المقالات

"من وحي قيثارة سومر" عمل جديد للفرقة العراقية للتراث الموسيقي

. أخبار ومتابعات

بمناسبة التصويت على ادراج آثار مدينة بابل التاريخية العراقية على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، قدمت الفرقة العراقية للتراث الموسيقي عملا موسيقيا جديدا بعنوان "من وحي قيثارة سومر" وهو في قالب السماعي الثقيل، وعلى مقام البيات شوري والمسمى      (القارجغار).  العمل من تأليف سامي نسيم، وهو عازف ومؤلف موسيقي عراقي، وقائد الفرقة العراقية للتراث الموسيقي.

يجمع العمل مقامات عديدة قائمة على تحديث في صياغة الجملة الموسيقية من خلال تكثيف الجمل الموسيقية للخروج عن تلك التقليدية الثابتة والمعتادة في السماعيات، فجاءت المقامات البيات شوري والبيات بخانته الأولى والتسليم كذلك وبتعدد اشكال وبتنويع ايقاعي ومقامي . بينما جاءت الخانة الثانية بمقام الكرد ومقام اللامي العراقي وبانتقالة رائعة لنغم الصبا ولتستقر الخانة بعد ذلك على سلم مقام البيات.  بينما كانت مقامات الخانة الثالثة من مقام الرست على النوى والبيات ومقام الزازا العراقي الكردي وبتحويلة أخرى لمقام اللامي العراقي ويستقر بانعطافه عذبه على مقام البيات. وتأتي الخانة الرابعة من مقام النهاوند في المقاييس الأولى على إيقاع 9/8 الاقصاق أو السماعي الثقيل سريعا بنقص زمني واحد مقصود.  وتختتم الخانه بفالس جميل 3/8 بتنويع نغمي عذب بين البيات والبيات شوري.

بالامكان الاستماع للعمل عن طريق الرابط الاتي:

 

https://youtu.be/MJ9PqU-eYQM

 

.