المجمع العربي للموسيقى ينظم ندوة علمية في الموسيقى العربية داخل معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019

. مقالات

بدعوة من معالي أمين عام جامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط، وبمناسبة اختيار جامعة الدول العربية ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورة 2019، ينظم المجمع العربي للموسيقى ندوة علمية بعنوان "إصدارات الموسيقى العربية 2018 – الواقع والآفاق".  تقام الندوة بعد ظهر يوم الإثنين 28 كانون الثاني/يناير 2019، 15:30-17:00، في مركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية – التجمع الخامس.

يشترك في الندوة ثلاثة مؤلفين يعرضون كتبهم التي صدرت في سنة 2018 وأربعة باحثين يقدمون مداخلاتهم ضمن محاور الندوة.  

أما المؤلفون فهم: الأستاذة الدكتورة سهير عبد العظيم التي تعرض كتابها "الموسيقى في الإسلام" الصادر مؤخراً عن الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة؛ والأستاذ مسلم بن أحمد الكثيري الذي يعرض كتابه "من الغناء العُماني المعاصر - دراسة في ألحان سالم بن علي سعيد وجمعان ديوان" والصادر عن دار مسعى للنشر والتوزيع والبرنامج الوطني لدعم الكتاب التابع للنادي الثقافي في مسقط بسلطنة عُمان؛ والأستاذة الدكتورة حنان أبو المجد التي ستتولى عرض كتابها الأخير "نسمة من الجنوب (علي عثمان الحاج)" الصادر أيضاً عن الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة.

وأما الباحثون المشاركون بمداخلاتهم فهم الأستاذ الدكتور نبيل عبد الهادى شورة، الأستاذ في قسم الموسيقى العربية وعميد كلية التربية الموسيقية الاسبق في جامعة حلوان؛ والاستاذة الدكتورة رشا طموم، الأستاذ في قسم النظريات والتأليف بكلية التربية الموسيقية في جامعة حلوان إلى جانب كونها عضو الهيئة العلمية في المجمع العربي للموسيقى؛ والأستاذ الدكتور محمد شبانه، رئيس قسم الفنون الشعبية في أكاديمية الفنون بالقاهرة؛ والأستاذة الدكتورة إيناس جلال الدين يحيى، مدير عام التخطيط الموسيقي والغناء في الإذاعة المصرية.  

تدير الندوة الأستاذة الدكتورة شيرين عبد اللطيف أحمد، نائب العميد ووكيل كلية التربية الموسيقية في جامعة حلوان وعضو اللجنة الدائمة للترقيات في المجلس الأعلى للجامعات. 

ويعالج الباحثون في مداخلاتهم المحاور الآتية: أهمية تأليف الكتب والمنشورات في الموسيقى العربية، والدور المعرفي العام الذي تتركه في القارىء عموماً، والدور التخصصي الدقيق في الموضوعات المختلفة، إلى جانب الدور التربوي الموجه للمربين وذلك الموجه لتلامذة المدارس وطلبة الجامعات والمعاهد الموسيقية العليا، وأخيراً أهمية ترجمة كتب الموسيقى العربية إلى اللغات الأجنبية.

وتجدر الإشارة بأن الدعوة عامة.

 

 

 
.