خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

كتاب دراسات في الموال العراقي للدكتور خير الله سعيد

. اصدارات موسيقية

صدر في مستهل شهر أبريل – نيسان 2014م عـن مؤسسة الثقـافـة الشعبية في البحرين وبالتعاون مع المنظمة الدولية للفـن الشعبي، كتاب بعنوان دراسات في الموال العراقيتأليف الباحث العراقي د. خيرالله سعيد.  والكتاب أوّل دراسة نقدية في هـذا الإطار، من الناحية الأكاديمية ، أخضعها الباحث لمسارات تاريخية ورؤية نقـدية بحسب المعيار المعرفي – الفني في عملية تحـديد مفاهيم الرؤية النقدية لدراسة فـن الموال العراقي من حيث النظم وشكل التعامل معه بوصفه أدباً شعبياً انتقل من الفصيح الى العـامي في سلسلة متطورة تاريخياً.  ومع الوقت أصبح هـذا الفـن واحداً من أبرز عـلامات الأدب الشعبي في العـراق، ثم انتقل منه إلى بقية الأقطار العربية .

ويقع الكتاب في 112 صفحة من الحجم الكبير، قُسّـمت إلى الأبواب والفصول الآتية:

آ- المقدمة 

ب- الباب الأول وقوامه ثلاثة فصول: أول اشتمل على تمهــيد منهجي فتعـريف بالمـوّال، وثانٍ تناول إشكالية التسمية ووزن المـوّال  ونشـأته وولادتـه، وثالث توقف عند المــواليـا.

ج – البـاب الثـاني ويعرض في ثلاثة فصول أيضاً أنـواع الموال العراقي وهي المـــوّال الربـاعي والمـوال الخماسي – الأعـرج والمـوال السداسي – الأعـرج ( النعمـاني )

د – البـاب الثالث ويركز في فصوله الأربعة على المـوال الزهـيري تسميته ووزنه وزحافاته؛ واستقرار النظم فيه وظهور الجناس؛ والتفـنّـن في نظمه؛ وتوشـيحته.               

هـ - البـاب الـرابع وهو في فصلين يتناولان تطورات النظم في المـوال الزهيري انطلاقاً من الموال العشيري وانتهاء بالموال المشط.

و – البـاب الخامس ويشتمل على دراسات قصيرة عن بعض الموالات المختـارة .

ز – البـاب السادس ويتضمن نمـاذج من المـــوال العراقي .

وتكشف هـذه المحاولة في دراسة الموال العراقي عن مقدار الجهـد التاريخي الذي بذله المبدع العراقي لهـذا الفـن البديع، حيث ان دأبـهِ لتطوير شكل الموال ومضمونه وبناءاته استغرقت أكثر من ثمانية قـرون، وهي ملاحظة استوقفت الباحث عند مـدى شغف العراقيين بهـذا الفـن الشعري المتميّز في المجتمع العراقي.

وتقـدّم الدراسة كشفاً منهجياً لمعرفة أسرار الوعي عند المواطن العـادي وشكل تحسُّسِـهِ للفـنون والآداب التي يعبّـر بها عن أحاسيسه وانفعالاته، بحيث يخلق المناخ الأدبي الخاص بـه رغم الأميّـة التي يعيشها في هذه البيئة أو تلك من مناطق العراق المتعددة والمختلفة بلهجاتها وقوميّـاتها وفولكلورها وعاداتها وتقاليدها، والتي تتوحّـد في نظم الموال العراقي من حيث شكل الممارسة الكتابية في هـذا الأدب الشعبي وفق "قاموس" كل منطقة شعبية.