هؤلاء أحيوا تراث الأغاني العربية في الألفية الثالثة

. مقالات

مروة بدوي

التراث الفني من الأغاني العربية الكلاسيكية إرث كبير يحتاج للتجديد كل فترة حتى تتعلمه الأجيال، فرغم هذه الأغاني العربية إلا أنها قد تسقط من ذاكرتنا بسبب الزمن والنسيان، حتى يعود أحد نجوم الحاضر بإعادة هذه الأغنية للحياة مرة أخرى لنكتشفها من جديد ونشتم فيها رائحة الماضي الجميل، وإليكم أبرز 10 أغاني تم إعادة غنائها مرة أخرى في الألفية الثالثة.

وينك يا درب المحبة

في النصف الثاني من الستينات بثت القناة الأولى في التلفزيون السعودي، برنامج  مسرح التلفزيون الذي  قدم عمالقة  الغناء، ومنهم  فنان العرب محمد عبده ومن أغانيه التي سجلت في  البرنامج “وينك يا درب المحبة، هل اقفلوك الحبايب؟”.

وأعادت النجمة بلقيس غناء الأغنية، وهي من كلمات  الشاعر حسين أبو بكر المحضار، وألحان محمد عبده.

لولا الملامة

من أجمل ما غنت وردة، من كلمات الشاعر مرسى جميل عزيز وألحان محمد عبد الوهاب، مع توزيع بليغ حمدي، وفي عام   2012 قدمت إليسا الأغنية مرة أخرى ضمن البوم أسعد واحدة.

رسالة من امرأة

صرحت أنغام في آخر حفلاتها الموسيقية من دار الأوبرا المصرية أنها رغم حبها الشديد لصوت فايزة أحمد، لكنها لم تتجرأ أن تغني لها حتى قررت إعادة واحدة من أجمل أغاني فايزة قصيدة “رسالة من امرأة” للشاعر الكبير نزار قباني، ومن ألحان رفيق فايزة أحمد في الحياة محمد سلطان.

أما براوه

من أكثر الأغاني العربية التي حازت على إعجاب الجمهور بعد ما أعاد النجم حسين الجسمي غناءها مرة أخرى، فالجسمي حافظ على روح الأغنية إلى قدمتها النجمة نجاة الصغيرة من كلمات مرسي جميل عزيز، ولحن الموسيقار محمد الموجي.

مستنياك

في أوائل الثمانينات كانت الفنانة المغربية عزيزة جلال من أنجح نجوم الوطن العربي وقدمت أغاني من الحان كبار الموسيقيين العرب منها “مستنياك” للموسيقار بليغ حمدي، بعد سنوات عديدة غنت نانسي عجرم الأغنية وإعادتها إلى الأذهان من جديد.

“ع اللي جرى”

الفنانة علية التونسية التي عاصرت العصر الذهبي للفن العربي وجيل العمالقة ، كانت تتميز بصوت رائع وإحساس عال قدمت عدة أغان ناجحة، لكن تبقى “ع اللٌي جرى” التي غنتها في الستينات من أشهر أعمالها، وخاصة بعد أن أعاد صابر الرباعي وأصالة الأغنية إلى ذاكرة الجمهور العربي مرة أخرى.

حارة السقايين

في عام 1966 تم عرض فيلم “حارة السقايين” من بطولة شريفة فاضل، وقدمت في تتر؟ الفيلم أغنية حارة السقايين من كلمات حسين السيد، وألحان منير مراد، وبعد أكثر من 40 عاما أعاد الكينج محمد منير غناءها فحققت نجاحا وشهرة كبيرة في الألفية الثالثة.

“لاموني اللي غاروا مني”

من أشهر الأغاني التونسية والتي يعشقها الجمهور العربي لحنها وغناها في الأصل الهادي الجويني وأداها بعده العديد من الفنانين وأشتهر بها لطفي بوشناق، وحديثا قدمتها المغنية التونسية غالية بن علي.

يا طيور

رغم قلة ما تركته أسمهان من أفلام وأعمال غنائية مقارنة بنجمات أخريات لكنها ظلت في ذاكرة الفن العربي لما تمتعت به من ذكاء وجمال وقدرة على الاختلاف والتنوع ومن إحدى أجمل أغانيها التي تحمل تنوع الصوت والطبقات هي “يا طيور”، التي أعاد الجمهور اكتشافها عبر مجموعة من الفنانين منهم الفنانة المصرية ونجمة ستار أكاديمي نسمة محجوب.

 

المصدر: روتانا