خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

رحيل الفنان طارق عبد الحكيم الرئيس الاسبق للمجمع العربي للموسيقى

. أخبار ومتابعات

 

ودعت السعودية  والعالم العربي في الحادي والعشرين من شباط الماضي  الفنان العميد طارق عبد الحكيم، الرئيس الأسبق للمجمع العربي للموسيقى فقد تولى الفقيد رئاسة المجمع العربي للموسيقى في الفترة الواقعة بين عام 1983و1990، وكان قبل ذلك نائبا  للرئيس في الفترة  الواقعة بين عام 1979 و 1983، وعضو المجلس التنفيذي من عام 1967 حتى عام 1990.

ويعتبر المرحوم الفنان طارق عبد الحكيم من أهم رموزالموسيقى السعودية والعربية. وقد شارك في العديد من المحافل والمهرجانات العربية والدولية، ونال جائزة المجلس الدولي للموسيقى (اليونسكو) عام 1981.  وقائد الموسيقات العسكرية في المملكة العربية السعودية،  بعد مسيرة طويلة من نشر الفرح والسعادة في وطنه والعالم العربي.

وتوفي العميد طارق عبد الحكيم في العاصمة المصرية القاهرة عن عمر يناهز 91 عاما، بعد معاناة مع المرض، وهو عميد الفن السعودي الاول وعازف السلام الوطني، والرجل الذي قدم العديد من الروائع الفنية والمواقف الإنسانية، ودعم عدداً من الأسماء التي أصبحت اليوم نجوما في سماء الفن. ومن أشهرألحانه التي شاعت في العالم العربي أغنية " يا ريم وادي ثقيف " من كلمات الامير عبدالله الفيصل والتي اداها العديد من الفنانين العرب في مقدمتهم الفنان الكبيرة نجاح سلام التي كانت اول من ادى هذه الأغنية

يمكن الاستماع الى الاغنية بصوت الفنان طارق عبدالحكيم على الرابط التالي

http://www.youtube.com/watch?v=2wgXHx3zHSU

ووصف وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتورعبدالعزيز خوجة في حديث صحافي الفقيد بأنه عميد الفن السعودي، وقال: "جميع المطربين السعوديين خرجوا من عباءة طارق عبدالحكيم، فهو فنان عملاق قدم الكثير من الأعمال الرائعة، ومسيرته مع الفن حافلة بالعطاء المميز كما أنه إنسان ذو خلق رفيع".

وأضاف وزير الثقافة والإعلام "لا يمكن أن ننسى ماقدمه لبلادنا الغالية من إسهامات فنية في نشر الفن السعودي إلى خارج الحدود فالأستاذ طارق له دور كبير في الارتقاء بالفن في المملكة".

وكتب الوزير خوجة في صفحته على تويتر "رحم الله الفنان الرائد طارق عبد الحكيم وأسكنه فسيح جناته. لقد قدم لوطنه الكثير. كل التعازي للوسطين الثقافي والفني. إنا لله وإنا إليه راجعون".

من جهته قال الفنان اللبناني وديع الصافي انهما تفاهما موسيقياً، وقدما سويا عمل "لا وعينيك" الذي نجح نجاحا باهرا.

وتحدث الفنان الصافي عن إنسانية الفقيد وصدقه، وكيف كان محبوبا بين أصدقائه حين يزورهم في لبنان، ويبين كيف أنه ما يزال حاضرا في ذاكرته رغم السنين الطويلة التي مرت على عملهما سويأ.