arenfrfaestr

دَنْدنة أوروبية لرسالة من تحت الماء  

سهيل كيوان

 قبل الهواتف المحمولة، والفضائيات الكثيرة والإنترنت، وآلاف القنوات التي ممكن مشاهدتها للترفيه، واستقاء المعلومات، كان الراديو.

وكانت ذروة متعة الإصغاء إلى سهرات عيد شم النّسيم المصري حين يستمع العالم العربي بأجمعه البث المباشر لحفل عبد الحليم حافظ، أو حفل فريد الأطرش، أو غيرهما من الفنانين.     

في حفلة شم النسيم عام 1973، غنّى عبد الحليم حافظ "يا مالكاً قلبي" و"حاول تفتكرني" و"رسالة من تحت الماء" ثلاث جرعات طرب أصيلة في ليلة واحدة.    

وفي تقديمه لـ"رسالة من تحت الماء" من شعر نزار قباني وألحان محمد الموجي، قال عبد الحليم حافظ مخاطباً الجمهور: دي غنوة عايزة سمع.  وكنّا نُسجّل الحفل كي نسمعه متى شئنا فيما بعد.      

أجرينا مقارنات تناولت الأغنية الأفضل من بين الأغنيات الثلاث، وكانت الحيرة بين "رسالة من تحت الماء" و"حاول تفتكرني" ودار نقاش حول كلمات الأغنية الثالثة: هل هي "يا مالكاً قلبي" أم "يا مالكَ القلب"؟  ولم يكن أيامها "غوغل" ليحسم الأمر.

في تلك الفترة، كنا ثلاثة أصدقاء نعمل في مَحْددة في خليج حيفا، صاحبها يهودي اسمه مردخاي.
في اليوم التالي أحضرنا معنا آلة التسجيل إلى العمل، في فرصة الإفطار توقف الضجيج، وشغّلنا رسالة من تحت الماء، وبدأت مقدمتها الموسيقية الرائعة، توقف مردخاي الكهل إلى جانب المسجل وأصغى جيِّداً، ثم تساءل: لمن هذا اللحن؟ وبفخر قلنا، إنه لمحمد الموجي، ويغنيه عبد الحليم! أنصت جيّداً ثم قال: لا… هذا اللحن ليس عربيًا!     

أصررنا على أنه لمحمد الموجي، إلا أن مردخاي، وكي يُقنعنا، راح يدندن اللحن كأنه يعرفه منذ زمن بعيد، لا أذكر يومها اسم الملحن أو الموسيقى التي ادّعاها، واكتفينا برفض ادعائه بقوة، واعتبرنا الأمر غيرةً ومناكفة.  في ذلك الوقت لم نكن قد سمعنا بشيء اسمه "البحث الموضوعي عن الحقيقة،" فقد كانت معظم نقاشاتنا معه مؤسَّسة على المناكفات.

دافعنا عن محمد الموجي بحماسة كبيرة، وتمسّك هو برأيه، بأن اللحن أوروبيٌ.     

بعد سنوات قليلة، سافرت إلى برلين الشرقية، وفي ظهيرة أحد الأيام خلال سفري في حافلة داخلية، كان المذياع شغالاً، وفجأة انطلقت موسيقى مقدمة "رسالة من تحت الماء" المقدمة فقط، بدون أي كلمات، لم أفهم ما قالته المذيعة حول اللحن، ولكنني تذكرت ادعاء مردخاي الروماني الأصل، وازدادت حيرتي، هل أصَدِّقه؟ ولكن لعله برنامج عن الموسيقى العربية؟ أو مختارات موسيقية عالمية، وخصوصاً أن ألمانيا الشرقية، كانت بلدًا أمميًا في ذلك الوقت.   

حتى يومنا هذا لم أستطع البت النهائي والجزم في هذه القضية، ولكن كلّما سمعتها، أتذكر كيف دَندن مردخاي لحن المقدمة وكأنه يعرفه.   

بحثت في السرقات الموسيقية وهي كثيرة، لكن لم أعثر على أي سرقة لمحمد الموجي، بالعكس وجدت أنه ربح دعوى ضد ملحن أوروبي سرق منه مقدمة قارئة الفنجان، المهندس الزراعي الذي لحق قلبه وذهب إلى الموسيقى، فأبدع روائع مثل "للصبر حدود" و"اسال روحك" و"الرضا والنور" لأم كلثوم، و"أنا قلبي ليك ميّال" و"يَمّا القمر ع الباب" وغيرهما لفايزة أحمد، و"شباكنا ستايره حرير" و"غاب القمر يابن عمِّي" وغيرهما لشادية، و"عيون القلب" و"أما براوة" وغيرهما لنجاة الصغيرة، وعشرات الأغاني للعندليب الأسمر أولاها "صافيني مرة" وآخرها "قارئة الفنجان".    

معروفة المقارنات لعدد من أغاني موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، مع أغان أوروبية مثل "يا مسافر وحدك" وهي لفنانة يونانية سبقته في لحنها ببضع سنوات، و"النهر الخالد" من تشايكوفسكي، ومقدمة "أحب عيشة الحرية" من السيمفونية الخامسة لبيتهوفن، باعتراف عبد الوهاب بأنه كان من واجبه أن يشير إلى النقل، وعن هذا يقول سليم سحاب، مايسترو الفرقة القومية للموسيقى العربية في دار الأوبرا المصرية، في مجلة شؤون عربية، العدد 174 في العام 2018: "الشائع أن بيتهوفن نفسه أخذ هذه الموسيقى من رقصة إيطالية قديمة تدعى تارانتيلا، تعود إلى القرن السادس عشر، كذلك هناك اعتراف من تشايكوفسكي بأنه أخذ من أوبرا كارمن للفرنسي جورج بيزيه". وفي مقابلة له، يقول الفنان المصري حلمي بكر: "إن محمد عبد الوهاب نقل مقاطع وطوّرها، وهذا لا يعتبر سرقة".   

وتوجد ألحان لفريد الأطرش، منها مقدمة "حكاية غرامي" وأصلها موسيقى أستورياس، والفرق أن أستورياس للأسباني إيزاك ألبينز تُعزف على الجيتار، بينما قدّمها فريد الأطرش على العود بصورة مدهشة.
كذلك توجد ألحان شهيرة للرحابنة مصدرها غربي واضح.

ليس العرب فقط يأخذون عن غيرهم، فالأجانب أيضاً يأخذون عن العرب، وخصوصاً الإسرائيليين، فهناك عشرات الأغاني العربية التي تؤخذ ألحانها كما هي، وتستبدل كلماتها في صياغة إلى العبرية، ويحدث أن ما تعتقد أصله عربياً يتبين أنه تركي أو يوناني أو روسي، وغيره.    

قبل أشهر قليلة، سمعتُ في قاعة رياضية، أغنية لمطرب راب أمريكي معاصر يدعى (جي زي) ما شد انتباهي هو لحن أعرفه بالكاد يُسمع في خلفية الموسيقى، وهو لحن أغنية "خسارة خسارة فراقك يا جارة" لعبد الحليم حافظ. بحثت في غوغل، فوجدت أن وريث بليغ حمدي تقدّم بشكوى ضد هذا الفنان الأمريكي، ولكنه لم ينجح، إذ تبين أن منتج الأغنية الأمريكية دفع لشركة (إي إم أي أرابيا) في العام2011 مئة ألف دولار مقابل حقوق النشر.      

وأذكر في سبعينيات القرن الماضي أنني حضرت حفلاً للفنان اليوناني المعروف بـ(آري سان) في قاعة سينما آرمون في الهدار في حيفا، كان يعزف مقدمة لحن أغنية أم كلثوم ويصرخ بالعربية "إنت عومري".
تبين أن محمد عبد الوهاب كان قد رفع ضده قضية في حينه وربحها.

عندما أسمع "رسالة من تحت الماء" يطفو السؤال الذي لم أجد له جواباً. التكنولوجيا تعِدُ بأن لا تبقي أسرارًا، وفي المستقبل القريب سينتشر تطبيقٌ جديدٌ، تُدَندِن لهاتفك بلحن ما، فيظهر لك اللحن أو الأغنية في نسختها الأصلية.

في انتظار هذا الاختراع، علّه يحلُّ لي لغز دندنة مردخاي لمقدِّمة هذه الأغنية الرائعة، ومهما كانت النتيجة، فهي لن تمسَّ بشيء من عظمة الموجي، لكنه الفضول، وكي أعرف هل كان الرّجل الذي أرجِّحُ أنه صار في العالم الآخر مُحِقًا في ادعائه، أم لا!

 

المصدر: القدس العربي

Rate this item
(1 Vote)
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

link

 

ama

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل تساعدنا الموسيقى على التركيز في الدراسة؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM