خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

المقالات

هل تلغي آلات الأوركسترا آلاتنا التقليدية أم تزيد فهمنا لها وتجعلنا في قلب العالم

. Uncategorised

 

لا ينكر أحد الدور الذي لعبته آلات الأوركسترا عندما دخلت موسيقانا العربية.  والعديد من متتبعي أداء الفرق الموسيقية العربية التي أدخلت آلات من الأوركسترا عليها يستقبلون نتاجها معتمدين على التذوق الحسي دون دراية بطبيعة هذه الآلات على المستويات التقنية والفنية وبطبيعة ترتيبها وأهميتها في بنية الأوركسترا كما هو متعارف عليه في الفكر الموسيقي الغربي.  ذلك أن لكل آلة مجالها الصوتي المعين الذي تتحرك فيه (سواء المجال الرفيع أو الأوسط أو الغليظ)، والجهل به يؤدي إلى اللغط مثلاً بين تمييز آلة الكمان وآلة الفيولا نظراً لتشابه الآلتين، فآلة الفيولا مثلاً تتحرك في المنطقة الوسطى، بينما تشكل آلة الكونترباص الصوت الأكثر جهارة في الأوركسترا وهي بمثابة الأساس لأصوات بقية الآلات.  وجميع هذه الآلات في النهاية -بتقسيماتها ومهامها المختلفة- لها علاقة بتشكيلة الأوركسترا والتوازنات العددية للآلات.

كما أن الآلات الوترية وسواها من الآلات الأخرى في الأوركسترا لها قيمة بذاتها بعيداً عن أي تصنيف أو ترقيم أو تسمية، ومجرد وجود آلة معينة في الأوركسترا يعني إشارة إلى أنها العب دوراً فاعلاً إن على مستوى الأداء وإن على مستوى الخامة الصوتية.

وهنا لابد من الإشارة إلى الآلات الموسيقية المستخدمة في الموسيقى العربية مثل العود الذي لا يمكن اعتباره آلة أوركسترالية، ورغم ذلك نجد رغبة عند بعض من يهوي التجارب لتشكيل أوركسترا تعتمد هذه الآلة وغيرها من الآلات التقليدية المستخدمة في موسيقانا.  وفي المقابل تخرج أصوات تنادي بضرورة العودة إلى التخت الشرقي والحفاظ على الآلات الموسيقية التقليدية وإعادة إحيائها بقوة من جديد.  والمعادلة التي تحتاج إلى نقاش مستفيض كيف نحافظ على موروثنا الموسيقي -ومن ضمنه الآلات- بحيث نجعلها في قلب عالم الموسيقي في العالم؟  هل نترك آلاتنا لأن تصبح حالة سياحية متحفية؟ وكيف نكون فاعلين من خلال أدوات عصرية لها علاقة بالموروث العالمي؟

إن ما نريد التأكيد عليه هو أن الأوركسترا لا تلغي الآلات التقليدية بل تزيد فهمنا لها بطريقة مختلفة تعتمد تعددية الأذن السماعية.

ترى كيف تنظرون الى هذه القضية؟  وكيف تجيبون عن الأسئلة المثارة؟