الملحن الإماراتي إبراهيم جمعة: الأغنية الخليجية انقرضت

. مقابلة

  1.  

لانا الجندي

أكد ابراهيم جمعة أن الأغنية الإماراتية غزت السوق الخليجي منذ ستينيات القرن الماضي، لكنها للأسف باتت في الآونة الأخيرة لوناً واحداً،  وصار قلة من الفنانين يحلقون خارج إطار الرتابة. ورأى أن عدداً من الملحنين توسم فيهم خيراً مثل خالد ناصر وموسى محمد، لكن فليحظوا بالفرصة.  وقال إن "المشكلة أننا لا نملك مؤسسة للإنتاج تدعم الجيل الجديد من الشباب، وصار الفن عندنا «شللية»، والفنان الإماراتي بحاجة لمن يتبنّاه ويصقله".

وتابع: "ليست هناك لجنة أكاديمية وإنما قطاع خاص لا يهمّه الـ كيف وإنما الـ كمّ.  وهؤلاء الفنانون بعد تفوّقهم في البرامج الغنائية نتساءل إلى أين يذهبون؟ هم بحاجة لمؤسسة تحتضنهم وتتبناهم مثل «روتانا» وغيرها. باختصار، نحن بحاجة إلى مؤسسة وطنية للإنتاج والتوزيع تخدم الفنان الإماراتي".

واعتقد أن الفنانَين الوحيدين اللذين استوعبا نفسيهما ويديران «بروفاتهما» بشكل صحيح، واستطاعا في أي لقاء أن يوصلا المادة الموسيقية إلى المستمع، هما حسين الجسمي وعبد الله بالخير.

وأكد أن حسين الجسمي هو أهم فنان إماراتي في الوقت الراهن ثم عبد الله بالخير وعبد المنعم العامري والوسمي. لكن، هناك صوتان واعدان هما محمد المزروعي ومنصور زايد، ولا بد من الاهتمام بهما وصقل موهبتهما صقلاً مواكباً للعصر. أما من الفنانات فهي ببساطة أحلام إذ لا توجد هناك مطربة إماراتية بمستوى أحلام فنياً.

ورداً على سؤال "هل أنت مع محاسبة الفنانين؟"، أجاب جمعة "يجب عدم محاسبة الفنان إنما معاتبة من أجازه ومن صنّفه فناناً حتى تجرّأ ووقف على المسرح، فلو كانت هناك لجنة حقيقية تجيز الأصوات لكان 70% من فنانينا الموجودين سقطوا وأُلغوا كلياً. لكن، بات كل من لديه الآن بعض المال ينتج أغنية".

 

ورأى جمعة أن "الصوت الخليجي «انقرض» وصار لدينا الشامي والعربي و«المروبع». لذلك أقول إن عبد الله هو الصوت الخليجي الوحيد لكونه «تشرّب» الكويت بإطارها التراثي الذي يؤديه بسهولة وبراعة، ولديه مساحة صوتية نادرة. لكنه أيضاً عليه أن يختار بشكل أدق".

وتحدث عن الوسمي، فقال "قبل أن يبهرني بصوته، بهرني بأخلاقياته لأنه شخص قنوع وكريم، والكرم من شهامة الرجال. الوسمي خجول وهو ليس «خوّاف» وهذا هو التعبير الأدق، أما ميحد حمد فله طابعه الخاص وهو باختصار «صحراء» الإمارات، وأنا ضد أي شخص يخشى الانفتاح على الفن العربي. وأذكّرهم بالجسمي الذي حقّق نجاحاً عربياً نفتخر به".

وأوضح أن "هيفاء ليست مطربة. ولكن هذا لا يلغي أنها نجمة ولها جمهورها. هذا رأيي، ولا أعمّمه على الجميع، وفي الاستعراض هي ناجحة، أفضّل نانسي عجرم. وأفضّل عليهن كلهن المطربة كارول سماحة. لكنني أريد أن أسألها لماذا لا تخرج إلى النور كما هو مفترض".

المصدر: مجلة سيدتي