خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

الفنانة الأردنية ليندا حجازي تفوز بجائزة دولية في التأليف الموسيقي

. أخبار ومتابعات

أختير العمل الموسيقي الاردني "وماذا بعد" ليكون واحداً من عشرة أعمال موسيقية سوف تشارك في الاحتفال الرسمي بالذكرى السنوية السبعين لتوقيع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يقام في 5 تشرين الثاني/نوفمبر القادم في العاصمة الإيطالية روما، بتنظيم من المفوضية العليا لحقوق الإنسان (التابعة لمنظمة الأمم المتحدة) وبمشاركة "مؤسسة أدكنز كيتي الدولية : المرأة في الموسيقى".

"وأما بعد" قصيدة وضعت موسيقاها الفنانة الأردنية ليندا حجازي على شعر للدكتور صالح الشادي كانت قد تقدمت بها استجابة لتعميم عالمي هدف إلى تحفيز المؤلفات الموسيقيات من جميع بلدان العالم على إبتكار أعمال موسيقية جديدة مستوحاة من النضال المستمر لضمان حقوق الإنسان والسلام.

والاعمال الموسيقية العشرة اختارتها لجنة تحكيم موسيقية دولية شكلت لهذه الغاية بالذات.  وقامت اللجنة بتحكيم 275 مشاركة من كافة أقطار العالم. وبالإضافة إلى الاْردن، فإن المشاركات التسع الباقية هي لمؤلفات موسيقيات من إيطاليا وكوستاريكا والأوروغواي والسلفادور والولايات المتحدة الامريكية (عملين اثنين) وجنوب أفريقيا وسلوفانيا والنروج.

وقد تسلمت الفنانة ليندا حجازي الدعوة للتوجه إلى روما من أجل المشاركة في الاحتفال الرسمي وتسلم جائزتها عن عملها الفائز.

وسبق للفنانة حجازي أن شاركت في مسابقة التأليف الموسيقي العربي التي نظمها المجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية) عن السنة 2017، وحصلت على إشادة هيئة تحكيم هذه المسابقة عن عملها المستوحى من مطلع أغنية سيد درويش المعروفة "الحلوة دي"، وهذا ما دفع بأمانة المجمع إلى إعلامها بتعميم "مؤسسة أدكنز كيتي : المرأة في الموسيقى" وتحفيزها على التقدم بتأليف موسيقي جديد استجابة لهذا التعميم العالمي.

وتسعى حجازي إلى تقديم نفسها مؤلفة موسيقية إلى جانب دورها في حقلي التدريس والبحث الموسيقي.  ومن أعمالها في مجال التأليف الموسيقي المسرحية الغنائية "حكاية عشق اردنية"، إلى جانب العديد من القصائد والأغاني المنوعة.

وتقول المؤسسة الدولية "أدكنز كيتي : المرأة في الموسيقى" في سياق الإعلان عن التعميم بإن "موسيقى النساء تعتبر جزءًا أساسيًا من التراث العالمي. كما وأن تمكينهن من تأليف الموسيقى ليعتبر اعترافاً بقدراتهن وإمكاناتهن في إبداع أعمال جديدة تطال العالم بثقافاته المختلفة وميادينه الموسيقية المتنوعة".  وتضيف بأن: " الدور الأساسي للإناث في إبداع التراث الثقافي المادي واللا مادي ونقله، وإبداع الموسيقى وممارستها، ليس حكراً على شعب دون آخر وعلى ثقافة دون أخرى بل هو ملك البشرية بأسرها."

 

مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية السابع والعشرون يحمل العنوان "الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي"

. أخبار ومتابعات

في الفترة بين الأول من تشرين الثاني – نوفمبر والعاشر منه، ينعقد مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية للعام 2018 حاملاً العنوان "الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي.  وقد جاء في التقديم للمهرجان:

"لم تعد الموسيقى العربية شأنها شأن عناصر الثقافة المختلفة منغلقة على ذاتها، بل نالت حظا وفيرا من التأثر والتأثير الناتج عن التفاعل الخلاق مع معطيات العصر الحديث، تلك المعطيات والمنجزات التكنولوجية، وخصوصا في مجال الاتصالات والتواصل الاجتماعي التي أتاحت فرصاً وفيرة من الانفتاح على ثقافات العالم شرقا وغربا."

ويسعى المؤتمر في هذه الدورة إلى التباحث حول قضايا بعينها وذلك عبر المحاور الآتية:

المحور الأول: آفاق تعليم الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي من حيث الاتجاهات الحديثة في تعليم الموسيقى العربية، أو من حيث الطرق المتبعة في تعليم آلات الموسيقى العربية داخل الوطن العربي وخارجه، أو الطرق المتبعة في تعليم أساليب الغناء العربي في الوقت الراهن أيضاً داخل الوطن العربي وخارجه.

المحور الثاني: الموسيقى العربية مصدر إلهام للإبداع والأداء الموسيقي العربي والعالمي، من خلال التجارب الإبداعية الموسيقية الجديدة التي تتناول الموسيقى العربية في سياق فني عالمي، والتجارب الراهنة في مزج الموسيقى العربية ضمن أنواع موسيقية أخرى عربية أو عالمية، والتجارب الجديدة في أداء الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي، ودور الموسيقى العربية في الحراك الثقافي في المحيط العربي والعالمي.

المحور الثالث: دور وسائل النشر والتوثيق والنقد في تشكيل واقع الموسيقى العربية عربيا وعالميا، ويتمحور حول أهمية وسائل النشر والإعلام والتواصل والانفتاح على الثقافة العالمية والتفاعل ومعها، وإتاحة التراث الموسيقي العربي للمبدعين والمثقفين وتعريف الأجيال المختلفة به، والتجارب الحديثة في توثيق التراث الموسيقي العربي في مستوياته المتنوعة، ودور النقد الموسيقي الجاد في تطوير الوعي لدى المبدعين والمثقفين. 

 

الاعلان عن فتح باب الترشيح مسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي العربي 2019

. أخبار ومتابعات

اعلن المجمع العربي للموسيقى عن فتح باب الترشيح لمسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي لعام 2019، وذلك حسب البيان التالي الصادر عن المجمع.

ينظم المجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية) كل سنتين مسابقة دولية في التأليف الموسيقي العربي،تهدف تشجيع المؤلفين الموسيقيين على التقدم بمؤلفاتهم الموسيقية المبتكرة التي تنهل من معين التراث الموسيقي العربي الأصيل.

 

أحكام المسابقة

شروط التنافس

  • التنافس مفتوح للمؤلفين الموسيقيين من كافة الفئات العمرية والجنسيات
  • يشترط في العمل المقدم للمسابقة أن يكون أصيلاَ، وغير مقتبس أو منقول، ولم يسبق نشره أو الترويج له أو أداؤه في حفل علني، أو بثه عبر أي وسيلة إعلامية.
  • يشترط في العمل المقدّم أن تكون مدته  من  5  إلى 10 دقائق
  • يقدم العمل المشارك مدوناً بالكمبيوتر أو منسوخاً بخط يدوي واضح، وأن يكون جاهزاً للأداء على أن يضم:

1. المدونة الرئيسية

2.  المدونة الخاصة بكل آلة

3. التسجيل الموسيقي المبدئي على أسطوانة (CD)

  • في حال استخدام الحاسوب لتدوين الموسيقى، يرفق هذا التدوين بالأسطوانة (CD).

 

 

 

 

 

المتطلبات التقنية

يشترط أن يكون العمل المقدم للمسابقة غنائيا في قالب الموشح، ويكون لصوت واحد أو لجوقة غنائية أو للاثنين معاً بالتبادل، وتكون المصاحبة الآلية لتخت تقليدي، أو لفرقة قوامها التخت مضافاً إليها الآلات الوترية (كمان وتشيلو وكونتراباص) وفق رغبة المؤلف.

على المتسابق توفير النص الشعري المناسب إما من تراث الشعر العربي القديم، وإما من الشعر الحديث لشاعر معاصر، وفي الحالة الثانية يشترط أن يرفق المتسابق موافقة الشاعر على دخول نصه المسابقة.

خطوات تسجيل المشاركة في المسابقة

  • على المتسابق تقديم خمس نسخ من العمل المشترك في المسابقة (التدوين الموسيقي الرئيسي، والتدوين للآلات، والاسطوانة المسجل عليها العمل بشكل مبدئي)
  • على المتسابق تقديم خمس نسخ أيضا من شرح مختصر للعمل يوضح فيه الجديد الذي يتضمنه عمله
  • يشترط إغفال اسم المتسابق، وأي إشارة تدل عليه، في أي من الوثائق المقدمة، وعلى المتسابق ان يختار من عنده عدداً يتكون من خمسة ارقام، ويضعها نفسها على جميع الوثائق. ( مثال اول: 21678، مثال ثان: 55311)
  • يرفق بالنسخ إقرار المتسابق بأنه قرأ شروط المسابقة وهو ملتزم بها، وبأن موسيقى العمل من تأليفه ومسؤوليته.  ويَضُم إلى الإقرار، الذي يحمل توقيعه واسمه، بيان سيرته وصورة شمسية له بالحجم المعتمد في جوازات السفر وصورة عن هويته الشخصية أو جواز سفره، والنص الشعري للموشح، وموافقة الشاعر على دخول نصه المسابقة في حال كان الشاعر معاصراً.  وتوضع جميعها في مغلف محكم الإغلاق، ويدون عليه العدد المكون من الارقام الخمسة المذكورة في البند السابق
  • ترسل جميع الوثائق الواردة في الخطوات أعلاه إلى عنوان المجمع العربي للموسيقى المدون في الصفحة الاخيرة من هذا الكتيب
  • آخر موعد لتسلم المشاركات هو 30أيار/ مايو 2019 م.

 

 

 

 

 

هيئة التحكيم ومداولاتها

  • تتولى هيئة من كبار المؤلفين الموسيقيين العرب تحكيم المشاركات التي تصل ضمن الفترة المعلنة لتسليم المشاركات، وتبقى أسماء أعضائها سرية
  • ترسل المدونات التي تصل ضمن المهلة المحددة إلى هيئة التحكيم
  • تجتمع هيئة التحكيم بكامل أعضائها وتقوم بالمناقشة والمداولة لاختيار العمل الفائز.

 

إعلان النتيجة

  • تعلن نتيجة هيئة التحكيم في مؤتمر صحفي يعقد في نهاية مداولات الهيئة، وتنشر النتيجة في وسائل الإعلام
  • يعلم جميع المشاركين بالنتيجة في كتاب رسمي يوجه إلى كل فرد منهم.

 

الجائزة

  • قيمة الجائزة عشرة آلاف دولار أمريكي
  • يقدم العمل الفائز بالجائزة في احتفال يقام خصيصا للمناسبة، ويعلن عنه في حينه.
  • تحتفظ هيئة التحكيم بالحق في حجب الجائزة، كما يمكنها أن تشير إلى الأعمال ذات الاهتمام الخاص
  • لا تعطى الجائزة مناصفة في أي حال من الأحوال
  • قرار هيئة التحكيم نهائي وغير قابل للطعن.

 

أداء العمل الفائز

  • لا تستحق للفائز أي حقوق أداء علني، تضاف إلى قيمة الجائزة عند أداء مؤلفه في الاحتفال المخصص لذلك
  • لا يحق (لأي كان) أداء العمل قبل موعد الاحتفال المخصص لذلك.

 

 

شروط ختامية

  • بمجرد فوز المؤلف الموسيقي بالمسابقة يعني حكماً بأنه تنازل عن حقوق النشر للمجمع العربي للموسيقى
  • يحتفظ المجمع العربي للموسيقى بجميع الأعمال المشاركة في المسابقة ويودعها مكتبته
  • بإمكان من يرغب الاطلاع على الأعمال المشاركة في مكتبة المجمع، ولا يحق (لأي كان) التصرف بها في أي شكل من الأشكال دون العودة إلى المؤلف وأخذ موافقته.

 

 

 

         أمين المجمع العربي للموسيقى

ص.ب 3361 – عمّان، 11181، الأردن

هاتف: 5929726-6-962+

فاكس: 5929727-6-962+
البريد الإلكتروني:  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

حفل تكريم

. أخبار ومتابعات

 

نظمت وحدة الدكتوراه في الأدب الشعبي بالتنسيق مع مختبر البحث في الثقافة والعلوم والآداب العربية وشعبة اللغة العربية وآدابها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - عين الشق (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء)، حفل تكريم العلامة الباحث عبد العزيز ابن عبد الجليل ممثل المملكة المغربية في المجمع العربي للموسيقى والنائب الأول لرئيس المجمع.والحفل الذي نُظم بالتعاون مع جمعية هواة الموسيقى الأندلسية ودار الآلة بالدار البيضاء أقيم يوم الخميس 29 آذار/مارس 2018 بمدرج أبي شعيب الدكالي في رحاب كلية الآداب عين الشق.

وقد شمل الحفل ندوة علمية تمحورت حول محورين أساسيين، أولهما عروض علمية تناولت تخصص المكرم ودراسات في مؤلفاته الموسيقية، وثانيهما شهادات في حقه. وقد دعي إلى المشاركة في هذه الندوة نخبة من الأساتذة الباحثين. ومما جاء في المذكرة الموجهة إليهم التنويه بالأستاذ ابن عبد الجليل بوصفه "أحد أعلام الثقافة الوطنية، ورمزا من رموز الهوية المغربية الأصيلة، ووجها من وجوه إبداعنا الفني وعطائنا العلمي، ورائدا من رواد البحث العلمي في مجال الموسيقى، إضافة إلى رفده المكتبة الوطنية بالكثير من مؤلفاته التي أصبحت تشكل مصادر ومراجع للباحثين والأكاديميين".

 

"الولاعة بالموسيقى الأندلسية" - موضوع ندوة المهرجان الوطني الثالث والعشرين للموسيقى الأندلسية بفاس من 24 إلى 31 آذار/مارس 2018

. أخبار ومتابعات

بثينة الإدريسي

عاشت فاس ومعها حواضر مملكة المغرب تظاهرة "المهرجان الوطني للموسيقى الأندلسية المغربية،" من تنظيم جماعة فاس ومقاطعاتها وبالتعاون مع مجلس جهة فاس مكناس ومؤسسة تراث المدينة تحت شعار "التراث في خدمة الجهوية."  

بدأ المهرجان بحفلة افتتاحية في القاعة الكبرى لمدينة فاس شارك في إحيائها "جوق محمد العثماني" وكورال "أندلسية المغرب" برئاسة الدكتور عبد الحميد السباعي.  تلاها في نفس اليوم عرض السمفونية الأندلسية لمحمد العثماني بصحبة خمسين عازفا من ضمنهم منشدون شباب.  وقد نالت هذه التجربة، التي تضمنت "الميزان الأندلسي" بتوزيع سمفوني  ورؤيا موسيقية معاصرة، استحسان الكثيرين من الهواة.

ولقد عرف المهرجان في دورته هذه انفتاحاً على مقاطعات فاس، تنزيلا لسياسة القرب وتفعيلا لحدث المهرجان بين كل الأوساط والفئات العمرية.  وتضمن عروضاً موسيقية، وندوات، ومسابقات في الإنشاد، ومعرض "أعلام الموسيقى الأندلسية" الذي أقيم في رواق القاسمي واشرف عليه مصطفى العامري مدير المعهد الموسيقي  لفاس.

توالت أيام المهرجان ممتعة فقدمت الحفلات الموسيقية الخاصة بـ "النوبة والميزان" كاشفة أذواق وتلاوين مدارس موسيقية يجمعها نفس الهدف، ألا وهو الاحتفال بالموروث واستعادته بأرق حلة في تنافس مبدع وجمالية يهتز الجمهور لإيقاعات ميازينها الخمسة وللطبوع التي تتسرب إلى النفوس في ألفة وكذلك للاجتهادات على مستوى  التلحين.

أما عن ندوة المهرجان الوطني الثالث والعشرين للموسيقى الأندلسية، فقد اتخذ لها المنظمون عنواناً: "الولاعة عبر التاريخ وأثرها في خدمة التراث الموسيقي،" وأدارها عضو اللجنة المنظمة للمهرجان الدكتور رشيد بناني.  تحدث في الندوة الباحث والإعلامي في التراث الموسيقي عبد السلام الخلوفي الذي زكى في مداخلته طرح تشكيل "فيدرالية" تلم شتات الموروث وتدفع به نحو عقلنته وضمان حقوق المشتغلين فيه.  وتلاه الأستاذ الدكتور محمد اليملاحي الوزاني الذي عرض تجربة "دار الضمانة بطنجة" متوقفاً عند مفهوم الولاعة وتجلياتها على نفسية الولوع وايجابياتها من حيث العطاء والتأثير، ومبرزاً دور هذه الدار في حفظ هذا الموروث وإسهاماتها في تخرج كبار الموسيقيين والهواة.  أما الباحث ورجل الأعمال وعضو جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب عزيز العلمي الكرفطي فاستعرض تجربة جمعية هواة الموسيقى الأندلسية التي اشتغلت ولستين سنة بروح المحافظة على هذا الموروث ورعايته إن من خلال العروض الفنية والبحث العلمي والأدبي الموازي وإن لجهة استقطاب الناشئة بكل فئاتهم وأعمارهم لإتقانه.  وتوقف الكفرطي عند دار الآلة التي تجذب إليها الهواة والمتخصصين من كل مدن المغرب، وأمل استمرار الجمعية والدار في إذكاء وهج التولع مذكراً بهذين البيتين:

أَيا مُنْشِدِي حَمْدَانَ لَا خَانَكَ الدَّهْرُ        وَلا كَان لِلْمَحْبُوبِ صَدٌّ وَلا هَجْـرُ

وَإِنْ أَضْرَمَ الشَّوْقُ فِي قَلْبِكَ نَـارَهُ         فَلَا مُؤْنِسًـــا يَلِيقُ بِكَ سِوَى الصَّبْـر

بعد انتهاء العروض فُتح باب النقاش الذي انتهى بالإجماع على تشكيل هيئة تنظيمية كبرى تلم شتات الأعمال والأهداف، وتقيم للتراث أساسا صلبا يحفظ الموروث الموسيقي ويضمن كرامة العاملين فيه، وذلك بالتعاون مع الإعلام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي بغية ترسيخه تراثاً إنسانياً عالمياً.

أضاء المهرجان الوطني الثالث والعشرون للموسيقى الأندلسية بفاس على مولوعي هذا الفن الذين قاموا بتعليمه وتحفيظه وجمعه ودراسته وتحقيقه وتدوينه، ما سمح للأجيال المتعاقبة بأن تدركه سجلاً فنياً يعبر عن وجدان أمة.  ولم يغفل المهرجان مساهمة البرامج الإذاعية والتلفزيونية في استجلاء القيم الإبداعية لهذا الفن وتوثيق ذاكرته. وفي الختام، فإن العناية بالموروث الموسيقي الأندلسي المغربي والسعي لبقائه والإرتقاء به واستمراريته في الذاكرة وفي الصدور وفي الكنانيش كما في الأنطلوجيات التي اكتملت بميازينها الخمسة والخمسين، لمسؤولية وطنية كبرى.