خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

الآلات الإيقاعية العمانية

. مقالات

 

إذا قارنا الآلات الإيقاعية بالآلات اللحنية المستخدمة في الموسيقى العمانية التقليدية نجد سبع آلات لحنية مقابل سبع وعشرين آلة ايقاعية، وهذا يثبت أولوية اهتمام الموسيقى العمانية بالإيقاع عامة.  ويلعب تعدد الفنون العمانية دورا هاما في تنوع الآلات الإيقاعية.

وتختلف نوعية الأخشاب المستخدمة في صناعة الطبول حسب الشكل والمصدر فمنها ما هو محلي ومنها ما هو وارد من غرب آسيا وشرق أفريقيا. وأكثر أنواع الأخشاب استخداما في صناعة الطبول العمانية: بيذام وسدر والسوقم ومانتيه وجز وشريش وساج ومنتيح وانبا والنارجيل والغاف والقرم والنخيل والفنس وسيسم والحبن.  وإلى جانب الآلات المصنوعة من الخشب، نجد أحيانا آلات إيقاعية مثل الرحماني تستخدم فيها اسطوانات معدنية من صفائح قديمة.  والجلود المستخدمة في صناعة الطبول هي من الغنم والثور وأحيانا من جلد الجمل.

ويمكن تصنيف آلات إيقاع الموسيقى العمانية التقليدية في ثلاث مجاميع: طبول برقمتين وطبول برقمة واحدة وآلات إيقاعية بدون رقمة.

أما الطبول برقمتين فتنسب إلى فصيلة الرحماني ويطلق عليها هذا الاسم لان الآلة الأساسية فيها هي آلة الرحماني. ومن خصائص هذه المجموعة احتواء معظم آلاتها على رقمتين من الجلد في نهاية فتحتي الجسم الاسطواني لهذه الآلة.  ويميزها أيضا أن العازف له إمكانية التحكم في شدة أو لين الجلد أو الرقمة من خلال شد الحبال التي تربط الرقمتين على اسطوانة جسم الآلة. وتتنوع أساليب ضرب الرقمة في هذه المجموعة فمنها ما يضرب بالعصا على الرقمتين ومنها ما يضرب بالعصا على رقمة وباليد على الرقمة الأخر. ومنها ما يضرب بالعصا على جانب واحد فقط ومنها ما يضرب باليدين على الرقمتين دون استخدام العصا.  وتنوع الأحجام في هذه الفصيلة مرتبط بوظيفة الآلة في الفن الشعبي العماني ومن خلال ذلك تحدد تسمية الآلة أيضا.

وتتكون فصيلة الرحماني من الآلات الآتية: الرحماني والرحماني الطويل والرنة والكاسر والكاسر القصير والكاسر المفلطح والمرواس.  وسنقف عند هذه الآلات بشرح موجز:

1.    الرحماني

يعتبر الرحماني أهم آلات الإيقاع في موسيقى عُمان التقليدية ونجده موزعا ومنتشرا في جميع محافظات السلطنة ومناطقها، ويلعب دوراً هاما في معظم الفنون العمانية.  لذلك يمكن اعتباره رمزا للموسيقى العمانية. وموسيقياً يلعب الرحماني دور القاعدة الإيقاعية أي أساس الإيقاع لذا نجد صوته عميقا وممتلئا بالمقارنة مع الآلات الإيقاعية المصاحبة الأخرى فهو يتولى تأكيد أساس الإيقاع لكل فن.

2.    الرحماني الطويل

لا يستخدم الرحماني الطويل بالكثرة التي يستخدم فيها الرحماني، وهو غير منتشر في أنحاء السلطنة ككل. ومن خلال طوله نحصل على صوت أغلظ من صوت الرحماني وفي استخدامه هذا يضيف عمقا للإيقاع. ويضرب الرحماني الطويل على رقمة واحدة بسبب طوله ويحمل غالبا في الوضع الراسي.

3.    الرنة

هي متوسطة الحجم والصوت بالمقارنة مع الكاسر من جهة والرحماني من جهة أخرى كما هو الحال في فن الوهابية.  ويستخدم مصطلح الرنة بعامة مع الآلات التي يكون قطرها أوسع من الرحماني وبذلك تعطي صوتا أغلظ من الرحماني. وهي هنا تؤكد أضلاع الإيقاع الأساسي بصورة أغلظ وذلك من خلال الرنين القوي للآلة. وتستخدم الرنة في فنون الزار والعيالة على وجه المثال. وتتنوع الرنة بتنوع الفن والمنطقة المستخدمة فيه.

4.    الكاسر

حجم الكاسر يكون اصغر من حجم الرحماني ولذلك يصدر صوتا حادا بالمقارنة مع الرحماني. والعلاقة بين الرحماني والكاسر هي علاقة وطيدة وغالبا ما نراهما سويا لان كل منهما يكمل دور الآخر فإذا كان الإيقاع ثلاثيا مثلا يتولى الرحماني الضلع القوي والكاسر الضلعين الباقيين بصورة حادة.

5.    الكاسر القصير

يمثل الكاسر القصير تقريبا نصف الكاسر ويعزف عليه غالبا بالعصا ولكن أحيانا باليدين أيضا مع الغناء.  ويستخدم الكاسر القصير مثلا في فن العيالة في منطقة الظاهرة.

6.    الكاسر المفلطح

بالرغم من أن قطر الكاسر المفلطح يمثل تقريبا قطر الكاسر الصغير وكذلك الكاسر فهو يصدر أحدّ الأصوات، ويرجع ذلك الى قصر حجمه، والذي يمثل تقريبا نصف طول الكاسر القصير، أي ربع طول الكاسر . ويستخدم الكاسر المفلطح في أغلب الأحيان لزخرفة الإيقاع.  ونرى ذلك على سبيل المثال في فن العيالة في الظاهرة، حيث يتبارى العازفون عند العزف على الكاسر المفلطح برفعه بإحدى الدين الى أعلى والضرب عليه بالعصا باليد الأخرى، وكأنهم يرغبون في تأكيد هذه الزخرفة وتوضيحها للعين أيضا.

7.    المرواس

يستعمل المرواس في محافظة ظفار. وهو بالمقارنة بطبل المهجر (وظيفة الرحماني) وطبل الكاسر يعتبر أصغر طبول محافظة ظفار في الحجم ، ولذلك فهو أحدّها صوتا. وأهم الفنون التي يستخدم فيها المرواس هو فن البرعة وفن الشرح ويكون ضارب المرواس عنصرا أساسيا في الفرق المؤدية لهذه الفنون، مثل فرقة بن توفيق في صلاله، وفرقة بن شمسه في مرباط. ويمسك العازف المرواس بيد ويعزف عليه باليد الأخرى. ويمكن لليد الممسكة بالمرواس المشاركة الخفيفة من خلال النقر بالسبابة، وذلك لملء الإيقاع أو زخرفته. وفي هذا ارتباط في أسلوب عزف المرواس نشهده في دول الخليج العربي واليمن.

المصدر : مركز عمان للموسيقى التقليدية