الفنان عبد المجيد عبد الله : الأغنية العربية بخير رغم التحديات

. مقابلة

قال الفنان عبد المجيد عبد الله: إن الأغنية العربية بخير رغم كل الظروف المحيطة بها والتي تجعل التحديات كبيرة للاستمرار بمستوى جيد.

الأغاني السيئة

وعلل التذبذب في المستوى بأن ذلك أمر طبيعي ففي كل فترة فنية لا بد من وجود النسبية في الجودة حتى في عصر عمالقة الفن العربي في القرن الماضي فعندما كان يغني فنانون بحجم محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وصباح فخري ووديع الصافي وغيرهم كانت هناك بعض الأغاني الخفيفة إضافة إلى بعض الأغاني السيئة. ويبقى أن الجمهور هو الفيصل في عملية التقييم لأنه هو الهدف الأساسي لكل عمل فني.

تطور ورقي

وأشار الفنان عبد المجيد عبد الله إلى تطور الأغنية الخليجية ورقيها، وقال: إن ذلك التميز لم يأت من فراغ بل من جهد وتعب لكل من الشعراء الغنائيين والملحنين والمطربين والإعلاميين، كما أن هذا النجاح جاء على مراحل متدرجة حيث أننا كفنانين شباب ندين بالفضل الكبير للفنانين العمالقة الذي تعبوا كثيرا حتى أوصلوا لنا الراية فأكملنا نحن المسيرة، وسوف نقوم بتسليم الراية لجيل من الفنانين المبدعين الذين سوف يستمرون في وضع بصمتهم شأنهم شأن كل جيل، وهكذا.

وأشار إلى رموز الحركة الفنية الغنائية في المملكة العربية السعودية مثل طارق عبد الحكيم وطلال مداح ومحمد عبده وغيرهم إضافة إلى الشعراء والملحنين المبدعين الذين لهم الفضل في رقي الأغنية السعودية وتميزها.

وبيّن عبد الله أن لديه بعض الحفلات والأغاني الجديدة التي سوف ترى النور قريبا والتي تتناسب مع شرائح عدة من الجمهور الذي يكن له كل الحب والتقدير.

وعندما سئل عن تعامله مع الشاعر علي الشرقاوي والملحن خالد الشيخ قال إنها مرحلة من مراحل مشواره الفني. وقد كنا معا ثلاثيا فنياً رائعاً وقدمنا مجموعة من الأغنيات الناجحة في ألبوم احتوى على أغنيات عدة منها أغنية "يا طائر الأشجان" حيث أن تلك الأغنيات نجحت نجاحاً كبيراً ثم تبعتها أغنيات كثيرة مع شعراء وملحنين كثر.

المصدر: موقع المؤتمر نت الألكتروني