سبعة مطربين لمع نجمهم في تسعينيات القرن الماضي وذهبوا مع الريح

. مقالات

 

جهاد الديناري

استطاعت موسيقى تسعينيات القرن العشرين إحداث ثورة فنية في العالم العربي، حيث قدم أكثر من مطرب أشكالاً وقوالب فنية مختلفة وجديدة بين ما أطلق عليه صفة "الفرانكو أراب" وتناغم الإيقاع الشعبي مع الغربي، كما اشتهر البعض منها بالموسيقى الهادئة الناعمة.  وفي وسط هذا الزخم الفني ظهرت مجموعة من الفنانين الذين أحدثوا تغييراً كبيراً في عالم الفن في هذه الفترة ولمع نجمهم بشكل سريع لكن انطفأ وهجهم بنفس السرعة واختفوا من الساحة وذهبوا مع الرياح دون أن نعلم متى يعودون.

 

حنان ماضي نجمة المال والبنون

بدأت مسيرتها الفنية عام 1989 ولمع نجمها في فترة التسعينيات بشكل كبير، وكانت بداية انطلاقها من خلال أغنية مسلسل المال والبنون. قدمت مع زوجها السابق الموسيقي ياسر عبد الرحمن أربعة ألبومات منها: "ليلة عشق" (1992)، و"إحساس" (1996)، و"شباك قديم" (1999) لكن مع بداية الألفية الثالثة اختفت دون سبب، لكنها بدأت تظهر حاليا بشكل متواضع.

 

علاء عبد الخالق .. قلبه طيارة ورق

بدأ الفنان "علاء عبد الخالق" حياته الفنية في فرقة الأصدقاء مع "منى عبد الغني" والمطربة المعتزلة "حنان" والموسيقار الراحل "عمار الشريعي" في عام 1980. لكن "علاء" وجد  فرصته الحقيقية عندما قام الفنان حميد الشاعري بتوزيع وإصدار أول البوم له في عام 1985. ثم توالت إصداراته: ألبوم "وياكِ" (1987) ثم "علشانك" (1989)، راجعلك (1990)، "هتعرفيني" (1991)، و آخر ألبوم له "عين بعين" (2002)، ثم انقطع هذا الفنان عن الغناء.

 

هدى عمار مطربة من هوانم جاردن سيتي

قدمها الموسيقار عمار الشريعي، ولحن أول ألبوم لها، ثم قام الموسيقار محمد الموجي بتلحين أغنية إذاعية لها، كما غنت مقدمة ونهاية مسلسلات "هوانم جارن سيتي" و"بنات سعاد هانم" وحلقات "ألف ليلة وليلة"، ومن أشهر أغانيها "قلبي الصغير" و"ما كدبش عليك" و"بغير عليك" و"على عيني".

 

علي حميدة نجم "لولاكِ"

أحدثت أغنية علي حميدة الشهيرة "لولاكِ" التي وزعها الموسيقي حميد الشاعري في عام 1988 ثورة كبيرة في عالم الأغنية العربية لموسيقى الجيل، وبيع منها أكثر من 6,000,000 نسخة في جميع أنحاء العالم الشرقي والغربي، وسجلت هذه المبيعات رقماً قياسياً لا سابقة له.  وتوجه حميدة للسينما فقام ببطولة فيلم سينمائي له بعنوان لولاكِ"، وقد اختفى بنفس السرعة التي ظهر بها.

 

حسام حسني نجم أغاني الـ "فرانكو آراب"

تعرف حسام حسني أثناء دراسته في معهد الموسيقى علي الشاعر الغنائي عنتر هلال حيث كونا معاً ثنائياً فنياً قوياً وأعادا إحياء أغنية الـ "فرانكو أراب" وكان أول ألبوم له "لولاش"، ثم خاض حسني تجربة التمثيل ثلاث مرات من خلال فيلم "أيس كريم في جليم" والذي وضع له أيضًا الموسيقى التصويرية، ثم مسرحية "ليلة الدخلة"، وأخيرًا مسرحية "فيما يبدو سرقوا عبده".

 

شهاب حسني "الحب جميل طب ليه نخبيه"

بدأت شهرة شهاب حسني بأغنية "نادم" وتوالت بعدها الأعمال الناجحة ومنها ألبوم "بحبك وبس" ثم ألبوم "هان عليك" الذي صور منه شهاب "أغنيه وداع"، وحقق هذا الألبوم نجاحاً مدوياً حينها ليؤكد نجومية شهاب، ثم ألبومات "الحب جميل" و"جميلة" و"جايلك على البيت" ثم انقطع تماما عن تقديم الأعمال الفنية.

 

حلمي عبد الباقي "ومع السلامة أشوف وشك بخير"

اشتهر حلمي عبد الباقي كثيراً بسبب قيامه بالتمثيل والغناء في وقت واحد، كما أصدر حلمي ألبومات غنائية خاصة تركت علامة في ذهن الجمهور المصري منها "مع السلامة"، "ذكريات"، "عشان خاطري" ثم غاب عن الساحة تماما حتى عام 2008 حين ظهر له ألبوم جديد بعنوان "هات إيدك".

 

.