المقالات

مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية السابع والعشرون يحمل العنوان "الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي"

. أخبار ومتابعات

في الفترة بين الأول من تشرين الثاني – نوفمبر والعاشر منه، ينعقد مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية للعام 2018 حاملاً العنوان "الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي.  وقد جاء في التقديم للمهرجان:

"لم تعد الموسيقى العربية شأنها شأن عناصر الثقافة المختلفة منغلقة على ذاتها، بل نالت حظا وفيرا من التأثر والتأثير الناتج عن التفاعل الخلاق مع معطيات العصر الحديث، تلك المعطيات والمنجزات التكنولوجية، وخصوصا في مجال الاتصالات والتواصل الاجتماعي التي أتاحت فرصاً وفيرة من الانفتاح على ثقافات العالم شرقا وغربا."

ويسعى المؤتمر في هذه الدورة إلى التباحث حول قضايا بعينها وذلك عبر المحاور الآتية:

المحور الأول: آفاق تعليم الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي من حيث الاتجاهات الحديثة في تعليم الموسيقى العربية، أو من حيث الطرق المتبعة في تعليم آلات الموسيقى العربية داخل الوطن العربي وخارجه، أو الطرق المتبعة في تعليم أساليب الغناء العربي في الوقت الراهن أيضاً داخل الوطن العربي وخارجه.

المحور الثاني: الموسيقى العربية مصدر إلهام للإبداع والأداء الموسيقي العربي والعالمي، من خلال التجارب الإبداعية الموسيقية الجديدة التي تتناول الموسيقى العربية في سياق فني عالمي، والتجارب الراهنة في مزج الموسيقى العربية ضمن أنواع موسيقية أخرى عربية أو عالمية، والتجارب الجديدة في أداء الموسيقى العربية بين الواقع العربي والعالمي، ودور الموسيقى العربية في الحراك الثقافي في المحيط العربي والعالمي.

المحور الثالث: دور وسائل النشر والتوثيق والنقد في تشكيل واقع الموسيقى العربية عربيا وعالميا، ويتمحور حول أهمية وسائل النشر والإعلام والتواصل والانفتاح على الثقافة العالمية والتفاعل ومعها، وإتاحة التراث الموسيقي العربي للمبدعين والمثقفين وتعريف الأجيال المختلفة به، والتجارب الحديثة في توثيق التراث الموسيقي العربي في مستوياته المتنوعة، ودور النقد الموسيقي الجاد في تطوير الوعي لدى المبدعين والمثقفين.