خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

الاعلان عن فتح باب الترشيح مسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي العربي 2019

. أخبار ومتابعات

اعلن المجمع العربي للموسيقى عن فتح باب الترشيح لمسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي لعام 2019، وذلك حسب البيان التالي الصادر عن المجمع.

ينظم المجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية) كل سنتين مسابقة دولية في التأليف الموسيقي العربي،تهدف تشجيع المؤلفين الموسيقيين على التقدم بمؤلفاتهم الموسيقية المبتكرة التي تنهل من معين التراث الموسيقي العربي الأصيل.

 

أحكام المسابقة

شروط التنافس

  • التنافس مفتوح للمؤلفين الموسيقيين من كافة الفئات العمرية والجنسيات
  • يشترط في العمل المقدم للمسابقة أن يكون أصيلاَ، وغير مقتبس أو منقول، ولم يسبق نشره أو الترويج له أو أداؤه في حفل علني، أو بثه عبر أي وسيلة إعلامية.
  • يشترط في العمل المقدّم أن تكون مدته  من  5  إلى 10 دقائق
  • يقدم العمل المشارك مدوناً بالكمبيوتر أو منسوخاً بخط يدوي واضح، وأن يكون جاهزاً للأداء على أن يضم:

1. المدونة الرئيسية

2.  المدونة الخاصة بكل آلة

3. التسجيل الموسيقي المبدئي على أسطوانة (CD)

  • في حال استخدام الحاسوب لتدوين الموسيقى، يرفق هذا التدوين بالأسطوانة (CD).

 

 

 

 

 

المتطلبات التقنية

يشترط أن يكون العمل المقدم للمسابقة غنائيا في قالب الموشح، ويكون لصوت واحد أو لجوقة غنائية أو للاثنين معاً بالتبادل، وتكون المصاحبة الآلية لتخت تقليدي، أو لفرقة قوامها التخت مضافاً إليها الآلات الوترية (كمان وتشيلو وكونتراباص) وفق رغبة المؤلف.

على المتسابق توفير النص الشعري المناسب إما من تراث الشعر العربي القديم، وإما من الشعر الحديث لشاعر معاصر، وفي الحالة الثانية يشترط أن يرفق المتسابق موافقة الشاعر على دخول نصه المسابقة.

خطوات تسجيل المشاركة في المسابقة

  • على المتسابق تقديم خمس نسخ من العمل المشترك في المسابقة (التدوين الموسيقي الرئيسي، والتدوين للآلات، والاسطوانة المسجل عليها العمل بشكل مبدئي)
  • على المتسابق تقديم خمس نسخ أيضا من شرح مختصر للعمل يوضح فيه الجديد الذي يتضمنه عمله
  • يشترط إغفال اسم المتسابق، وأي إشارة تدل عليه، في أي من الوثائق المقدمة، وعلى المتسابق ان يختار من عنده عدداً يتكون من خمسة ارقام، ويضعها نفسها على جميع الوثائق. ( مثال اول: 21678، مثال ثان: 55311)
  • يرفق بالنسخ إقرار المتسابق بأنه قرأ شروط المسابقة وهو ملتزم بها، وبأن موسيقى العمل من تأليفه ومسؤوليته.  ويَضُم إلى الإقرار، الذي يحمل توقيعه واسمه، بيان سيرته وصورة شمسية له بالحجم المعتمد في جوازات السفر وصورة عن هويته الشخصية أو جواز سفره، والنص الشعري للموشح، وموافقة الشاعر على دخول نصه المسابقة في حال كان الشاعر معاصراً.  وتوضع جميعها في مغلف محكم الإغلاق، ويدون عليه العدد المكون من الارقام الخمسة المذكورة في البند السابق
  • ترسل جميع الوثائق الواردة في الخطوات أعلاه إلى عنوان المجمع العربي للموسيقى المدون في الصفحة الاخيرة من هذا الكتيب
  • آخر موعد لتسلم المشاركات هو 30أيار/ مايو 2019 م.

 

 

 

 

 

هيئة التحكيم ومداولاتها

  • تتولى هيئة من كبار المؤلفين الموسيقيين العرب تحكيم المشاركات التي تصل ضمن الفترة المعلنة لتسليم المشاركات، وتبقى أسماء أعضائها سرية
  • ترسل المدونات التي تصل ضمن المهلة المحددة إلى هيئة التحكيم
  • تجتمع هيئة التحكيم بكامل أعضائها وتقوم بالمناقشة والمداولة لاختيار العمل الفائز.

 

إعلان النتيجة

  • تعلن نتيجة هيئة التحكيم في مؤتمر صحفي يعقد في نهاية مداولات الهيئة، وتنشر النتيجة في وسائل الإعلام
  • يعلم جميع المشاركين بالنتيجة في كتاب رسمي يوجه إلى كل فرد منهم.

 

الجائزة

  • قيمة الجائزة عشرة آلاف دولار أمريكي
  • يقدم العمل الفائز بالجائزة في احتفال يقام خصيصا للمناسبة، ويعلن عنه في حينه.
  • تحتفظ هيئة التحكيم بالحق في حجب الجائزة، كما يمكنها أن تشير إلى الأعمال ذات الاهتمام الخاص
  • لا تعطى الجائزة مناصفة في أي حال من الأحوال
  • قرار هيئة التحكيم نهائي وغير قابل للطعن.

 

أداء العمل الفائز

  • لا تستحق للفائز أي حقوق أداء علني، تضاف إلى قيمة الجائزة عند أداء مؤلفه في الاحتفال المخصص لذلك
  • لا يحق (لأي كان) أداء العمل قبل موعد الاحتفال المخصص لذلك.

 

 

شروط ختامية

  • بمجرد فوز المؤلف الموسيقي بالمسابقة يعني حكماً بأنه تنازل عن حقوق النشر للمجمع العربي للموسيقى
  • يحتفظ المجمع العربي للموسيقى بجميع الأعمال المشاركة في المسابقة ويودعها مكتبته
  • بإمكان من يرغب الاطلاع على الأعمال المشاركة في مكتبة المجمع، ولا يحق (لأي كان) التصرف بها في أي شكل من الأشكال دون العودة إلى المؤلف وأخذ موافقته.

 

 

 

         أمين المجمع العربي للموسيقى

ص.ب 3361 – عمّان، 11181، الأردن

هاتف: 5929726-6-962+

فاكس: 5929727-6-962+
البريد الإلكتروني:  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

حفل تكريم

. أخبار ومتابعات

 

نظمت وحدة الدكتوراه في الأدب الشعبي بالتنسيق مع مختبر البحث في الثقافة والعلوم والآداب العربية وشعبة اللغة العربية وآدابها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - عين الشق (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء)، حفل تكريم العلامة الباحث عبد العزيز ابن عبد الجليل ممثل المملكة المغربية في المجمع العربي للموسيقى والنائب الأول لرئيس المجمع.والحفل الذي نُظم بالتعاون مع جمعية هواة الموسيقى الأندلسية ودار الآلة بالدار البيضاء أقيم يوم الخميس 29 آذار/مارس 2018 بمدرج أبي شعيب الدكالي في رحاب كلية الآداب عين الشق.

وقد شمل الحفل ندوة علمية تمحورت حول محورين أساسيين، أولهما عروض علمية تناولت تخصص المكرم ودراسات في مؤلفاته الموسيقية، وثانيهما شهادات في حقه. وقد دعي إلى المشاركة في هذه الندوة نخبة من الأساتذة الباحثين. ومما جاء في المذكرة الموجهة إليهم التنويه بالأستاذ ابن عبد الجليل بوصفه "أحد أعلام الثقافة الوطنية، ورمزا من رموز الهوية المغربية الأصيلة، ووجها من وجوه إبداعنا الفني وعطائنا العلمي، ورائدا من رواد البحث العلمي في مجال الموسيقى، إضافة إلى رفده المكتبة الوطنية بالكثير من مؤلفاته التي أصبحت تشكل مصادر ومراجع للباحثين والأكاديميين".

 

"الولاعة بالموسيقى الأندلسية" - موضوع ندوة المهرجان الوطني الثالث والعشرين للموسيقى الأندلسية بفاس من 24 إلى 31 آذار/مارس 2018

. أخبار ومتابعات

بثينة الإدريسي

عاشت فاس ومعها حواضر مملكة المغرب تظاهرة "المهرجان الوطني للموسيقى الأندلسية المغربية،" من تنظيم جماعة فاس ومقاطعاتها وبالتعاون مع مجلس جهة فاس مكناس ومؤسسة تراث المدينة تحت شعار "التراث في خدمة الجهوية."  

بدأ المهرجان بحفلة افتتاحية في القاعة الكبرى لمدينة فاس شارك في إحيائها "جوق محمد العثماني" وكورال "أندلسية المغرب" برئاسة الدكتور عبد الحميد السباعي.  تلاها في نفس اليوم عرض السمفونية الأندلسية لمحمد العثماني بصحبة خمسين عازفا من ضمنهم منشدون شباب.  وقد نالت هذه التجربة، التي تضمنت "الميزان الأندلسي" بتوزيع سمفوني  ورؤيا موسيقية معاصرة، استحسان الكثيرين من الهواة.

ولقد عرف المهرجان في دورته هذه انفتاحاً على مقاطعات فاس، تنزيلا لسياسة القرب وتفعيلا لحدث المهرجان بين كل الأوساط والفئات العمرية.  وتضمن عروضاً موسيقية، وندوات، ومسابقات في الإنشاد، ومعرض "أعلام الموسيقى الأندلسية" الذي أقيم في رواق القاسمي واشرف عليه مصطفى العامري مدير المعهد الموسيقي  لفاس.

توالت أيام المهرجان ممتعة فقدمت الحفلات الموسيقية الخاصة بـ "النوبة والميزان" كاشفة أذواق وتلاوين مدارس موسيقية يجمعها نفس الهدف، ألا وهو الاحتفال بالموروث واستعادته بأرق حلة في تنافس مبدع وجمالية يهتز الجمهور لإيقاعات ميازينها الخمسة وللطبوع التي تتسرب إلى النفوس في ألفة وكذلك للاجتهادات على مستوى  التلحين.

أما عن ندوة المهرجان الوطني الثالث والعشرين للموسيقى الأندلسية، فقد اتخذ لها المنظمون عنواناً: "الولاعة عبر التاريخ وأثرها في خدمة التراث الموسيقي،" وأدارها عضو اللجنة المنظمة للمهرجان الدكتور رشيد بناني.  تحدث في الندوة الباحث والإعلامي في التراث الموسيقي عبد السلام الخلوفي الذي زكى في مداخلته طرح تشكيل "فيدرالية" تلم شتات الموروث وتدفع به نحو عقلنته وضمان حقوق المشتغلين فيه.  وتلاه الأستاذ الدكتور محمد اليملاحي الوزاني الذي عرض تجربة "دار الضمانة بطنجة" متوقفاً عند مفهوم الولاعة وتجلياتها على نفسية الولوع وايجابياتها من حيث العطاء والتأثير، ومبرزاً دور هذه الدار في حفظ هذا الموروث وإسهاماتها في تخرج كبار الموسيقيين والهواة.  أما الباحث ورجل الأعمال وعضو جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب عزيز العلمي الكرفطي فاستعرض تجربة جمعية هواة الموسيقى الأندلسية التي اشتغلت ولستين سنة بروح المحافظة على هذا الموروث ورعايته إن من خلال العروض الفنية والبحث العلمي والأدبي الموازي وإن لجهة استقطاب الناشئة بكل فئاتهم وأعمارهم لإتقانه.  وتوقف الكفرطي عند دار الآلة التي تجذب إليها الهواة والمتخصصين من كل مدن المغرب، وأمل استمرار الجمعية والدار في إذكاء وهج التولع مذكراً بهذين البيتين:

أَيا مُنْشِدِي حَمْدَانَ لَا خَانَكَ الدَّهْرُ        وَلا كَان لِلْمَحْبُوبِ صَدٌّ وَلا هَجْـرُ

وَإِنْ أَضْرَمَ الشَّوْقُ فِي قَلْبِكَ نَـارَهُ         فَلَا مُؤْنِسًـــا يَلِيقُ بِكَ سِوَى الصَّبْـر

بعد انتهاء العروض فُتح باب النقاش الذي انتهى بالإجماع على تشكيل هيئة تنظيمية كبرى تلم شتات الأعمال والأهداف، وتقيم للتراث أساسا صلبا يحفظ الموروث الموسيقي ويضمن كرامة العاملين فيه، وذلك بالتعاون مع الإعلام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي بغية ترسيخه تراثاً إنسانياً عالمياً.

أضاء المهرجان الوطني الثالث والعشرون للموسيقى الأندلسية بفاس على مولوعي هذا الفن الذين قاموا بتعليمه وتحفيظه وجمعه ودراسته وتحقيقه وتدوينه، ما سمح للأجيال المتعاقبة بأن تدركه سجلاً فنياً يعبر عن وجدان أمة.  ولم يغفل المهرجان مساهمة البرامج الإذاعية والتلفزيونية في استجلاء القيم الإبداعية لهذا الفن وتوثيق ذاكرته. وفي الختام، فإن العناية بالموروث الموسيقي الأندلسي المغربي والسعي لبقائه والإرتقاء به واستمراريته في الذاكرة وفي الصدور وفي الكنانيش كما في الأنطلوجيات التي اكتملت بميازينها الخمسة والخمسين، لمسؤولية وطنية كبرى.

المجمع العربي للموسيقى يحتفل بيوم الموسيقى العربية الدولي في نسخته التاسعة

. أخبار ومتابعات

احتفاءً بيوم الموسيقى العربية الدولي 2018، نظّم المجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية) في السادس عشر والسابع عشر من شهر آذار/مارس الماضي، ثلاث فعاليات موسيقية للمناسبة في مدينة طرابلس في شمال لبنان.  وشارك في التنظيم إلى جانب المجمع، مركز الصفدي الثقافي وبلدية طرابلس والاتحاد العربي للمرأة المتخصصة وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي.

كلمات الافتتاح

في كلمته في مستهل الأمسية الأولى، ثمن الدكتور كفاح فاخوري، أمين عام المجمع العربي للموسيقى، من على خشبة مسرح "مركز الصفدي الثقافي" دور مدينة طرابلس في الالتزام بالاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي في شكل سنوي وعلى مدى تسع سنوات مضت. وتمنى أن تحذو بقية المدن العربية حذوها. ورأى أن الاحتفال بيوم الموسيقى العربية يملك نكهة خاصة، لأنه يتوقف عند الموسيقى العربية بالذات، والتي بتنا نخاف على مستقبلها في ظل الهجمات الدخيلة والوافدة عليها من الخارج (بالإمكان مراجعة كلمة أمين المجمع بعد هذا الخبر).

بدورها أكدت منى زريق الصائغ، ممثل لبنان / رئيس لجنة التربية الموسيقية في المجمع، أن الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي الذي أقره المجمع العربي للموسيقى، يهدف الى الإبقاء على النوعية من هذه الموسيقى في ذاكرة الذواقة والمثقفين والأجيال الشابة. وأشارت إلى تلقيها مطالب من المجتمع المحلي بتوسيع هذا الاحتفال ونشره، مؤكدة على ضرورة العودة إلى الأصالة التي تثبت إرثنا الموسيقي العريق وتستعيد هويتنا العربية الموسيقية التي لن نتخلى عنها مهما ارتفعت موجات الموسيقى الحالية.

واعتبرت ندين عمران،مديرة مركز الصفدي الثقافي، أن الاحتفال حدث عظيم يتكرر كل سنة في المركز، نتعرف في خلاله على التراث الموسيقي العربي الأصيل الذي كانت له صولات وجولات في العصور العربية الذهبية، لا سيما خلال العصرين العباسي والأندلسي. وأكدت تبني مركز الصفدي الثقافي لمختلف التظاهرات الفنية التي ترتقي بالذوق العام وبالتراث العربي الفني.

أما ناريمان الجمل، رئيسة اتحاد المرأة المتخصصة، فأبدت رغبة الاتحاد في التعاون في الاحتفالات السنوية المقبلة دعما لمشروع الموسيقى العربية. وأملت ألا يتوقف المشروع مؤكدة أن التربية والذوق والموسيقى من أهم أهداف الاتحاد للمجتمع والبلد.

الفعالية الأولى

بعد كلمات الافتتاح، اعتلت "فرقة بيت الموسيقى" بقيادة الدكتور هياف ياسين خشبة المسرح لتقدم أجمل المعزوفات والأعمال الغنائية التراثية التي تعتبر من عيون التقليد الموسيقي المشرقي العربي فأطربت الحضور المحتشد في قاعة المسرح ونالت استحسانه.  وتألفت الفرقة من سبعة عشر موسيقياً وموسيقية من الشباب -ثلاثة تناوبوا على الغناء المنفرد بمصاحبة خمسة عازفي عود وعازفي كمان وعازفي سنطور وعازف بزق وأربعة عازفي إيقاع (اطبلة، رق، دف، بندير).

وفرقة بيت الموسيقى تتبع لجمعية النجدة الشعبية اللبنانية في مدينة حلبا في محافظة عكار بشمال لبنان، ويحسب لها توفير تدريس الموسيقى العربية المشرقية التقليدية لحوالي 2500 طالباً وطالبة، النسبة الأعلى منهم أطفال.  

الفعالية الثانية

في صباح اليوم التالي، أقيمت ورشة تدريبية تناولت "استخدام الموسيقى العربية في المدارس" حضرتها 150 طالبة يجري إعدادهن حالياً ليصبحن حاضنات ومربيات من ضمن مهامهن تنمية الذائقة الموسيقية في المتعلم.  وتناوب على إدارة الورشة التي استضافتها قاعة المؤتمرات في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس كل من ممثل لبنان / رئيسة لجنة التربية الموسيقية في المجمع السيدة منى زريق الصائغ وأمين المجمع العربي للموسيقى الدكتور كفاح فاخوري والمدير الأكاديمي لكلية الموسيقى وعلم الموسيقى في الجامعة الأنطونية الدكتور هياف ياسين.

 

الفعالية الثالثة

وفي مساء يوم 17/3/2018، عاد مسرح مركز الصفدي الثقافي ليكتظ بالحضور مستضيفاً جوقة "قاديشا" بإدارة الأب الدكتور يوسف طنوس.وقد قدمت هذه الجوقة برنامجاً زاخراً بالموشحات القديمة بالإضافة إلى لوحات موسيقية مستقاة من أعمال كبار الموسيقيين اللبنانيين وفي مقدمتهم الأخوين رحباني إلى جانب زكي ناصيف وإيلي شويري. وبلغ مجموع فقرات الأمسية اثنتي عشرة فقرة توزعت على الغناء الجماعي والفردي وبمصاحبة خمسة عازفين (كمان، ناي، قانون، كيبورد، إيقاع). وجوقة قاديشا التي أسسها الأب يوسف طنوس سنة 1996، بهدف الحفاظ على التراثات الدينية والغنائية اللبنانية والعربية، تضم أربعين منشداً ومنشدة من قرى وبلدات عدة من مختلف أقضية شمال لبنان.    

 

وفي ختام كل فعالية من الفعاليات الثلاث كانت توزع الدروع التقديرية على مستحقيها من المشاركين والداعمين.

 

 

 

كلمة أمين المجمع العربي للموسيقى الدكتور كفاح فاخوري

في يوم الموسيقى العربية الدولي 2018 (16/3/2018 - طرابلس)

 

الحضور الكريم

 

أبدأ كلمتي بتوجيه الشكر الجزيل إلى كل من ساهم من قريب أو بعيد في تحقيق أمسية الليلة وبقية فعاليات الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي.  وللتذكير فإن مجمعنا العربيللموسيقى التابع لجامعة الدول العربية قد بادر في سنة 2009 إلى اتخاذ توصية في مؤتمره العشرين قضت بتخصيص يوم 28 آذار/مارس من كل عام يوماً للاحتفال بالموسيقى العربية على المستويين العربي والدولي.  وقد تتساءلون اليوم لماذا بكرنا في الاحتفال هذا العام أي لماذا لم ننتظر حتى 28 آذار 2018؟  والجواب سهل فحين تزدحم المناسبات نعطيها صفة الأولوية على مناسبتنا، لأن المهم في نظرنا إعطاء الموسيقى العربية وتراثَها العريق حقها من التقدير بغض النظر عن تقديم المناسبة بضعة أيام أو تأخيرها بضعة أيام أخرى.   وأتوقف هنا لأثمن دور مدينة طرابلس، مدينة الثقافة والتنوير، في الالتزام بالاحتفال بهذا اليوم بشكل سنوي وعلى مدى تسع سنوات مضت.  وكم بودي أن تحذو بقية المدن في دول العالم العربي حذو طرابلس في احتضان هذه المناسبة العزيزة التي تُذكِرُنا بأن الموسيقى العربية جزء هام من رصيدِنا الثقافي وهويتِنا القومية وسفيرَتِنا التي نفاخر ونعتز بها على مستوى العالم ككل.

 

الصحيح أن فرنسا والدول الفرنكوفونية تحتفل في الحادي والعشرين من شهر حزيران من كل عام بـ "عيد الموسيقى"، والصحيح أيضاً أن المجلس الدولي للموسيقى، الذي يتخذ من منظمة اليونسكو في باريس مقراً له، قد خص الأول من شهر تشرين الأول من كل عام للاحتفال بـ "يوم الموسيقى العالمي،" لكن الاحتفال بيوم الموسيقى العربية الدولي له نكهة خاصة لأنه يتوقف عند الموسيقى العربية يالذات، وهي موسيقى لا أغالي إن قُلْتُ بأننا بِتْنا نخافُ على مستقبلها في ظل الهجمات الدخيلة والوافدة عليها من الخارج، والتي تجذب أجيالنا الشابة التي تقبل عليها تحت عنوان الحداثة ومسايرة العصر.  ومثلما لا يحق لهذا الشاب إلا أن يتمسك بهويته الوطنية والقومية أينما وجد في العالم، فلا يحق له بالتالي الاستخفاف بالموسيقى العربية والتنصل منها تحت أي عُذرٍ كان.  فهي إلى جانب لغتٍنا العربية وتراثِنا الثقافي العربي الضارب في عمق التاريخ مكون، يتمم، لا بل يجسد، صورتنا على أفضل وجه.  وموسيقانا العربية التي يغلب عليها طابع التناقل الشفهي قد تبدو هشة وعرضة للتيارات الدخيلة، الأمر الذي ما يدعو إلى تسجيلها بمختلف التقنيات التي تحفظها من الضياع والاندثار، وتقدِيمِها باستمرار كي تبقى في الذاكرة والذائقة معاً، وتعليمها وفق الأصول كي تنتقل من جيل إلى جيل نظيفة لا تشوبها شائبة، والإبداع فيها من طبيعتها ومن داخلها حفاظاً على هويتها وعراقتها.

 

لن أغرقَكُم في التفاصيل فحضورُكم نابع من إيمانكم بهذه الموسيقى حتماً ولكن اسمحوا لي قبل أن أغادر هذه المنصة أن أحيي جهود الزميلة منى زريق الصائغ في الالتزام سنوياً  بتنظيم ما تستحقه هذه المناسبة من فعاليات.  وأعرف لا بل أعايش ما تبذُلُهُ من تعب وتضحيات واتصالات وترتيبات وتوظيف لعلاقاتها ومعارفها من أجل ضمان نجاح المناسبة وإعطائها الألق الذي تستحقه.  واطلب إلى الله العلي القدير أن يبقيها بهذه الهمة.  والشكر موصول إلى كل من عاونها وساهم معها مادياً ومعنوياً.

 

شكراً لحضوركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هل بات "السماع بشقيه التعبدي والمديحي" ترياق التائهين وبلمسم الباحثين عن السكينة الروحية؟

. أخبار ومتابعات

بثينة الادريسي - عضو لجنة التواصل والإعلام بالرابطة الوطنية الكبرى للمديح و السماع – المغرب.

في حضور وازن لأقطاب السماع والمديح من شيوخ وباحثين ومهتمينوداعمين مولعين بفن السماع والمديح في المملكة المغربية, شهد مسرح المركب الثقافي بالمعاريف "ثريا السقاط" في مدينة الدار البيضاء فعاليات حفل التأسيس الماتع بقدسية العبارة وجليل الإشارة من قبل الدكتور"محمد المهدي منصور" الأمين العام للرابطة الوطنية الكبرى للمديح والسماع بالمغرب. وقد تميّز الاحتفال بحسن التنظيم وجديته، فكان عبر تداول فكر السماع النظري بمشهده الحيوي, من خلال عروض أهله ومختصيه والسائرين على دربه ومريديه, وتحت إدارة وحكمة شيوخه من جهات المملكة المغربية في "طنجة بالكويرة" و "وجدة بالصويرة" و "سهول سوس بجبال العروس" الذين اجتمعوا على محبة الله ورسوله في عاصمة المال والأعمال البيضاء الكبرىفي شمل ملموم (مجتمع) وكلم منضود (متسق) وألوان فريدة تعزز اختلاف الموروث, وتقر بوجود التنوع، مع طواعية التقبل   والإنفتاح على كل أنماط السماع والمديح المختلفة المشارب, المعروفة بهوية لهجاتها المختلفة ولكنتها الجهوية .. في لمة واحدة تأخذ بمضمون الهوية المغربية وتعدديتها الثقافية المعروفة، حيث اجتمعت الأنماط  المدرجة أدناه في أطباق مشتهاة،  مستهلة بعروض فكرية من ذوي الاختصاص، فكان :

  1. النمط الأمازيغي  ممثلا بمجموعة  "نخبة  جهة  سوس ماسة" تحت اشراف الأستاذ المادح "محمد روسان" بعرض سماعي جعلت خلفيته الروحية قصائد الإمام البوصيري رضي الله عنه محلاة بمتون من التراث الامازيغي المشهور في جهة سوس ماسة.
  2.  نمط المديح الحساني من  أداء مجموعة "السلام" للأمداح النبوية تحت إشراف المنشد "محمد باعيا". وهذا المديح موروث شعري  من الفصيح والشعبي الصحراوي  يلقى قصائد غنائية  ملحمية  تسرد السيرة النبوية في أرقى تجلياتها متبوعا أحيانا برقص حركي تعبدي على إعتبار أن كل حركة من المنشد في حب الرسول  صلى الله عليه وسلم وطلب شفاعته هي عتق من النار.
  3. نمط "المديح الجبلي " لجهة طنجة تطوان الحسيمة من أداء مجموعة الإمام الرفاعي تحت إشراف المنشد "محمد سعيد الأشهب".  لوحة فنية جمعت المتون وقصائد المديحوالأشعار الصوفية المتداولة في الزوايا المغربية، وأخذت لنفسها طابعا خاصا من خلال الإشتغال على الموروث الشفهي المحلي الذي يمثل المنطقة والتي باتت تعرف  به حاليا.
  4. لوحة فنية ابداعية في السماع عبّرت عن طبوع الخريطة العربية وايقاعتها، جمعت أبرز الأصوات الإنشادية على الساحة المغربية  والعربية، وهم: المنشد "جواد الشاري" رئيس مجموعة الكوثر بقلعة السراغنة، المنشد "يونس مشطان"، المنشد "حكيم خيزران" منشد زاوية مداغ بالمنطقة الشرقية، المنشد "فضيل شعيب" منشد الشارقة نسخة 2016، المنشد "ياسين  الأشهب" منشد الشارقة  نسخة 2017 .
  5. نمط "المديح المغربي"  أداء مجموعة نخبة الجهة الشرقية  تحت إشراف  الأستاذ  "محمد لخضر درفوفي" بخلفية صوفية لشيخ مشايخ الصوفية في الغرب الاسلامي "أبي شعيب بن مدين الانصاري".
  6. "نخبة الشباب الوطنية" في مديح مغربي بروحية قصائد الشيخ الجليل الزاهد  "أبو عبد الله محمد ابن رشيد البغدادي، والشاعر الصوفي"محمد الحراق" دفين تطوان،  ألبست هذه المجموعة الاشعار المؤداة  حللا من انغام مختلفة والحان شتى وفق الطبوع الاندلسية المعروفة  في النوبات الأندلسية  وادراج الزوايا. وكان العرض من تنسيق الأستاذ محمد عز الدين"  واشراف المادح الذاكر  الاستاذ "علي الرباحي" .

كل هؤلاء جمعهم حفل الربط والألفة والجمع والفرجة تحت لواء الجلالة الربانية ودوحة السماحة المحمدية والروح المغربية التي تؤلف الأفئدة إليها بغاية الدعوة الى مأدبة  السماع والمديح في تلاوينها تكوينا وتربية وتنشئة وتوعية، عبر ندوات وامسيات روحية وملتقيات ومهرجانات مع سائر الجمعيات المنضوية تحت لواء الرابطة .

وكانت فسحة الكلم الرائق واضاءات العروض  روابط شعرية  بقصائد من وحي المناسبة قدمت من طرف الشاعر "احمد الحريشي" الذي قام مشكورا بتغطية الحدث  تنشيطا وتقديما .

هذا وتشهد الرابطة  نشاطا مستداما عبر اجتماعات  مجلس ادارتها. وقد تم بنجاح الاجتماع السادس للرابطة الوطنية الكبرى للمديح و السماع في المغرب في ضيافة عضوي المكتب التنفيذي للرابطة الشريفين :اسماعيل بوجية ومولاي الحسن بوعبد الله في قاعة المؤتمرات في غرفة الصناعة التقليدية بمدينة مكناس حيث تم تدارس مجموعة من النقاط منها تقييم الحفل التأسيسي للرابطة الوطنية والذي أجمع المتدخلون على مستواه الباهر. كما تم وضع برنامج ممتع ومتنوع لسنة 2018 والعديد من المفاجآت التي سيعلن عنها لاحقاً. والغاية من كل هذا الجمع بين مكونات الجسم الانشادي بالمغرب والدفاع عن حقوقه المادية والمعنوية، وادماجها ادماجا حقيقيا في مشهد المملكة الثقافي والفني تماشيا مع  مكونات  روح الدستور الجديد الذي يدعو الى حماية الموروث والمحافظة عليه وتشجيع المبدعين فيه .

  باسم "الله"  المتعالي، وبالنفس المتيمة بحب "محمد"عليه ازكى الصلاة والسلام، وبشعار " ذكر الله يجمعنا وحب حبيبه مشربنا"، كان المبتدأ  لخبر سيسري بهاته الروح المتسربة إلى الأفئدة, بعد ان عاشت البيضاء ليلة من ليالي الفكر والذكر والتذكير بالخصلة المحمودة وتكريم ذوي السبق والجائزة, والوفاء بالاستيفاء شكرا لذوي العزم والأريحية: أساتذة باحثون ودكاترة متخصصون وحاضنون رعاة جادون في المهمة, في محفل مهيب. ثم الدعاء من أهل التقى والصلاح لذوي الرعاية بالفلاح وبجميل العناية الربانية والتوفيق في المسعى وفي المسؤوليةمن الشيخ الجليل "محمد أبو الهدى اليعقوبي " وهو من شيوخ سوريا من عائلة معروفة بالعلم والصلاح، والده الشيخ إبراهيم اليعقوبي إمام ومدرس في المسجد الأموي..ألف كتابا على غرار "رياض الصالحين لمؤلفه الإمام يحيى بن شرف النووي الدمشقي..قام بقراءة فقرة من مقدمته الدكتور "محمد مهدي منصور" في ذكرى بعبرة وتليد بطارف هو مستقبل هاته الامة ثم الختم بالدعاء الصالح لجمع الرابطة وللمملكة الشريفة وهي تحت إمرة أمير المؤمنين راعي خدام الجناب المحمدي ..ومحب من يحب رسول الله ويستشفع به .