خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

د. عاطف إمام: ستبقى الموسيقى العربية محافظة على أصولها

. مقابلة

عبدالجبار العتابي

أكد الدكتور عاطف امام عميد المعهد العالي للموسيقى العربية في القاهرة ان الموسيقى لن تتأثر بالمتغيرات ولا بالموجات ولا بالعولمة: لأن البلدان العربية تحافظ على تراثها، وأشار الى ان الموجة السائدة حاليا في الغناء العربي ستذهب وتنتهي وتعود الاغنية العربية الى اصولها,

 

*حدثنا أولا عن ما يضمه المعهد المهم هذا؟

- المعهد العالي للموسيقى العربية في القاهرة يتبع أكاديمية الفنون التي تتبع لوزارة الثقافة، ولكن جميع العمليات التعليمية تتبع لوائح وقوانين جامعة القاهرة، والمعهد يضم أربعة أقسام هي: قسم الآلات وفيه تعليم على آلات العود، القانون، الناي، الكمان الشرقي، الكمان الغربي، التشيلو الغربي، الشيلو الشرقي، الكونترباص الشرقي والغربي، البيانو والآلات الإيقاعية العربية، وهناك قسم الغناء وفيه تدريس الغناء العربي والغناء الغربي، الغناء العربي بما فيه من موشحات وأدوار وتراث عربي قديم وحديث، وهناك قسم التأليف وهو يضم قسم تأليف الموسيقى العربية وقسم تأليف الموسيقى الغربية، والقسم الرابع هو قسم علوم الموسيقى وهذا يهتم بالدراسات العليا فقط، بمرحلتي الماجستير والدكتوراه.

 

* ما اختصاصك في حقول الموسيقى؟

- انا وظيفتي عميد المعهد العالي للموسيقى العربية وتخصصي العزف على آلة الناي.

 

*  لماذا اخترت الناي دون غيره من الآلات الموسيقية؟

- آلة مصرية صميمة ترجع جذورها إلى الفراعنة وتاريخها يرجع إلى ثمانية ألاف سنة قبل الميلاد، وهي آلة طرب تميل إلى الحزن والشجن، كنت أحب هذه الآلة من خلال سماعي لعازف الناي الذي كان يعزف خلف الراحلة كوكب الشرق أم كلثوم، وهو الأستاذ سيد سالم، عندما سمعته مرات ومرات أحببت هذه الآلة ودرستها وأجدت العزف عليها، وعندما التحقت بالمعهد عام 1973 درست العزف على آلة الناي على يد احد كبار العازفين آنذاك وهو الأستاذ محمود عفت وهو عازف الناي الشهير والذي كان يعزف في الفرقة الماسية مع كبار مطربي ومطربات العالم العرب.

 

 * كيف تنظر إلى هذه الآلة في ضوء التطورات الموسيقية؟

- هذه الآلة من المؤكد أنها كباقي الآلات الموسيقية العربية، فهي تتطور في العزف فقط ولكن شكلها كما هو عليه، ولكنها تتطور من ناحية العزف، التكنيك في الأداء والسرعة وأساليب عزف تختلف عن أساليب العزف السابقة.

 

* هل المنصب جعلك تتخلى عن العزف أم ما زلت؟

- لا زلت اعزف على آلة الناي مع الفرق المصرية المختلفة وأحضر المهرجانات الموسيقية في جميع انحاء العالم وأشارك في العزف.

 

* كيف ترى الواقع الموسيقي العربي؟

- الواقع الموسيقي في تقدم مستمر ولكن ينبغي أن نهتم بالتراث العربي، كل دولة تهتم بتراثها حتى تتمكن من الحفاظ على التراث بشكل عام وعدم الاهتمام بالواقع الموسيقي الغربي وان يهتم كل بلد بموسيقاه وتطوير موسيقاه.

 

* ألا ترى أن الموسيقى التركية والإيرانية طغت على الموسيقى العربية وغزتها؟

- لا لا لا، لأننا دائما نرجع إلى أصولنا وجذورنا والدول العربية تهتم بتراثها دائماً، وإذا استمعنا لبعض الموسيقات الإيرانية أو التركية فالتأثر ليس بحجم كبير، ودائما يطغى اللون التراثي لذات البلد، سواء كانت موسيقى عراقية أو مصرية أو خليجية، هذا هو اللون الذي يطغى دائما وأي موسيقى أخرى لن تتأثر بها هذه الدول.

 

* كيف يمكن تفادي هذه التأثيرات؟

- مهمتنا كباحثين في الموسيقى وأساتذة ندرّس هذه المواد الموسيقية أن نحافظ بشكل كبير جدا على هذا التراث، وان يحافظ كل بلد على تراثه تماما ونشر التراث بين الدارسين للموسيقى.

 

* والعولمة هل أثرت على موسيقانا العربية؟

- لم تؤثر على الموسيقى العربية ولكن أخذت جانبا آخر، يعني هناك بعض الملحنين يهتمون بلون آخر، ولكن مؤلفي الموسيقى العربية موجودون والملحنون لها والموزعون كذلك، وهذا كله في خدمة الموسيقى العربية.

 

* كيف ترى واقع الغناء العربي بشكل عام والمصري تحديدا؟

- الغناء العربي حاليا يمر بفترة ليست بالكبيرة ولكن سترجع الأشياء الى جذورها وأصولها، وتسيطر الموسيقى العربية والألحان المصرية ويستمر التراث العربي متحكما في الغناء العربي.

 

* ولكن الغناء الراقص والسريع هو السائد؟

- هذه موجة ستنتهي.. ستنتهي، طالت أم قصرت المدة ستنتهي هذه الموجة ونرجع إلى أصولنا وجذورنا في الموسيقى العربية، أي نعم الموسيقى العربية الحديثة وليست بالقديمة، حديثة ولكن موسيقى عربية وليست موسيقى خليطا بين العربية والغربية.

 

* في عصر السرعة والانترنت والفضائيات هل يمكن أن تبقى الموسيقى العربية مسيطرة؟

- لا بد من تطور ولكن ستبقى الموسيقى العربية وكل دولة ستبقى موسيقاها موجودة وتحافظ عليها.

 

* هل أنت مطمئن وواثق أن الموسيقى العربية في المستقبل لن تضمحل؟

- مطمئن جدا لان جميع الدراسات في جميع الأقسام في الأكاديمية سواء كان المعهد العالي للموسيقى العربية أو المعهد العالي للموسيقى (الكونسيرفتوار) تدرّس التراث العربي والموسيقى المصرية للمؤلفين المصريين ونحاول جاهدين نشرها لكل الشعوب أو كل المواطنين المصريين، هناك الكثير من الملحنين المصريين يهتمون بالموسيقى المصرية، مصر مليانة وكلهم يحافظون على التراث المصري.

 

المصدر : موقع إيلاف الالكتروني