محمد عساف: متعب ولكنني يجب حمل قضيتي إلى العالم

. مقابلة

يقال إن الشهرة ممتعة، لكن المطرب محمد عساف اكتشف أنها متعبة جداً، خصوصاً بعد الواجبات التي ألقيت على عاتقه مباشرة بعد خروجه من برنامج اراب ايدول.

* هل بدأت تستمتع بالشهرة؟

- على قدر استمتاعي بها، تتعبني...

* ما الذي يشغلك اليوم؟

- أمور كثيرة تشغلني. أرتّب أمور إقامتي ولو كان الأمر بيدي لما تركت بلدي، أقسم بالله، لو كان الوضع في بلدي جيداً وكان بإمكاننا السفر والعودة إليه بسهولة لما ابتعدت عنه!

اليوم، أفتقد عائلتي وأصدقائي وجيراني، وأنا مدرك أن مشواري صعب ومتعب، لكني بفضل الله وصلت إلى مكانة مرموقة فنياً، ومن واجبي المحافظة عليها، وأكثر ما يشغلني هو تقديم أعمال لها معنى.

* هل تختار أغنياتك على هذا الأساس؟

بلا شك. التقيت مجموعة من الشعراء والملحنين واستمعت لعدد كبير من الأغنيات، واخترت منها ما يتناسب مع ذوقي الفني ورسالتي. فالفن رسالة وليس مجرّد إصدار أغنية وكليب. وأهم ما في مسيرة الفنان هو أن يقدّم الأعمال التي لها معنى والتي تخلد، وذلك كي يحبّ عمله ويتمسّك به.

* إلى أي مدى أنت متشوّق لسماع الناس يؤدّون أغنياتك؟ وهل تحب أن يختار المشاركون في برامج المواهب أغنياتك للمنافسة بها في المستقبل؟

- أطمح إلى ذلك فعلاً. فقد أحببت أغنيتي الأولى كثيراً وأنا على ثقة بأنها ستنال تأييد الجمهور. فهي أغنية رائعة بالفعل، من اللون القريب من الناس، اللون الذي اعتدنا عليه في عالمنا العربي. فهي تجمع بين الجبلي والرومانسي.

* ما الذي تتمناه اليوم؟

- الشهرة أتعبتني بكل صدق، وما أحتاج إليه هو فترة من الراحة. أمنيتي هي الحصول على إجازة...

* هل يعني ذلك أنك فقدت طعم المتعة في بعض النجاحات التي حققتها أخيراً، لكثرتها؟

- لم أستمتع بها كما يجب، فقد توجّهت الأنظار نحوي بسرعة خيالية، وأُلقيت المسؤوليات عليّ وكثرت الواجبات والالتزامات والحفلات، إلى درجة أني أفكّر كيف سأرتاح من اليوم وحتى السنة المقبلة.

* ما هي ملامح حياة محمد عساف اليوم؟

- إنسان يعيش حالة من الضغط والتعب. يحتاج إلى قسط من الراحة لكي يرتّب أفكاره وينطلق من جديد!

* هل بكيت من تعبك؟

- لا، لكن ما حصل معي، بلا مبالغة، لم يحصل مع أي إنسان في العالم. أعيش حياة لا مثيل لها ولا أعتقد أنها ستتكرّر مع غيري. قبل مرور عام على انطلاقتي الفنيّة، وصلت إلى العالمية...

 

* إلى أي مدى تشغل العالميّة بالك؟

أكثر ما أفكّر فيه اليوم هو الغناء أمام مليارات من الناس كي أوصل قضيتي إلى العالم أجمع، فهذا العالم لا يعرف الحصار القاسي الذي نرزح تحته.

المصدر: مجلة السيدة العربية