خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

الجزائر تفقد محمد بوليفة ملك الأوبرات والموسيقى الأصيلة

. أخبار ومتابعات


الجزائر تفقد محمد بوليفة ملك الأوبرات والموسيقى الأصيلة

فقدت الساحة الفنية الموسيقية في السادس من الشهر الماضي الفنان والموسيقار محمد بوليفة الذي انتقل إلى جوار ربه، بمستشفى بشير منتوري بالقبة في العاصمة، عن عمر ناهز 57 سنة، إثر مرض عضال. وبوفاة ملحن رائعة ''بلادي أحبك'' التي أدتها الفقيدة وردة الجزائرية، تكون الأسرة الفنية قد فقدت أحد قامات التلحين بالجزائر.

 تقول نغم ابنة الفقيد بوليفة أن والدها قد توفي بعد مشاهدته لبورتريه خاص عن حياته، بثّ في برنامج ''صباح الخير''، أعدته ابنته نغم، وقد لاحظ أفراد العائلة إحساسه بالتعب، وبمجرد نقله إلى المستشفى لفظ أنفاسه الأخيرة هناك.

بوليفة من مواليد سنة 1955 بمدينة جامعة، ولاية الوادي، حفظ القرآن ثلاث مرات وعمره 11 سنة وأَمّ الناس في صلاة التراويح، وكان يمتلك حسا فنيا منذ صغره. انتقل إلى العاصمة، حيث درس الفنون ببرج الكيفان، ليتحصل بعدها على منحة لدراسة الموسيقى ببغداد، وتخرج من هناك كأفضل عازف للعود في دفعته وبتقدير جيد جدا. وبعد عودته إلى الجزائر، تعاون مع زكية محمد ولحّن العديد من الأغاني والقصائد لكبار الفنانين، كـ''بلادي أحبك'' لوردة الجزائرية. كما اشتهر أيضا بتلحين الأوبرات وإدخال تعديلات عليها مثل أوبرات ''قال الشهيد'' و''حيزية''، التي تعاون فيها مع عزالدين ميهوبي. ومن المنتظر أن تصدر للمرحوم، بمناسبة هذا الشهر تشرين اول ( نوفمبر، أغنية عن الجيش الوطني الشعبي، أدتها مجموعة من الفنانين، وأغنية مع زكية محمد، عنوانها ''مازالها عالية''.