خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

ألبوم نادر لعازف العود الشهير منير بشير وإبنه عمر بشير

. أخبار ومتابعات

صدر مؤخرا البوم نادر للفنان الكبير عازف العود "منير بشير" بالاشتراك مع إبنه عازف العود الشهير "عمر بشير" وهو تسجيل نادر لم يكن قد صدر من قبل و يتوفر الان في نسخة حديثة.

"منير بشير" ، الابن الثاني لعائلة (بشير عزيز) ولد في الموصل سنة 1930، في عائلة يعلو بين جنباتها صوت الموسيقى، آلياً على العود، حيث كان الوالد عازفاً قديراً وصانعاً لبعض آلات الوتر، التي من بينها العود. وغنائياً، على صوت حناجر الوالد – أيضاً، الذي كان يتمتع بصوت رخيم شفاف ساعده كثيراً في تحسين ادائه. منذ نعومة أظفاره، إتجهت عناية "منير بشير" نحو الموسيقى، وبخاصة حين كان شقيقه الأكبر جميل، يعزف على الكمان والعود في البيت، قبيل رحيله إلى بغداد للإلتحاق بدراسة الموسيقى في المعهد الموسيقي الذي عُرف فيما بعد بمعهد الفنون الجميلة. وانتقل (تأثير) أجواء البيت الموسيقية إلى كافة أفراد العائلة. التحق "منير بشير" بمعهد الفنون الجميلة عام 1939، ليدرس (العود) على يد الشريف محي الدين حيدر (أستاذ وعازف بارع للعود والجلو) ويتخرج فيه عام 1946. تأثر كثيراً بأستاذه حيدر، وأخذ عنه أساليبه التقنية المتقدمة في العزف. كما كان الأمر عند شقيقه جميل. بينما تأثر زملاؤه سلمان شكر وغانم حداد وسركيس آروش بالروح الشرقية التقليدية.

مارس العمل الفني في إذاعة بغداد، وفي التلفزيون بعد تأسيسه عام 1956، عازفاً ورئيساً لفرقتها الموسيقية ومخرجاً موسيقياً، ومن بعد رئيساً لقسم الموسيقى. كما مارس التدريس في المعهد. وأسس له معهداً خاصاً باسم (المعهد الأهلي للموسيقى)، وصار رئيساً لجمعية الموسيقيين العراقيين.

سافر إلى هنغاريا في العام 1962، دارساً لعلوم الموسيقى المقارنة .

اما "عمر بشير"، فقد ولد في بودايست عام 1970، وبدأ العزف على الة العود وهو في الخامسة من العمر على يد والده عازف العود منير بشير.

في السن السابعة انضم الى مدرسة الموسيقى والباليه في بغداد. وكان اول طلاب القسم الشرقي في الة العود.

قدم أول عرض موسيقي وهو في التاسعة من العمر على قاعه الخلد في بغداد. وهذه كانت انطلاقته الاولى على خشبة المسرح. في سنة 1987 انضم الى معهد الدراسات الموسيقيه في بغداد.

بدأ عمر بشير بالاحتراف سنة 1988 كعازف منفرد وقدم عدة أمسيات موسيقية في جميع أنحاء العالم، وقد نجح في تقديم ثنائي العود مع والده  منير بشير وقدما عدة أمسيات موسيقية في أوروبا والوطن العربي وقد نال عملهم الفني الذي صدر في سنة 1997 فى باريس على جائزة أفضل عزف وأفضل صوت.

سنة 2000 صدره لعمر بشير عمل بعنوان (مقام) قدم فيها المقامات العراقية والارتجال الموسيقي، والذي لقب من بعده بأمير العود من قبل النقاد والصحفيين الفرنسيين.

حاز على عدة جوائز وشهادات تقديرية من قبل المهرجانات الموسيقية في العالم العربي والغربي، له 16 عمل موسيقي (سي دى) وفي كل عمل يقدم العود بشكل جديد وبتقنية جديدة مما أعطاه أسلوبا خاصا به.