arenfrfaestr

جورج فريديريك هاندل (بتصرف)  (*)  

عبد العزيز ابن عبد الجليل

الجمعة 6 أبريل 1759: كانت العادة الجارية منذ هذه السنة أن يقدم أوراتوريو"المسيح" لهاندل مرة كل عام في مستشفى اللقطاء لفائدة نزلائه. وقد تحولت هذه العادة بعد وفاته إلى مشهد ديني يقام في الأسابيع السابقة لعيد ميلاد المسيح.

الجمعة 20 أبريل: وسط حشد غفير من الناس قدر عددهم بثلاثة آلاف، شيع جثمان هاندل إلى مدافن الملوك في قصر "ويستمنستير" حيث دفن في قبر من رخام أبيض قريبا من قبر "بورسيل" الذي قال ذات يوم : إنني وحيد.

القدوم

في مطالع القرن السابع عشر عاش في مدينة بريسلو سور أودير Breslau - sur- Oder  نَحّاس يحمل اسم "فَالانتان هاندل" Valentin Haendel. وكان له ولد اسمه جورج هاندل يحترف الحلاقة والحجامة بمدينة "هال"، تزوج على التوالي بامرأتين أنجبت أولاهما من الأبناء عشرة، وأنجبت الثانية أربعة كان مترجمنا جورج فريديريك ثانيهم.

ولد جورج فريديريك هاندل يوم 13 يبراير 1685، وولد يوهان سيباستيان باخ يوم 21 مارس من نفس السنة في أيزناخ Eisenach ، و بين التاريخين 27 يوما، وبين مدينتي هال وأيزناخ ثلاثون فرسخا على خط مستقيم.

طفولة وأسطورة

كان جورج وهو طفل في السادسة من عمره يغادر مرقده في جوف الليل ليتجه نحو مكان وضعت فيه إحدى عماته آلة كلافَسان، فينحني عليها ويشرع في "اختراع" الموسيقى. وهكذا - أيضا - كان الطفل يوهان سيباستيان باخ وهو في العاشرة من عمره، يستنسخ تحت ضوء القمر المتسرب من كوة في السقف مقطوعات موسيقية كان يسترقها من خزانة أخيه السرية.

 

حب وزواج

عندما حلت سنة 1703، وعمر الفتى يومئذ 18 سنة، اصطحب معه صديقه ماتيسون Mattheson إلى مدينة لوبيك Lubec في شمال ألمانيا ليستمع إلى بوكستيهود Buxtehud في كنيسة ماريانكيرش Marienkirche. هناك في هذه الكنيسة توجد آلة أوركَ حصل عليها بوكستيهود بفضل زواجه من ابنة سلفه تورديرTurder. ولأنه أوشك على أن يبلغ سن التقاعد فقد بدا له أن يصنع مع هاندل ما صنعه معه سلفه من قبل، فاقترح عليه الزواج بابنته، غير أن هاندل رفض هذا العرض بلباقة، فقد كانت الفتاة على حظ قليل من الجاذبية، علاوة على أن الفتى كان عسير الانقياد إلى الجنس الآخر، لاسيما وقد امتلأ قلبه حبا لوالدته دون غيرها.

لقاءات

    هل حدث أن تعرف باخ وهاندل على بعضهما؟ لقد كان ذلك بعيد الاحتمال، وكل ما نعلمه أن هاندل انتقل ذات يوم من عام 1729 إلى "هال" لزيارة والدته وهي تعاني سكرات الموت؛ وهناك التقى بويليام فرايدمان William - Friedmann نجل باخ فدعاه لزيارة والده بمدينة لايبزيك؛ ويبدو أن الظروف حالت دون أن يستجيب هايدن لهذه الدعوة.

وإذا لم يكن قد تهيأ للفتى أن يتعرف على باخ، فإنه بالمقابل التقى عام 1708 ب"دومينيكَو سكارلاتي" في روما، ولازمه طويلا عند الكاردينال أوطوبوني Ottoboni. وقد جمعتهما مبارزة ودية أعلن بعدها عن تعادلهما في العزف على الكلافَسان، غير أن دومينيكو سرعان ما تراجع عند العزف على الأورغن أمام خصمه مبديا له الاعتراف بالتفوق.  

 

 

تأثيرات

في سنة 1745 التقى هاندل بالمؤلف الموسيقي الشاب كريستون كَلوك  Gluck بمناسبة  عرضه أوبرا "سقوط العمالقة" La Caduta di giganti في لندن. حينها خاطبه كَلوك قائلا: إن الإنجليز بحاجة إلى موسيقى صارمة. وكذلك كان شأن "يهودا الماكابي Juda Macchabée ، هذا الأوراتوريو الذي كتبه هايدن عاما بعد ذلك. وسوف يقتبس كَلوك من هاندل بعض تعبيراته، وهو شيء نلمسه في أوبرا "أورفي" التي تحمل كثيرا من خصوصيات موسيقى هاندل. ولا غرو، فلطالما أعلن في الملإ أنه تلميذ هايدن وأن هايدن مصدر إلهامه. أما موزارت فقد كان يعتبر هاندل "بمثابة أحد آلهته"، وأما فيليب إيمانويل باخ فإنه انكب على دراسة أعمال هايدن بشغف منذ أن وضعها بين يديه  فان سويتن Van Swieten الذي نقل منها كمية من أنكلترا سنة 1769، وهي أعمال كان ضمنها الأوراتوريو "يهودا الماكابي" المذكور آنفا، و"شمشون"، و"المسيح". وننتقل إلى هايدن Haydn الذي ما أن استمع عام 1791 في لندن إلى موسيقى هايدن حتى صاح بأعلى صوته: "هو بالفعل أستاذنا جميعا".

وتتوالى شهادات الاعتراف لهاندل بالتبريز، فهذا بتهوفَن يقول: "ها هنا تكمن الحقيقة...إنه أعظم مؤلف موسيقي عاش على الإطلاق، ولكم وددت أن أجثو عند قبره"، وهذا ليست يقول: "هاندل عظيم كالعالم".

انتحالات

لطالما قيل عن هاندل إنه لم يكن يجد ما يمنعه من أن يستعير من أعمال المؤلفين ما يراه مفيدا لموسيقاه. وفي هذا الصدد كتب الأب بريفَوست  Prévost في مذكراته ما يلي: يزعم بعض النقاد أن هاندل اقتبس عددا لا حصر له من"الأشياء" الجميلة من أعمال الملحن الفرنسي لوليLulli ، ولاسيما الأناشيد الدينية الفرنسية التي أبدع في إعادة صياغتها "متنكرة" في قالب إيطالي. وبعد، فأي ضير في هذا؟ إن الفنان العظيم هو من يرى فنه في كل مكان. ولقد كان  ميكيلانجيلو  Michel-Ange يستوحي من أشكال الجبال صور شخصيات مرعبة، فيما كان رانبراندت Rembrandt يتخيل في شقوق الجدران القديمة صورا وأشكالا غريبة. أما هاندل، فهو يرى أن كل شيء صالح، حتى صيحات الشوارع والمرددات الشعبية. ألم يتحدث عن بعض باعة أعواد الكبريت بالقرب من الكنيسة الأنجليكانية في برمنكَهام؟

وإن من الغريب حقا أن نلاحظ كيف أن الإنجليز أقاموا دعوى الانتحال على المؤلف "بونونتشيني جيوفَاني Bononcini في حين لم يحركوا ساكنا بالنسبة لهايدن.

ومهما يكن من أمر فإن النقد اليوم - كما بالأمس - هو الذي وقف من وراء تسليط الضوء على وجوه التماثل التي تخفيها أعمال هايدن والتي تبلغ أحيانا درجة الإزعاج.

ولقد اتجه النقد بخاصة إلى أوراتوريو "إسرائيل في مصر" حيث يسجل "انتهاب" ثلاثين مؤلِّفا موسيقيا، إن لم نضف إليهم ثلاثة آخرين تتضح وجوه الشبة بين موسيقاهم وموسيقى هايدن، هم المؤلف الإيطالي ستراديللا  Stradella Alessandro في "السيريناتا "Serenata، وإيربا Erba في "تي دوم" Te Deum وأوريو   Francesco Antonio Urio في مانييفيكات" Magnificat،  على أن النقاد يرون أن ذلك الشبه يبقى محدودا في "النوتات"، هذه النوتات التي يتصرف فيها هاندل بقوة وعبقرية على نحو يجعلها تنطق بما لم تنطق به من قبل.

 

طلعته

يقول بورنايCharles Burney   في مذكراته: كان وجه هاندل طافحا بالحماس والأنفة، أما مظهره فكان فظا، غير أنه حين يجهر بفنه، فكأنما هي الشمس تتكشف من وراء سحابة مظلمة، أوكأنما هو وميض من الذكاء وروح الدعابة يتغشى محياه.

--------------------

(*) José Bruyr .  .(1959)Revue Musica n° 60, imp CHAIX (seine) pp26 -29.

Rate this item
(1 Vote)
Last modified on الأحد, 02 أيار 2021 09:32
مجلة الموسيقى العربية

مجلة موسيقية تصدرعن المجمع العربي للموسيقى الذي هو هيئة متخصصة من هيئات جامعة الدول العربية وجهاز ملحق بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، يعنى بشؤون الموسيقى على مستوى العالم العربي، ويختص تحديداً، وكما جاء في النظام الأساسي للمجمع، بالعمل على تطوير التعليم الموسيقي في العالم العربي وتعميمه ونشر الثقافة الموسيقية، وجمع التراث الموسيقي العربي والحفاظ عليه، والعناية بالإنتاج الموسيقي الآلي والغنائي العربي والنهوض به.

https://www.arabmusicacademy.org

link

 

ama

اشترك في قائمتنا البريدية

Please enable the javascript to submit this form

هل تسهم الأغنية العربية المعاصرة في صون تراثنا الموسيقي؟
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
  • Votes: (0%)
Total Votes:
First Vote:
Last Vote:
Copyright © 2012 - ArabMusicMagazine.com, All Rights Reserved, Designed and Powered by ENANA.COM