خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

الطريقة العيساوية بمدينة المهدية التنوع الإيقاعي أنموذجا

. مقالات

  الطريقة العيساوية بمدينة المهدية

التنوع الإيقاعي أنموذجا

عصام معتوق (تونس)

يندرج هذا العمل ضمن البحوث التي تهدف إلى إزاحة الغموض عن الممارسات الموسيقية خصوصا تلك التي تعتمد على المشافهة في تعلمها وطريقة انتقالها من جيل إلى أخر. وفي هذا الإطار سنحاول الكشف عن جانب من الرصيد الموسيقي الموجود بمدينة المهدية[1] المتمثل في الخصوصيات الإيقاعيةفي ممارساتالطريقة العيساوية.

I)المرجعية التاريخية للطريقة العيساوية بمدينة المهدية:

تعد "العيساوية" من أبرز الطرق الموسيقية الصوفية التي اشتهر بها المغرب العربي، وتنسبإلى مؤسسها الشيخ "سيدي مَحمد بن عيسى"، حيث يذكر المؤرخ المغربي "عبد الرحمن بن زيدان العلوي" في كتابه "إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس" أنه كان"من فحول المشائخ الدالين على الله. من أجل من يهتدي بهديهم ويقتدي بأقوالهم وأفعالهم، مرب عارف بالله تعالى، مورد المريدين، ومفيد المسترشدين، جليل المقدار، صاحب أذواق ربانية"[2]، ويعد من أبرز مشايخ الصوفية في القرن العاشر هجري، ولد في قبيلة بني حسن بمنطقة الغرب بالمغرب سنة 872ه/1467م وتوفي بمدينة مكناس المغربية سنة 933ه /1526م.

 ولقد شهدت هذه الطريقة انتشارا واسعا خلال النّصف الثّاني من القرن التاسع عشر بكامل الإيالة التّونسية وخاصّة في منطقة الساحل[3]، حيث نلاحظ ذكرا لمؤسس هذه الطريقة في كلمات بعض النوبات[4](البعض يسميها شغل) المدرجة في الرصيد الغنائي للطريقة العيساوية بمدينة المهدية، مثال ذلك: "يا بن عيسى يا ولي مكناس أفزع وهز الراس".

 

II) الآلات المستعملة في الطريقة العيساوية بمدينة المهدية:

تتمثل الآلات المستعملة لعيساوية المهدية في:

 

 

 

 

 

وتتكون مجموعة العيساوية من شيخ حضرة عازف بندير، مساعد أول عازف بندير ومساعد ثاني عازف بندير إضافة إلى عازف طبل، عازف زكرة مع عازفي دربوكة إضافة إلى القصايدية[5] .

 

 

 

 

III) الموروث الموسيقى لعيساوية المهدية:

 يتمثل الموروث الموسيقي لعيساوية المهدية في شكل نوبات تتجزأ كل واحدة منها في شكل أجزاء تتغير بتغير الإيقاعات المستعملة فيها. ومن خلال العمل الميداني الذي قمنا به تبين لنا صعوبة جرد كافة النوبات الموجودة في هذه الطريقة كما أن العديد منها اندثر واضمحل من الذاكرة الشعبية لأهالي المهدية وللممارسين لها.

وفيما يلي ذكر لبعض النوبات الموجود في وقتنا الحاضر: نوبة "رأيت طه" في طبع[6]الإصبعين،نوبة "صلوا على" في طبع الحسين، نوبة "الصف" في طبع السيكاه،نوبة "أخمر يا خمار" في طبع المزموم. كما أن العديد من النوبات الموجودة فقدت البعض من أجزائها أو من خصائصها الفرجوية على غرار نوبة "السيف" التي كانت تتميز بالرقص باستعمال السيف حيث يقوم الراقص خلالها بالضرب بالسيف على بطنه بطريقة موازية للخلايا الإيقاعية للوزن .

 

VI) تركيبة النوبات:

 قبل أن نبين تركيبة النوبات يجب أن نعرف بمراحل العرس في مدينة المهدية لارتباطه بالأقسام التي تعزف في النوبة، حيث ينقسم العرس إلى ما يسمى بـ"الحزب" والذي يقام في الليلة التي تسبق حفل الزفاف في منزل الاحتفال، أما في يوم حفل الزفاف فنجد ما يسمى بـــــ"الخرجة" والتي يترجل فيها العريس نحو منزله، وفي نفس الأثناء تقام مراسم الاحتفال،  وفي كل من الاحتفالين تتغير أقسام النوبة.

 أما بالنسبة لأجزاء النوبة فقد لاحظنا تضاربا كبيرا في تحديد أقسامها حيث يقر العديد من الممارسين للطريقة العيساوية بفقدانها للعديد من أجزائها[7]، وذلك إما لتخلي الذاكرة الشعبية عنها أو لاندثارها.

وفيما يلي ذكر لأجزاء النوبة استقيناه من خلال عملنا الميداني والذي تم فيه محاورة العديد من حفظة الموروث الموسيقي للطريقة العيساوية بمدينة المهدية:

1-ورد قدوم : (جملة الاستفتاح تغنى من طرف القصايدية غير مقيدة بإيقاع).

2-استخبار[8] على آلة  الزكرة. 

3-قصيدة (شكل من أشكال العروبي[9]).        

4-مثالان أو ثلاثة من أزجال تغنى على إيقاع "دخول براول".

    5- الإمطاشية : وهي الجزء الآلي والذي يتكون من عدة إيقاعات متتالية بدءا بإيقاع "البطايحي" يليه خلية إيقاعية 12\4، إيقاع "الدرازي" 6\8 ثم إيقاع "البرول"[10]، هذا بالنسبة إلى النوبة التي تعزف قبل ليلة الزفاف (ما نسميه في المهدية بالحزب)، أما بالنسبة للإمطاشية الأولى التي تعزف في "الخرجة" فهي  تتميز بالمرور مباشرة من إيقاع 12\4 إلى إيقاع "البرول" مباشرة.

   6- زجل على وزن "البطايحي".

   7- الرجوع إلى  إيقاع "دخول براول" بأكثر سرعة من سابقتها تليها القفلة.

 أما في الخرجة فيضيفون "إمطاشية" ثانية يستعمل فيها وزن "الدرازي" وتكون القفلة بـــــــ"برول" سريع.[11]

 

(Vالإيقاعات المستعملة في الطريقة العيساوية لمدينة المهدية:

 من خلال الأمثلة التي قمنا بتحليلها استخرجنا الإيقاعات الموالية

   

 

 

 

نلاحظ تنوع وثراء الجانب الإيقاعي للطريقة العيساوية، حيث أنها تتميز بتفردها في تناول الخلايا الإيقاعية مقارنة مع الطرق العيساوية الأخرى الموجودة في البلاد التونسية وفي رصيد الموسيقات الأخرى على غرار إيقاع "البطايحي" الموجود في إيقاعات "المالوف" التونسي، كذلك هو الحال بالنسبة لإيقاع "البرول".

    

 

 

من الميزات الأخرى للجانب الإيقاعي للطريقة العيساوية بمدينة المهدية أن عازفي الدربوكة يقومان دائما بمخالفة عازف الطبل والبندير في أدائهما للوقت القوي للخلية الإيقاعية حيث يقومان بعزف الوقت القوي أثناء الوقت الضعيف للآلات الإيقاعية الأخرى مما يجعلها ميزة يتفردبها الجانب الإيقاعي لهذه الطريقة.

يعد الجانب الإيقاعي من أهم مميزات الطريقة العيساوية بمدينة المهدية إلا أن الحديث عن العناصر المكونة لها تتطلب دراسة معمقة من عدة جوانب منها ما هو متعلق بالمبحث الأنطروبولوجي، المبحث السيميولوجي، البسيكولوجي...، كل هذه المباحث من شأنها أن تكشف لنا عن خصوصيات هذه الطريقة التي تجمع بين الإيقاع والطبوع والرقص واللباس والدلالات المرتبطة بالحياة الدينية والدنيوية لأهالي المهديةوذلك قصد الإلمام بمكونات اللهجة الموسيقية للطريقة العيساوية.

 

 

 

المصادر والمراجع:

- ابن زيدان (عبد الرحمان)، إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس، الجزء الرابع، الطبعة الأولى، الرباط، المطبعة الوطنية، 1350هـ/1932م، 522ص.

- الزواري (الأسعد)، الطبوع التونسية من الرواية الشفوية إلى النظرية التطبيقية، المعهد العالي للموسيقى بصفاقس، تونس، 2006، 281 ص.

-http://samvagues.blogspot.com/2009/08/blog-post_552.html

اللقاءات والمحاورات:                     

- لقاء مع السيد الحبيب فرحات ( شيخ حضرة في الطريقة العيساوية بالمهدية) بتاريخ 20-03-2013 .

- لقاء مع السيد حسين الجبالي (أستاذ موسيقى) بفضاء المعهد الجهوي للموسيقى بالمهدية بتاريخ 20-03-2013.

- لقاء مع السيد عبد الله البكوش (موسيقى) بفضاء المركب الجامعي للتنشيط الثقافي والرياضي بالمهدية بتاريخ 21-03-2013.



[1]) مدينة ساحلية بالبلاد التونسية.

1) ابن زيدان (عبد الرحمان)، إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس، الجزء الرابع، الطبعة الأولى، الرباط، المطبعة الوطنية، 1350هـ/1932م، ص11-12.

[3]) http://samvagues.blogspot.com/2009/08/blog-post_552.html.

[4]) ما يقابل الوصلة في المشرق ولكن بخصوصيات مميزة للموسيقى التونسية. لمزيد التعمق يرجى الرجوع إلى كتاب الزواري (الأسعد)، الطبوع التونسية من الرواية الشفوية إلى النظرية التطبيقية، المعهد العالي للموسيقى بصفاقس، تونس، 2006، ص17.

[5]) المجموعة الصوتية.

[6]) الطبع يقابل المقام في المشرق ولكن بدرجات وبانتقالات وخلايا إيقاعية مميزة للموسيقى التونسية. للتعرف على خصوصيات الطبوع التونسية يرجى الرجوع إلى كتاب الزواري (الأسعد)، الطبوع التونسية من الرواية الشفوية إلى النظرية التطبيقية، المعهد العالي للموسيقى بصفاقس، تونس، 2006، ص10.

[7]) في لقاء مع السيد الحبيب فرحات( شيخ حضرة في الطريقة العيساوية بالمهدية) بتاريخ 20 مارس 2013 .

[8]) الاستخبار هو عبارة عن ارتجال يقوم من خلاله العازف بإبراز مميزات الطبع من خلال انتقالات وخلايا إيقاعية ولحنية مميزة له حيث تتطلب من المستخبر الإلمام بخصائص الطبوع التونسية من ذلك طريقة الربط بين مختلف أجناسها وكيفية توظيف الزخارف فيه إضافة إلى قدرته على تطويع إمكانيات وتقنيات الآلة.

[9]) هو عبارة عن ارتجال صوتي الهدف منه إبراز خاصيات الطبع، ويقابله في المشرق الموال ولكن بتقنيات وأساليب خاصة بالطبوع التونسية.

[10]) لقاء مع السيد عبد الله البكوش (موسيقى) بفضاء المركب الجامعي للتنشيط الثقافي والرياضي بالمهدية بتاريخ 21-03-2013.

[11]) لقاء مع السيد حسين الجبالي (أستاذ موسيقى) بفضاء المعهد الجهوي للموسيقى بالمهدية بتاريخ 20-03-2013.