خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

مشاركتان عربيتان موسيقيتان في "اثنو قبرص 2018"

. أخبار ومتابعات

خاص بالمجمع العربي للموسيقى

بالتعاون بين المجمع العربي للموسيقى، التابع لجامعة الدول العربية، ومنظمة الشبيبة الموسيقية الدولية (JMI) والحركة الثقافية في ليماسول (أبيلوغي Epilogi)، قام مركز الشباب الموسيقي الأوروبي العربي (EAYMCومقره مدينة ليماسول القبرصية، بتنظيم نسخة جديدة من برنامج "اثنو Ethno" الذي درج هذا المركز على تنظيمه كل سنتين في إحدى الدول الأوروبية مرة والعربية مرة أخرى.  

والبرنامج موجه في الأساس إلى الشباب الموسيقي العربي الأوروبي بهدف مد الجسور الثقافية والموسيقية بين الدول العربية والأوروبيةما يتيح تعرف وتبادل التراث الثقافي الموسيقي لهذه الدول كخطوة عملية في بقاء تراثها المتنوع حياً بالانتقال من جيل إلى آخر. وحمل برنامج العام الحالي الذي انعقد في الفترة من 1إلى 10 تموز/يوليو الماضي في مدينة ليماسول القبرصية تسمية "أثنو قبرص 2018".

شارك في برنامج هذا العام 42 شاباً وشابة تراوحت أعمارهم بين 15 و30 سنة، قدموا من لبنان والأردن وبلجيكا وكرواتيا والبلد المضيف قبرص، بالإضافة إلى تواجد ثلاث جنسيات أخرى هي الفلسطينية والكولومبية  والهولندية.

وجاءت المشاركة اللبنانية عن طريق "بيت الموسيقى" الذي قام بإرسال مجموعة من الأطفال والفتية والشبان من كلا الجنسين توزعوا الآلات العربية التقليدية: عود-بزق-ناي-كمان-قانون-سنطور-رق-مزهر-دربكة) إضافة إلى الغناء. وبدوره شارك الأردن من خلال ثمانية موسيقيين شباب توزعوا آلات العود-الكمان-الناي-الكلارنيت-الأكورديون.

وقد عمل هذا البرنامج على تنظيم لقاءات يومية استمرت لعدة ساعات حيث تبادلت الوفود المشاركة  موسيقاها التقليدية من خلال ورشات عمل.

وفي نهاية الللقاءات قدمت الوفود حفلين موسيقيين الأول في القرية السياحية الشهيرة المعروفة باسم أمودوس، وحفل آخر ختامي قدم في ساحة مربع الأبطال بليماسول.

وللمزيد من المعلومات التفصيلية عن المشاركتين العربيتين أنظر تقريري الدكتور هياف ياسين المشرف على المشاركة اللبنانية وتقرير مجد خنوف المشرفة على المشاركة الأردنية.

 

  1. مشاركة "بيت الموسيقى" في النّجدة الشّعبيّة اللّبنانيّة في إثنو قبرص 2018

تقرير د. هياف ياسين (لبنان)

بدعوة من مركز الشّباب الموسيقيّ الأوروبيّ العربيّ، وبتزكية من المجمع العربيّ للموسيقى مشكورًا، شارك 11 عنصرًا من "بيت الموسيقى" (أساتذة وطلبة وإداريّين) في النّجدة الشّعبيّة اللّبنانيّة في المخيّم الموسيقيّ الدّوليّ الممتدّ بين 30 حزيران و11 تمّوز في مدينة ليماسول في قبرص.

وبما أنّ "بيت الموسيقى" هو عبارة عن مؤسّسة تُعنى في الأساس بتعليم ونشر الثّقافة الموسيقيّة لا سيّما تلك التّقاليد الموسيقيّة العربيّة المختلفة وعلى رأسها موسيقى النّهضة العربيّة والتّراث الموسيقيّ الشّعبيّ اللّبنانيّ/الشّاميّ، في أوساط المجتمع اللّبنانيّ، وخصوصًا الشّباب منه؛ ولّما كانت هناك فرصة ودعوة للمشاركة في مخيّم يُعنى بدوره بتعزيز مشاركة التّقاليد الموسيقيّة المختلفة؛ قام "بيت الموسيقى" بإرسال مجموعة من الأطفال والمراهقين والشّباب، المتقدّمين موسيقيًّا على مختلف الآلات الموسيقيّة المشرقيّة العربيّة التّقليديّة (عود – بزق – ناي – كمنجة – قانون – سنطور – إيقاع (رقّ – مزهر – دربكّة) بالإضافة إلى الغناء)، من كلا الجنسين، بمرافقة المدير العام الدّكتور هيّاف ياسين للمشاركة في هذا الحدث، طلبًا وراء الإفادة والاستفادة.

وبعد استقبال لطيفٍ وراقٍ من الجهة المنظّمة في قبرص، وتأمين كلّ المستلزمات اللّوجستيّة الضّروريّة، إلتَأمَ البرنامج.  وفي كلّ يوم، كان الموسيقيّون يلتقون فيما بينهم لقرابة سّت ساعات ونيّف، لتبادل الألحان وللعزف المشترك.  وقدّم كلّ فريق مشاركٍ ثلاث مقطوعاتٍ (أغانٍ و/أو معزوفاتٍ) من تراث بلده الأمّ، ليصبح المجموع النّهائيّ خمس عشرة مقطوعة.

وبعد إتمام التّمارين النّهائيّة على كلّ الرّصيد، قدّم كلّ المشاركين حفلًا موسيقيًّا أوّليًّا في القرية السّياحيّة الشّهيرة المعروفة بِـ "أومودوس" (Omodos) أمام أهالي القرية في السّاحة العامّة؛ ثمّ كان الحفل الكبير في مساء اليوم الأخير في ساحة "مربّع الأبطال" (Heroes Square) الّذي غصّ بمئات الحاضرين الّذين أتوا من أماكن مختلفة لمتابعة الحدث المرتقب.   ويذكر للمناسبة حضور ممثّل لبنان في المجمع العربيّ للموسيقى الأستاذة منى زريق الصّايغ. وعلى مدار سّاعة وربع السّاعة قدّم المشاركون برنامجهم الموسيقيّ الغنيّ بطريقة متقنة، لامست قلوب وعقول الحاضرين الّذين كانوا على تركيز تام طيلة الحفلة، يشاركون بالتّصفيق أحيانًا، وبالآهات والمديح أحيانًا أخرى، حتّى أنّهم حظوا بمشاركة رقصة الدّبكة على وقع أنغام الأغنيّة اللّبنانيّة/الشّاميّة الشّهيرة "على دلعونا"...

وفي الختام أخذت الصّور التّذكاريّة، وسط إعجاب الجمهور الحاضر بمستوى الأداء والانصهار الجماعيّ الّذي قدّمه الشّباب المشاركون.

ومن المفيد ذكره، أنّ برنامج المخيّم كان غنيًّا أيضًا بفسحته السّياحيّة المميّزة إلى جانب غناه بالحيّز الموسيقيّ، إذ كانت هناك العديد من الزيارات المهمّة والقيّمة لتعرّف الأحياء التّراثيّة في ليماسول وأهمّ معالمها، وأخرى لزيارة أكثر من شطّ على البحر وممارسة رياضة السّباحة، وزيارة معالم آثار رومانيّة قديمة وقرى سياحيّة مميّزة، كما كانت هنالك عدّة لقاءات جماعيّة ساهمت في صهر المجموعة بعضها ببعض أكثر على الصّعيد الاجتماعيّ كما الموسيقيّ.

ولا يسعنا أخيرًا، سوى توجيه كلمة شكرٍ كبيرة للجهات المنظّمة، على هذا المشروع الرّياديّ المفيد، الّذي يحمل في طيّاته أبعادًا متعدّدّة ومتنوّعة (موسيقيّة، اجتماعيّة، ثقافيّة، انسانيّة...)، إذ نعتبر أنفسنا محظوظين بالمشاركة كفريق لبنانيّ، أخذ كلّ عناصرنا الكثير من الخبرات على أكثر من صعيد، وقد تركت فينا قبرص والقبرصيين الكثير من الشّعور الطّيّب، والكثير من الحنين لأوقاتها ولناسها الطّيبين، الّذين احتضنونا بكثير من الحبّ والكرم في آن.

 

  1. اثنو قبرص 2018 - مختبر الشباب الموسيقي الأوروبي العربي

تقرير مجد خنوف (الاردن)

عقد برنامج اثنو قبرص 2018 بتنظيم من مركز الشباب الموسيقي الأوروبي العربي بالتعاون مع ابيلوغي الحركة الثقافية في ليماسول والمجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية) ضمن أهداف هذه المؤسسات بربط جسور موسيقية وثقافية بين الدول العربية والأوروبية في مدينة ليماسول القبرصية في الفترة من 1 الى 10 تموز 2018.

وهَدَفَ البرنامج إلى جمع أكثر من أربعين شاباً وشابة من عمر 15 الى عمر 30 سنة حضروا الى ليماسول من خمس دول أوروبية وعربية ممثلين لمعاهد موسيقية مختلفة وشاركوا من خلال تقديمهم لموسيقاهم التقليدية، حيث شارك 8 موسيقيين من الأردن (عود، كمان، طبلة ، كلارنيت، أكورديون)، و11 موسيقياً من لبنان (عود، سنطور، قانون، كمان، ناي، بزق، طبلة) بالإضافة إلى 8 مشاركين من كرواتيا و 6 مشاركين من بلجيكا، و9 مشاركين من قبرص (الدولة المضيفة).

كان المشاركون يلتقون لعدة ساعات يومياً ليتعلموا أغانٍ وموسيقى تقليدية من زملائهم من الدول الأخرى، وقاموا أيضا بدورهم بتعليم أغانيهم لزملائهم، حيث تم التفاعل فيما بينهم وإبداء الآراء في كيفية عزف الموسيقى وتوزيعها ما جعلها ممتعة للعازفين ومسلية للمستمعين في نفس الوقت.

تضمن البرنامج نشاطات تعارف للمشاركين لتسهيل التعامل فيما بينهم كونهم من ثقافات وخلفيات مختلفة وكونهم يلتقون لأول مرة بهدف مشترك ألا وهو تعلم الموسيقى التقليدية لبلدهم ونشرها، كما تضمن البرنامج رحلة سياحية في مدينة ليماسول وكذلك زيارة قرية أوموذوس الجبلية، حيث أقام المشاركون حفلة لعزف ما تعلموه من بعضهم البعض.

وانتهى برنامج إثنو قبرص 2018 باحتفال كبير عقد بمناسبة افتتاح مهرجان ريالتو قبرص العالمي للموسيقى الأثنية، وتضمن برنامج الحفل 3 أغاني أو موسيقى من كل دولة مشاركة في هذا البرنامج الذي لاقى استحسان الجمهور الحاضر للاحتفال.

مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية السابع والعشرون يحمل العنوان "الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي"

. أخبار ومتابعات

في الفترة بين الأول من تشرين الثاني – نوفمبر والعاشر منه، ينعقد مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية للعام 2018 حاملاً العنوان "الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي.  وقد جاء في التقديم للمهرجان:

"لم تعد الموسيقى العربية شأنها شأن عناصر الثقافة المختلفة منغلقة على ذاتها، بل نالت حظا وفيرا من التأثر والتأثير الناتج عن التفاعل الخلاق مع معطيات العصر الحديث، تلك المعطيات والمنجزات التكنولوجية، وخصوصا في مجال الاتصالات والتواصل الاجتماعي التي أتاحت فرصاً وفيرة من الانفتاح على ثقافات العالم شرقا وغربا."

ويسعى المؤتمر في هذه الدورة إلى التباحث حول قضايا بعينها وذلك عبر المحاور الآتية:

المحور الأول: آفاق تعليم الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي من حيث الاتجاهات الحديثة في تعليم الموسيقى العربية، أو من حيث الطرق المتبعة في تعليم آلات الموسيقى العربية داخل الوطن العربي وخارجه، أو الطرق المتبعة في تعليم أساليب الغناء العربي في الوقت الراهن أيضاً داخل الوطن العربي وخارجه.

المحور الثاني: الموسيقى العربية مصدر إلهام للإبداع والأداء الموسيقي العربي والعالمي، من خلال التجارب الإبداعية الموسيقية الجديدة التي تتناول الموسيقى العربية في سياق فني عالمي، والتجارب الراهنة في مزج الموسيقى العربية ضمن أنواع موسيقية أخرى عربية أو عالمية، والتجارب الجديدة في أداء الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي، ودور الموسيقى العربية في الحراك الثقافي في المحيط العربي والعالمي.

المحور الثالث: دور وسائل النشر والتوثيق والنقد في تشكيل واقع الموسيقى العربية عربيا وعالميا، ويتمحور حول أهمية وسائل النشر والإعلام والتواصل والانفتاح على الثقافة العالمية والتفاعل ومعها، وإتاحة التراث الموسيقي العربي للمبدعين والمثقفين وتعريف الأجيال المختلفة به، والتجارب الحديثة في توثيق التراث الموسيقي العربي في مستوياته المتنوعة، ودور النقد الموسيقي الجاد في تطوير الوعي لدى المبدعين والمثقفين. 

 

مهرجان تيميتار المغربي يحتفل بدورته الخامسة عشرة

. أخبار ومتابعات

فادي مطر (خاص بمجلة الموسيقى العربية الالكترونية)

 

"15 سنة من التبادل، 15 سنة من التسامح، 15 سنة من الموسيقى، 15 سنة من المشاركة..." بهذه الكلمات استهل منظمو مهرجان تيميتار في مدينة أكَادير المغربية بيانهم الصحفي للإعلان عن دورتهم الخامسة عشرة التي أقيمت بين 4 و7 تموز/يوليو 2018، تحت الشعار الدائم للمهرجان: "الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم"، والرعاية المعتادة للعاهل المغربي الملك محمد السادس.

وفي عامه الخامس عشر بقي تيميتار وفياً لقيمه ومبادئه الداعية إلى التقارب بين الشعوب والانفتاح على الآخر، والتي تتمثل في كل مرة في المشاركة والتفاعل بين الموسيقى الأمازيغية وموسيقى العالم، وتقريب جمهور أكَادير من الغنى الثقافي الوطني والعالمي. وقدم المهرجان هذا العام ما يُقارب من خمسين عرضاً فنياً مجانياً على ثلاثة مسارح توزعت بين ساحتي الأمل والوحدة ومسرح الهواء الطلق، وشارك فيها أكثر من أربعمائة فنان من المغرب والبلدان العربية والأفريقية وباقي أنحاء العالم.

وقد خُصص مسرح الهواء الطلق للحفلات التي تستدعي قرباً بين الفنان والحضور وتتطلب نوعاً من الحميمية. أما الأسماء العالمية الكبيرة التي تجمع بين مختلف شرائح المجتمع وترضي جميع الأذواق فقد تمت برمجتُها في ساحة الأمل، والحفلات التي تستلزم حواراً بين الفنانين والشباب فقُدمت في ساحة الوحدة.

ومن فناني المغرب الذين شاركوا في مهرجان هذا العام: دنيا باطما وأيمن السرحاني ويونس وزينة الداودية والعربي إمغران وحميد إنرزاف وشريفة وفريد غنام والرايس أحماد بيزماون والرايسة كلثومة تامازيغت والرايسة فاطمة تمنارت وعدد آخر من المجموعات التراثية.

أما الفنانون الأجانب الذين لبوا دعوة الفنانين الأمازيغ للمشاركة في هذه الدورة فنذكر دوانتون بيشوب من لبنان وإينر سيركل من جمايكا والولايات المتحدة الأمريكية وسميرة براهمية من الجزائر وأمل المثلوتي من تونس وماريما من السنغال وبابيلون من الجزائر وكيل أسوف من النيجر وفيرجينيا كونتا ناميرا من كوبا ومالك من فرنسا وغيرهم.

وكما في كل مرة، سلطت دورة 2018 من مهرجان تيميتار الضوء على فنانين مهاجرين جمعوا في أعمالهم بين الثقافة الغربية والمخزون المُستمد من جذورهم وبيئتهم الأصلية، ومنهم مجموعة أيوا (المغرب/فرنسا) ومجموعة غاباشو ماروك (فرنسا/إسبانيا/المغرب) ومجموعة قصبة (المغرب/هولاندا) ومجموعة 3 إم آ (مالي/المغرب/مدغشقر).

هذا ويُصنف مهرجان تيميتار ضمن أكبر خمسة وعشرين مهرجاناً حول العالم. وتُقدر إدارتُه عدد الذين يحضرون عروض أمسياته الأربع سنوياً بأكثر من مليون شخص،مؤكدين أن الموسيقى هي لغة تجمع وتوحد شعوب العالم وتفتح باب الحوار بين الثقافات.

ويقول إبراهيم المزند، المدير الفني لتيميتار:"إن المهرجان نجح على مر السنين في استقطاب جمهور متزايد من جميع الفئات العمرية ومختلف شرائح المجتمع، وفي كسب ولائه. والجمهور المدفوع بفضول وحماسة متنامية، بإمكانه من خلال هذا المهرجان اكتشاف أو إعادة اكتشاف كنوز موسيقية من هنا أو هناك، وأيضاً التصفيق لبعض من نجومه المفضلين"

وكعادته كل سنة، نظم مهرجان تيميتار في دورته الخامسة عشرة برنامجاً ثقافياً موازياً لبرنامجه الغنائي والموسيقي. وعقد بهذه المناسبة طاولة مستديرة تحت عنوان "ما هي الفائدة من الفن والثقافة"، شاركت فيها نخبة من الباحثين والأخصائيين في مجالات الفنون والآداب والثقافة ومنهم الصحفي عمر الذهبي والباحث في الدراسات الإسلامية رشيد بنزين والمخرج عبد الرزاق الزيتوني.

ونظم المهرجان أيضاً على مدى خمسة أيام ندوة دولية حول "الأمازيغية في العصر الرقمي"، بالتعاون مع "جمعية الجامعة الصيفية لأكادير" ومشاركة 28 باحثاً من المغرب وتونس والجزائر وفرنسا وإسبانيا وهولندا. كما قدم عرضاً مسرحيا ًبعنوان "رسائل إلى نور" من تأليف رشيد بنزين وإخراج عبد الرزاق الزيتوني، وعقد لقاء حول رقصة "تاسكيوين" التقليدية العسكرية الأمازيغية التي صنفتها منظمة اليونسكو مؤخراً ضمن التراث الثقافي غير المادي للإنسانية، ونظم معرضاً للصناعة التقليدية بالشراكة مع "دار الصانع".

وأخيراً نشير إلى أن مهرجان تيميتار يدعم الكثير من إنتاجات الفنانين الأمازيغ ويُصدر لهم عدداً كبيراً من الأشرطة، مما يُغني تجربته ويُكثفها ويجعلها طموحة في نفس الوقت. وقام مؤخراً بدعم إنتاج البوم "امارغ" لمجموعة رباب فيزيون والذي تمّ تسجيله بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

الاعلان عن فتح باب الترشيح مسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي العربي 2019

. أخبار ومتابعات

اعلن المجمع العربي للموسيقى عن فتح باب الترشيح لمسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي لعام 2019، وذلك حسب البيان التالي الصادر عن المجمع.

ينظم المجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية) كل سنتين مسابقة دولية في التأليف الموسيقي العربي،تهدف تشجيع المؤلفين الموسيقيين على التقدم بمؤلفاتهم الموسيقية المبتكرة التي تنهل من معين التراث الموسيقي العربي الأصيل.

 

أحكام المسابقة

شروط التنافس

  • التنافس مفتوح للمؤلفين الموسيقيين من كافة الفئات العمرية والجنسيات
  • يشترط في العمل المقدم للمسابقة أن يكون أصيلاَ، وغير مقتبس أو منقول، ولم يسبق نشره أو الترويج له أو أداؤه في حفل علني، أو بثه عبر أي وسيلة إعلامية.
  • يشترط في العمل المقدّم أن تكون مدته  من  5  إلى 10 دقائق
  • يقدم العمل المشارك مدوناً بالكمبيوتر أو منسوخاً بخط يدوي واضح، وأن يكون جاهزاً للأداء على أن يضم:

1. المدونة الرئيسية

2.  المدونة الخاصة بكل آلة

3. التسجيل الموسيقي المبدئي على أسطوانة (CD)

  • في حال استخدام الحاسوب لتدوين الموسيقى، يرفق هذا التدوين بالأسطوانة (CD).

 

 

 

 

 

المتطلبات التقنية

يشترط أن يكون العمل المقدم للمسابقة غنائيا في قالب الموشح، ويكون لصوت واحد أو لجوقة غنائية أو للاثنين معاً بالتبادل، وتكون المصاحبة الآلية لتخت تقليدي، أو لفرقة قوامها التخت مضافاً إليها الآلات الوترية (كمان وتشيلو وكونتراباص) وفق رغبة المؤلف.

على المتسابق توفير النص الشعري المناسب إما من تراث الشعر العربي القديم، وإما من الشعر الحديث لشاعر معاصر، وفي الحالة الثانية يشترط أن يرفق المتسابق موافقة الشاعر على دخول نصه المسابقة.

خطوات تسجيل المشاركة في المسابقة

  • على المتسابق تقديم خمس نسخ من العمل المشترك في المسابقة (التدوين الموسيقي الرئيسي، والتدوين للآلات، والاسطوانة المسجل عليها العمل بشكل مبدئي)
  • على المتسابق تقديم خمس نسخ أيضا من شرح مختصر للعمل يوضح فيه الجديد الذي يتضمنه عمله
  • يشترط إغفال اسم المتسابق، وأي إشارة تدل عليه، في أي من الوثائق المقدمة، وعلى المتسابق ان يختار من عنده عدداً يتكون من خمسة ارقام، ويضعها نفسها على جميع الوثائق. ( مثال اول: 21678، مثال ثان: 55311)
  • يرفق بالنسخ إقرار المتسابق بأنه قرأ شروط المسابقة وهو ملتزم بها، وبأن موسيقى العمل من تأليفه ومسؤوليته.  ويَضُم إلى الإقرار، الذي يحمل توقيعه واسمه، بيان سيرته وصورة شمسية له بالحجم المعتمد في جوازات السفر وصورة عن هويته الشخصية أو جواز سفره، والنص الشعري للموشح، وموافقة الشاعر على دخول نصه المسابقة في حال كان الشاعر معاصراً.  وتوضع جميعها في مغلف محكم الإغلاق، ويدون عليه العدد المكون من الارقام الخمسة المذكورة في البند السابق
  • ترسل جميع الوثائق الواردة في الخطوات أعلاه إلى عنوان المجمع العربي للموسيقى المدون في الصفحة الاخيرة من هذا الكتيب
  • آخر موعد لتسلم المشاركات هو 30أيار/ مايو 2019 م.

 

 

 

 

 

هيئة التحكيم ومداولاتها

  • تتولى هيئة من كبار المؤلفين الموسيقيين العرب تحكيم المشاركات التي تصل ضمن الفترة المعلنة لتسليم المشاركات، وتبقى أسماء أعضائها سرية
  • ترسل المدونات التي تصل ضمن المهلة المحددة إلى هيئة التحكيم
  • تجتمع هيئة التحكيم بكامل أعضائها وتقوم بالمناقشة والمداولة لاختيار العمل الفائز.

 

إعلان النتيجة

  • تعلن نتيجة هيئة التحكيم في مؤتمر صحفي يعقد في نهاية مداولات الهيئة، وتنشر النتيجة في وسائل الإعلام
  • يعلم جميع المشاركين بالنتيجة في كتاب رسمي يوجه إلى كل فرد منهم.

 

الجائزة

  • قيمة الجائزة عشرة آلاف دولار أمريكي
  • يقدم العمل الفائز بالجائزة في احتفال يقام خصيصا للمناسبة، ويعلن عنه في حينه.
  • تحتفظ هيئة التحكيم بالحق في حجب الجائزة، كما يمكنها أن تشير إلى الأعمال ذات الاهتمام الخاص
  • لا تعطى الجائزة مناصفة في أي حال من الأحوال
  • قرار هيئة التحكيم نهائي وغير قابل للطعن.

 

أداء العمل الفائز

  • لا تستحق للفائز أي حقوق أداء علني، تضاف إلى قيمة الجائزة عند أداء مؤلفه في الاحتفال المخصص لذلك
  • لا يحق (لأي كان) أداء العمل قبل موعد الاحتفال المخصص لذلك.

 

 

شروط ختامية

  • بمجرد فوز المؤلف الموسيقي بالمسابقة يعني حكماً بأنه تنازل عن حقوق النشر للمجمع العربي للموسيقى
  • يحتفظ المجمع العربي للموسيقى بجميع الأعمال المشاركة في المسابقة ويودعها مكتبته
  • بإمكان من يرغب الاطلاع على الأعمال المشاركة في مكتبة المجمع، ولا يحق (لأي كان) التصرف بها في أي شكل من الأشكال دون العودة إلى المؤلف وأخذ موافقته.

 

 

 

         أمين المجمع العربي للموسيقى

ص.ب 3361 – عمّان، 11181، الأردن

هاتف: 5929726-6-962+

فاكس: 5929727-6-962+
البريد الإلكتروني:  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

حفل تكريم

. أخبار ومتابعات

 

نظمت وحدة الدكتوراه في الأدب الشعبي بالتنسيق مع مختبر البحث في الثقافة والعلوم والآداب العربية وشعبة اللغة العربية وآدابها في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - عين الشق (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء)، حفل تكريم العلامة الباحث عبد العزيز ابن عبد الجليل ممثل المملكة المغربية في المجمع العربي للموسيقى والنائب الأول لرئيس المجمع.والحفل الذي نُظم بالتعاون مع جمعية هواة الموسيقى الأندلسية ودار الآلة بالدار البيضاء أقيم يوم الخميس 29 آذار/مارس 2018 بمدرج أبي شعيب الدكالي في رحاب كلية الآداب عين الشق.

وقد شمل الحفل ندوة علمية تمحورت حول محورين أساسيين، أولهما عروض علمية تناولت تخصص المكرم ودراسات في مؤلفاته الموسيقية، وثانيهما شهادات في حقه. وقد دعي إلى المشاركة في هذه الندوة نخبة من الأساتذة الباحثين. ومما جاء في المذكرة الموجهة إليهم التنويه بالأستاذ ابن عبد الجليل بوصفه "أحد أعلام الثقافة الوطنية، ورمزا من رموز الهوية المغربية الأصيلة، ووجها من وجوه إبداعنا الفني وعطائنا العلمي، ورائدا من رواد البحث العلمي في مجال الموسيقى، إضافة إلى رفده المكتبة الوطنية بالكثير من مؤلفاته التي أصبحت تشكل مصادر ومراجع للباحثين والأكاديميين".