خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

"موسيقانا" موقع فلسطيني لتطوير الموسيقى العربية

. أخبار ومتابعات

أطلق «معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى» في القدس و«معهد بيت الموسيقى» في مدينة شفا عمرو، موقع «موسيقانا» الإلكتروني ليكون الأول من نوعه في مجال تدريس الموسيقى العربية. وأتت الانطلاقة ثمرة تعاون بين الطرفين استمر نحو سنتين، ضمن إطار مشروع «المعهد الموسيقي».

وجاء في بيان أصدره المبادرون، أن الموقع يوفر مواد نصيّة وسمعية ومرئية طُوّرت وأُنتجت لخدمة مدرِّسي الموسيقى وطلابها في مجالات ثلاثة: مقامات وتقاسيم، تخت شرقي، وإيقاع. وسجّل هذه المواد أساتذة موسيقى هم أحمد الخطيب ويوسف حبيش من فلسطين، شربل روحانا من لبنان، وخالد محمد علي من العراق.

ويهدف موقع «موسيقانا» إلى ملء الفراغ الأكاديمي الكبير في مجال الموسيقى العربية والتقاسيم، وتوفير مرجع عملي وعلمي لطلبةالموسيقى العربية وتحديداً في مجال البحث ومحاولة تطوير قدرات التقاسيم والارتجال في الموسيقى العربية. كما يهتم بتوثيق المقامات المتداولة وتوفير نماذج صوتية، إلى جانب التدريبات الإيقاعية المنهجية والمتكاملة لتطوير قدرات طلاب الإيقاع من الناحيتين الموسيقية والتقنية على حد سواء.

وتتضمّن المواد التدريسية أفلاماً توضيحية للطلبة ترشدهم في عملية دراسة التقليد الشفهي إلى جانب استخدام طرق تفاعلية لالتقاط خصوصية الموسيقى العربية، في حين أن المواد التدريسية الحديثة المعتمدة على تقنيات معلوماتية تعتبر بمثابة تحوّل في تعليم الموسيقى العربية.

وتتمثل أهمية الموقع، في أنه جاء لتلبية حاجات أكاديمية في ظل وجود نمط موحد لتدريس الموسيقى العربية في العالم العربي، مقابل عدم توافر مجهود جدي لتطوير نمط بهذه المواصفات، خصوصاً أن كل المواد والمناهج والأنماط التدريسية التي طوِّرت لتلائم دراسة الموسيقى العربية في المستوى الأكاديمي المتقدم لا تفي بالحاجات الدراسية المعاصرة للطالب. وقالت الجهات القائمة إن مشروع «موسيقانا» هو فرصة استثنائية للتأثير النوعي الهادف للحفاظ على الموسيقى العربية وتطويرها وفقا لتوجّه علمي معاصر وموحّد.

يشار إلى أن دخول الموقع مجاني ولا يشترط تسجيل العضوية ومتاح لجميع مدرّسي الموسيقى العربية وطلبتها المهتمين بالتعمق في الخلفية الأكاديمية للموسيقى العربية وفي خدمة الناطقين باللغة العربية حول العالم. وأنجز المشروع بدعم من الاتحاد الأوروبي ومؤسسة عبد المحسن قطان والمجلس الثقافي البريطاني، وبالتعاون مع كلية غيلد هول للموسيقى والدراما ومركز باربيكان في لندن.

ويقول فنان الإيقاع والمنتج الموسيقي الفلسطيني يوسف حبيش، عضو لجنة البحث المقيم في فرنسا، إن تجربة إطلاق موقع «موسيقانا» من أكثر التجارب المفيدة في الحفاظ على الموروث الثقافي الموسيقي فكرياً وجمالياً. ويضيف: «يثري الموقع الذاكرة الجماعية ويساهم أيضاً في الحضّ على الإبداع الموسيقي والثقافي، ما يجعلنا نرتقي إلى ما هو أسمى في تجسيد معنىً لوجودنا، كينونةً وصيرورةً على حدٍّ سواء».

ويلفت المؤلف الموسيقي وعازف العود العراقي خالد محمد علي، عضو لجنة البحث المقيم في أبو ظبي، إلى أن موقع «موسيقانا» يوثق ويعلم أصول التقاسيم والارتجال وكيفية الحفاظ على الموروث العربي والشرقي الفني، فضلاً عن أنه يساهم في توفير المعلومات عن المقامات والسلالم والتقاسيم بشكل مبسط، ويختصر الكثير من الجهد لطلبة الموسيقى في البحث عن السلالم والمقامات بجذورها وفروعها.

ويؤكد أن الموقع هو الأول من نوعه في توفير مواد سمعية ومرئية للمقامات والسلالم والتقاسيم والارتجال. ويضيف أن هذه «التجربة فريدة من نوعها لما فيها من مواد سمعية ومرئية، وهي تجربة ناجحة ومثمرة على المدى البعيد مع استدامة انتشار الموقع الإلكتروني في عالمنا العربي».