خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

سميرة سعيد: علينا أن نبحث ونجدد

. مقابلة

تحدثت الفنانة المغربية سميرة سعيد عن مسيرتها الفنية التي بدت متقلبة أو متغيرة لبعض المتابعين، فقالت بأنها تحب التحدي الذي هو سمة شخصية فيها، وتحب التغيير سواء على المستوى الشخصي أو المهني، فقد غنت سابقا لأساطين الطرب كأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وغنت كذلك بالإسبانية بحكم تقارب الثقافات وغنت في أنماط موسيقية متنوعة من الطرب إلى الروك والجاز.

 وأضافت سميرة سعيد أن حياتها في مصر واستقرارها بها من نهاية سبعينيات القرن الماضي كانت بداية فعلية للغناء باللهجة المصرية لتحقيق انتشار أكبر، ولكن ذلك لم يوقف هاجس العودة إلى الغناء باللهجة المغربية وإن بطريقة مختلفة تماشيا مع الثورات التي تعرفها الساحة الموسيقية، كأدائها لأغنية "ما زال" التي مكنتها من تجديد التواصل مع المغرب والجمهور هناك.

وعن رأيها في الموجة الجديدة من الأغاني المغربية قالت سعيد إن الناس منقسمون في آرائهم وأذواقهم وليس علينا أن نبقى في نمط واحد بل العكس، علينا أن نبحث وأن نجدد، مضيفة "أنا شخصيا دائما أسأل نفسي عن الطريقة التي سأعتمدها للخروج إلى الناس بعد كل عمل أقوم به، وأحاول في نفس الوقت أن أبقي الناس في سؤال دائم، بماذا ستخرج لنا سميرة سعيد؟"

ولهذا الأمر بقيت سميرة سعيد متوقفة عن العمل لمدة ست سنوات لتعود بأغنية "عايزة أعيش" التي حققت نجاحا باهرا ومكنت ألبومها الذي يحمل نفس العنوان من الحصول على "الموريكس دور" كأفضل ألبوم لسنة 2016.

وتعتبر من المطربات القلائل اللاتي حافظن على نجوميتهن على مر السنوات وكانت بدأت مشوارها الفنّي منذ سنتها الثامنة مع أشهر الملحنين والمؤلفين، ولقيت تشجيعا كبيرا من الفنانين عبد الحليم حافظ وبليغ حمدي.

في رصيد سميرة سعيد عدد كبير من الأغاني الناجحة جعلتها تتصدر قائمة أنجح المطربات في الوطن العربي، وأشاد الكثير من الفنانين والموسيقيين بقدرتها على الاستمرار في النجاح نفسه. وقدّمت طوال مشوارها الفني 46 ألبوما و 500 أغنية، حصدت من خلالها العديد من الجوائز من بينها جوائز إذاعة البي بي سي الدولية.