خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

التكامل بين العلوم الموسيقية ودوره في تطوير الموسيقى

. مقالات

محمد بو سلامة

لطالما اختلفت الآراء وتناقضت حول أهميّة الدراسات التاريخية والأدبية في التعرّف على الموسيقى وتقييمها، ومع أواخر القرن التاسع عشر أخذت الدراسات الأنثروبولوجية في العناية بالنواحي الموسيقية ذات العلاقة بتاريخ الشعوب وبيّنت شيئا فشيئا قيمتها في الدّلالة على الحضارة والرقيّ الإنساني.

وقد استفادت الدراسات الموسيقية الأوروبية كثيرا من النتائج التي أتاحتها البحوث الأنثروبولوجية، فتوجّهت بدورها تدريجيا نحو إرساء علم الموسيقى اعتمادا على تلك النتائج مدعّمة إيّاها بمكاسب علم التاريخ الذي أخذ بدوره يتدرّج نحو الموضوعية، وليقرّ حقيقة غابت كثيرا عن الدراسات التقليدية ألا وهي حقيقة التلاقح الثقافي، فالفنّ ليس حكرا على شعب دون آخر ولا جهة دون أخرى بل إنّه يتفاعل فيما بينه أفقيّا وعموديّا بحكم مختلف العلاقات التي ربطت الشعوب فيما بينها شمالا وجنوبا وشرقا وغربا.

ومنذ أواسط القرن العشرين أخذ علم الموسيقى في التطوّر ليصبح عبارة عن مجموعة من العلوم المتكاملة فيما بينها، فظهر التقسيم الثلاثي الأساسي لهذه العلوم حيث نجد علم الموسيقى التاريخي وعلم الموسيقى المنهجي وعلم الموسيقى التطبيقي. وقد أوجدت هذه العلوم الأصلية فيما بينها خيوط ترابط تسمح بالانتقال من حقل إلى آخر للاستفادة  منه في تقييم الموسيقى والأعمال الموسيقية، فبفضل الدراسات التاريخية الصحيحة تمكّن الباحثون من تسطير الخطوط العريضة لتاريخ الموسيقى وبيان وشائج الصلة بين مختلف أصنافها، كما تمكّنوا من تصنيف العلوم النظرية المتعلّقة بالموسيقى عبر دراسة المأثورات من الحفريات أو كذلك عبر دراسة المدوّنات الكتابية مما خوّل لهم دراسة مختلف السلالم المستعملة لدى الشعوب وتبيان خصائصها ونقاط اشتراكها ونقاط اختلافها.

كما أنّه وبفضل علم التاريخ ظهرت الدراسات المتعلّقة بتراجم الموسيقيّين؛ وقد أفضت إلى ظهور علم مستقلّ في الموسيقولوجيا هو علم الأساليب الموسيقية، إلاّ أنّ هذا العلم استفاد كثيرا من علم اللّغة الموسيقي، وهو علم محدث تولّد عن علم اللّغة العامّ فأصبحت الدراسات الموسيقولوجية تهتمّ بالموروث الموسيقي المدوّن وتفسّره في ضوء قواعد مضبوطة يحدّدها علم السيميولوجيا الموسيقية.

والمؤكّد إذن أنّ العلوم الإنسانية ببعدها التاريخي قد ساهمت مساهمة كبيرة في تطوير الدراسات المنهجية الموسيقية، فعلاوة على كونها قد استطاعت أن تفسّر بعض النظريّات والمنهجيات الموسيقية، فإنّها فتحت الباب أمام العلوم التطبيقية وخاصّة منها علم التحليل الموسيقي لتجعل منه علما قريبا من الدقّة والصحّة العلمية. كما أنّها سمحت عبر علم الآثار الموسيقي بالتعريف بالآلات الموسيقية وإبراز تطوّرها واقتباسها عن بعضها البعض، كما سمحت من جهة ثانية بتصنيفها تركيبيّا، وخدمت بذلك علم الآلات الموسيقية وصناعتها ليتطوّر أكثر وليبدي للوجود آلات موسيقية حديثة أكثر إجادة وإتقانا وأكثر تعبيرية عن روح الموسيقى وكنهها.

ومن جهة أخرى استفاد علم الموسيقى التطبيقي من بعض العلوم الصحيحة كالفيزياء في دراسة الصوتيات، وكعلم النفس التطبيقي والطبّ في العلاج بالموسيقى، وكعلم الحساب والرياضيات في الموسيقى التكنولوجية أو الصادرة عن آلات وحواسيب. وقد تعمّقت هذه المكاسب كثيرا مع الثورة التكنولوجية التي شهدها العالم أواخر القرن العشرين وأوائل الألفية الثالثة.

وفعلا أصبحت العلوم الموسيقية اليوم مستندا هامّا للموسيقيّين الموهوبين حيث لم يعد بوسع هؤلاء مجرّد الاكتفاء بما أوتوا من موهبة في تعلّم الموسيقى النظريّة أو العمليّة لتقديم الإضافة المرجوّة، بل إنّ المحيط السمعي الذي يعيشون فيه اليوم أصبح متأثّرا مباشرة بمنجزات العلوم الموسيقية، فلم يعد من اليسير الإبداع دون الاطّلاع على تلك المنجزات ودون الاستفادة منها.

ولم تعد الموسيقى اليوم حكرا على ميدان معيّن بل أصبح حضورها من مستلزمات عديد الميادين إذ أنّنا نحيا اليوم في عالم الفرجة أو عالم الصوت والصورة، وهو عالم لا يكتفي بمجرّد إبلاغ الصوت بل عالم يتطلّب التواصل بين الموسيقي والمتلقّي، ولا يمكن بحال من الأحوال أن تعزل هذا المتلقّي عن محيطه السمعي الذي كرّس داخله شكلا نمطيّا للموسيقى ودورها.

 

 

قائمة المراجع

·         بن فرحات، سفيان، "لقاءات"، جريدة لابراس، 05 نوفمبر 2002، ص. 12.

·         بو ذينة، محمد، الملحّنون التونسيون، تونس-الحمّامات، منشورات محمد بو ذينة، أكتوبر 1998.

·         صالح المهدي، ومحمد المرزوقي، المعهد الرشيدي للموسيقى التونسية، تونس، الشركة التونسية لفنون الرسم، 1981، 153 ص.

·         نشرية حول إنتاج قدّور الصرارفي صدرت بمناسبة الاحتفال بذكرى وفاته، تونس، اللّجنة الثقافية القومية، وزارة الشؤون الثقافية، 1986، 101 ص.

·         JEMAÏL, Kalthoum, Cheikh al-Fannanine le maître des musiciens Abdelaziz Jemaïl et le siècle de la Tunisie moderne, Tunis, éditions universelles, 2014.