلات موسيقى الصحراء وعمودها الفقري مصنوعة من الخشب، وجلد الإبل أو الماعز، وتأتي على شكل مستطيل وفي بعض الأحيان دائري أو مربع. ويتشكل "القُمبري" من مقبض خشبي وثلاثة أوتار أحدها قصير واثنان طويلان، وصندوق خشبي رنان، مغلف بجلد مجفف من وبر الإبل أو الماعز.      

القمبري من بين الآلات التقليدية الجزائرية، تنتمي إلى عائلة الوتريات وتتواجد بجميع أنحاء جنوب المغرب العربي وفي بلدان الساحل الإفريقي,  ويرجح باحثون أنّ عمر هذه الآلة في الجزائر بين 3 أو 4 قرون.

عندما تسافر إلى جنوب الجزائر، لا تسحرك فقط المواقع الأثرية مثل رسومات الطاسيلي أو قصور جانت أو قمة الأسكرام بجبال الهقار، ولكن تأسرك أيضا الموسيقى التي تقوم على آلة عمرها نحو 4 قرون، إنّها "القُمبري" ملكة آلات موسيقى الصحراء وعمودها الفقري.

والقمبري أو الكمبري آلة موسيقية وترية عريقة، مصنوعة من الخشب، وجلد الإبل أو الماعز، وتأتي على شكل مستطيل وفي بعض الأحيان دائري أو مربع.

أصل القُمبري

يعود أصل "القمبري" إلى الطوارق (أقصى جنوب الجزائر)، وهم مجموعة من القبائل أمازيغية الأصل، استوطنت الصحراء الكبرى وأزواد شمالي مالي والأهقار جنوب شرقي الجزائر، وشمال النيجر وجنوب غرب ليبيا وشمال بوركينا فاسو، وفق باحثين.

ويعتبر القمبري ذو الإيقاع الوتري المخفض، العنصر الأهم في الآلات الموسيقية المستعملة في موسيقى الديوان أو "القناوى" التي تشتهر بها تاغيت وبشار (جنوب غربي الجزائر) ومحافظات أخرى مثل تمنراست وورقلة (جنوب).

ووسط تضارب الآراء حول تاريخها، وصلت موسيقى الديوان إلى الجزائر ودول المغرب العربي (تونس، عبر قوافل التجار القادمة من السنغال وغينيا، في حين تقول روايات إنّ مالي كانت موطنها الأصلي، ويعود تاريخها إلى القرنين الـ16 والـ17 ميلادي، حسب باحثين.

وتختلف تسمية هذا اللون الموسيقي في دول المغرب العربي، حيث يسمى في الجزائر "الديوان" وفي المغرب "القناوى" أو (تاقناويت) و"اسطمبالي" في تونس.

ويتشكل القُمبري من مقبض خشبي وثلاثة أوتار أحدها قصير واثنان طويلان، وصندوق خشبي رنان (جزء محفور من جذع الأشجار)، مغلف بجلد مجفف من وبر الإبل أو الماعز، ما يعطي عند الضرب عليه تزامنا مع العزف على الأوتار نوتات موسيقية رائعة.

ويبلغ طول الصندوق الخشبي 30 سم، وعرضه نحو 15 سم، أمّا المقبض الخشبي فمصنوع من شجر الجوز والصفصاف وطوله يصل إلى متر واحد. كما تصنع عادة أوتار القمبري الثلاثة من أمعاء ذكر الماعز، لاحتوائها على الكثير من الدهون.

ويُزين القمبري بـ"جلاجل" معدنية من النحاس، في نهاية المقبض، من أجل إصدار صوت عند تحريك الآلة الموسيقية أو العزف على الأوتار، أو عند الضرب على الصندوق الخشبي، فيما يعمد بعض صنّاعه إلى تزيين جلده بالحنّاء وبمختلف الألوان لمنحه شكلا جميلا وعصريا.

ما وراء أوتار القمبري؟

وقال الدكتور سليم دادة، مؤلف موسيقي جزائري، إنّه "في الجزائر تستعمل آلة القمبري في عديد من التعابير الموسيقية التقليدية وبالأخص في الجنوب الغربي والصحراء".  وأضاف: "الأنواع الموسيقية الأهم في توظيف القمبري هي موسيقى الديوان، موسيقى الزاوية البلالية والعيساوة والتيجانية، الحضرة (طرق صوفية) والقرقابو (آلة يد بها أقراص معدنية محدبة في الوسط تصنع موسيقى(".

واعتبر الباحث في العلوم الموسيقية أنّ "القمبري من بين الآلات التقليدية الجزائرية، تنتمي إلى عائلة الوتريات وتتواجد بجميع أنحاء جنوب المغرب العربي وفي بلدان الساحل الإفريقي (من بينها السنغال، مالي، النيجر..)".

وفي وصفه للقمبري قال: "عبارة عن عود إفريقي قديم ذو عنق واحد وطويل، به ثلاثة أوتار مصنوعة من أمعاء الحيوانات، وكذا صندوق صوت مربع أو مستطيل الشكل، مغطى برق سميك وجاف مصنوع من جلد الجمل".

وأشار أنّه "يمكن العثور على القمبري بأشكال وأحجام مختلفة ولكن العزف عليها يتم دائمًا عن طريق جس الأوتار بإبهام وسبابة اليد اليمنى مع النقر على الجلد المشدود مما يجعلها آلة لحنية وإيقاعية في آن".

 

 

متى ظهر القمبري؟

ويرى العازف والباحث معلّم حمّو واسمه الحقيقي محمد زيدي أنّ "أصل آلة القمبري يبقى ثابتا لكونها خلقت من أجل موسيقى وفن الديوان".

وقال حمّو إنّ "تاريخ ظهور القمبري غير معلوم، لكن يرجح باحثون أنّ عمر هذه الآلة في الجزائر بين 3 أو 4 قرون".

وأضاف حمّو ابن محافظة بشار (جنوب غرب) المشهورة بموسيقى الديوان أنّ "القمبري ظهر بعد الطبل (الدف)، وهو آلة وترية مصنوعة من مواد أولية كالخشب وجلد المصران (الأمعاء)".

واستطرد قائلا: "كما أنّه آلة روحانية لا يشبه الآلات الموسيقية الأخرى، لأنه يسكن الروح وتقوم عليه موسيقى الديوان الروحية".

ووفق الباحث معلّم حمو "موسيقى القمبري تستعمل لعلاج الأمراض النفسية، وهناك سر في نغمة القمبري التي تسكن الروح والوجدان".

وأشار المتحدث إلى أنّه في السنوات الأخيرة دخلت تغيرات على القمبري مواكبة للتطور في مجال الموسيقى".

ولفت أنّ "هذه الآلة التقليدية بدأت تستعمل مع آلات أخرى مثل القيتارة والبيانو والكمان والموندولين وغيرها".

وحول تاريخ القمبري، يعتقد صانع الآلات الموسيقية محمد بوسعيد أنّ "القمبري آلة وترية ضاربة في القدم، وجزء لا يتجزأ من موسيقى الديوان الشهيرة في الجزائر".

وقال بوسعيد إنّ "القمبري آلة ابتكرها طوارق شمال إفريقيا ومن بينهم الطوارق في الجزائر".

وأردف بوسعيد: "أصل كمبري أو (القمبري) يعود للطوارق ومعناه أنّه يحكي قصة الآلة التي صنعها العبيد من غينيا في شمال إفريقيا قديما".

وأوضح المتحدث أنّ "القمبري واحدة من أقدم الآلات الموسيقية في الجزائر، ولا يعرف معناها أو يفهم لحنها إلّا من سمعها وارتاح قلب المستمع إليها".

ويتراوح سعر القمبري بين 70 إلى 200 دولار حسب جودة العمل وصوت الأوتار وطريقة تزيينه" وفق بوسعيد.

المصدر: الأناضول 

Rate this item
(1 Vote)
Last modified on الأربعاء, 30 حزيران/يونيو 2021 12:19
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

link

 

ama

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل ساعدت الموسيقى على تجاوز الأوقات الصعبة في حياتك؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM