الفنان خالد الملا: كنت لاعب كرة قدم محترف قبل أن احترف الغناء

. مقابلة

قال الفنان الكويتي،  خالد الملا، إن حالة من الكسل انتابته منذ عامين أو أكثر، لذلك ابتعد عن الساحة الفنية، وكذلك ابتعد عن الوسط لظروف خاصة، مشيرا إلى أن بداياته لم تكن بالفن ولا بعزف العود وإنما كانت بممارسة الرياضة.

وأوضح أنه كان لاعب كرة قدم في نادي الكويت عام 1966 وأحرز مع الفريق بطولة الدوري، ولكن أصيب بحادث في عام 1971 وتوقف عن لعب كرة القدم بدون حفل اعتزال، مشيرا إلى أنه بدأ الغناء عام 1973 بعد اعتزال كرة القدم، وكان أول ألبوم له “عنديات” ولم توضع صورته عليه.

وأكد “خالد الملا” أن أغنية البحرين حققت له انتشارا عربيا واسعا، مما ساعده على الغناء في الكثير من الدول العربية والأجنبية، كالكويت، ومصر، ولندن، وسياتل الأمريكية وغيرها.

ولفت النظر إلى أنه بدأ الغناء بالطرب اليمني الذي وصفه بـ “الغني”، وذلك لأن معظم كبار المطربين انطلقوا بغناء الأغاني العدنية، وعلى رأس هؤلاء فنان العرب محمد عبده وعبادي الجوهر، مضيفا أنه يحب المقدمات الطويلة قبل الأغنية مما دفعه للقراءة كثيرا في الشعر وجعله يتجه أيضا لكتابته، موضحا أن اهتمامه بالشعر النبطي نابع من حاجة الغناء إلى الشعر الخفيف والغزل.

وروى “خالد الملا” قصة الأغنية المغربية التي كتبها وغناها وتسببت له في العديد من المتاعب ودخل بسببها السجن، مؤكدا أن الأغنيات المغربية اتسمت باللحن الخفيف والبسيط مما دفعه إلى الغناء بهذا اللحن، ولكنه فوجئ باستدعاء مخفر الشرطة له بسبب الأغنية، وكان أمرا مضحكا بالنسبة له.

وتحدث عن معاناته طيلة حياته موضحا أنه يفكر بـ”الآخرة” بكثرة، ولطالما فكر في اعتزال الغناء والتقرب من الله، لافتا النظر إلى أنه عبر عن معاناة الشباب من خلال قصائده.

المصدر: روتانا