إسماعيل ياسين مغنيا!!

. أعلام الموسيقى العربية

د. زين نصار

أحبت الجماهير المصرية والعربية أحد أشهر نجوم الكوميديا في السينما والمسرح الفنان الكبير إسماعيل ياسين (1912- 1972) الذي بدأ حياته الفنية كمونولوجست (تلفظ بالجيم المصرية) وكممثل مسرحي ثانوي، ثم أتته الفرصة للعمل في السينما فنجح نجاحاً باهرا،ً مما شجع المنتجين على تخصيص مجموعة أفلام سينمائية حملت اسمه (أمثلة: إسماعيل ياسين في الجيش، إسماعيل ياسين طرزان، إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين ...)، وهذا أمر كان نادر الحدوث في حينه.  وكوًن ياسين فرقة مسرحية حملت اسمه.

تمتع إسماعيل ياسين بصوت غنائي محبب وأذن موسيقية وأداء سليم للنغمات. وقد بدأ حياته الفنية مونولوجستا، مستغلا جمال صوته وقدرته على الإضحاك، وإضفاء جو من المرح على الجمهور. وفي الأفلام السينمائية التي شارك فيها، غنى العديد من الأغاني المنفردة والثنائيات والثلاثيات الغنائية.

وجد الملحنون في صوت إسماعيل ياسين فرصة لتقديم لون مختلف عن أغاني كبار المطربين والمطربات التي كانت سائدة في ذلك الوقت، فجاءت الأغاني التي أدًاها ذات مذاق متميز إذ انتقد بعضها مظاهر سلبية في المجتمع، واستخدم بعضها الآخر داخل الأفلام السينمائية.

في البداية، نلقي نظرة سريعة على حياة هذا الفنان العريق.  ولد إسماعيل ياسين في مدينة السويس عام 1912، ثم انتقل إلى القاهرة، وبدأ حياته الفنية محاولا أن يكون مطربا، ولكنه فشل، فتحول إلى غناء المونولوج الانتقادي بناء على نصيحة الشاعر أبو بثينة, فذاعت شهرته كمونولوجست خفيف الظل، وكان ذلك في أواخر الثلاثينيات وأوائل الأربعينيات من القرن الماضي.  بعد ذلك أسندت إليه في الأفلام السينمائية أدوار صغيرة ذات طابع هزلي مضحك. فإلى جانب أدائه المتميز للمونولوج الانتقادي، كان إسماعيل ياسين يتمتع بإمكانيات ومواصفات الممثل المضحك خفيف الظل المفعم بالحيوية والحركة والإيماءات وتشكيلات الوجه، فتهافت عليه المنتجون السينمائيون وأسندوا إليه دور السنيد للبطل (أي الممثل الثانوي الأول).  بعد ذلك سعت إليه البطولة المطلقة فأصبح نجم الكوميديا الأول، وأطلق اسمه على سلسلة من الأفلام كما ذكرنا سابقاً.  كما شارك في أفلام غيرها نذكر منها: تحيا الستات، ليلة الجمعة، القلب له واحد، في الهوا سوا، إبن حميدو، بيت الأشباح، بلبل أفندي، فاطمة وماريكا وراشيل. ومن عروض فرقته المسرحية نذكر: حبيبي كوكو، الست عايزة كده، صاحب الجلالة، من كل بيت حكاية، سهرة في الكراكون، مراتي من بورسعيد، كل الرجاله كده.  كتب نصوص هذه العروض صديقه الفنان أبو السعود الابياري. وتعثرت الفرقة في مطلع الستينيات بعد ظهور فرق التلفزيون المسرحية وفرقة تحيا كاريوكا وظهور جيل جديد من الممثلين الواعدين.  وفي أواخر عام 1966 اضطر إسماعيل ياسين إلى حل فرقته بسبب الخسائر المالية الفادحة التي مرت بها.  ومع حالة الكساد التي واجهتها السينما في مصر آنذاك، سافر إلى الكويت ثم إلى لبنان.  وهناك حصل على أدوار صغيرة في الأفلام، ودعته بعض الملاهي الليلية إلى إلقاء مونولوجاته وقدمته شركات الدعاية في إعلاناتها.  

بعد عودته إلى مصر قام إسماعيل ياسين ببطولة مسرحية واحدة عام 1970 هي مسرحية (اتفضل قهوة) مع فرقة عمر الخيام, ولم تُتح له فرصة تُذكر في السينما.

في عام 1972 توفى إسماعيل ياسين بعد فترة عصيبة مر بها إذ واجه خسائر مالية لم يقدر على مواجهتها وحجزت عمارته لسداد مستحقات مصلحة الضرائب.

كان هذا ملخصا شديد الإيجاز عن حياة فناننا الكبير إسماعيل ياسين.

ونلقي في ما يلي بعض الضوء على الأغاني التي قدمها خلال عمره الفني:

الفيلم

السنة

الأغنية

الكلمات

اللحن

علي بابا والأربعين حرامي

1942

أبو عرام يشبه علي بابا

 

رياض السنباطي

نمرة 6

1942

مونولوج "آه ياني"

أبو السعود الإبياري

محمود الشريف

المظاهر

1945

مرحب ولاد البلد

محمود بيرم التونسي

عزت الجاهلي

البني آدم

1945

مونولوج "البني آدم يطفش إبليس"

اسماعيل ياسين

اسماعيل ياسين

القرش الأبيض

1945

مونولوج "الفرحة"

اسماعيل ياسين

اسماعيل ياسين

شارع البهلوان

1949

المطبخ

إسمعي ياللي هتبقي مراتي

فتحي قورة

عزت الجاهلي

فلفل

1950

جيت يا قلبي

حسن توفيق

حسن أبو زيد

في الهوى سوا

1951

ما هو بدري يا سيد المأزون

إيه حايهمك

فتحي قورة 

فتحي قورة

محمود الشريف

عزت الجاهلي

المعلم بلبل

1951

يا سهيري

فتحي قورة

عبد العزيز محمود

قليل البخت

1952

يا ليلة زينة

ليه بس يا بخت لبخت

إبراهيم رجب

أحمد صدقي

بين قلبين

1952

إوعى يا قلبي

أحمد منصور

منير مراد

الحموات الفاتنات

1952

الحمامتين

فتحي قورة

حسن أبو زيد

إنسان غلبان

1954

الحلم

أبو السعود الأبياري

عزت الجاهلي

إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة

1955

دقي يا مزيكا

 فتحي قورة

أحمد صبرة

صاحبة العصمة

1956

المولد

يا سلام

الفقر جميل

فتحي قورة

فتحي قورة

فتحي قورة

منير مراد

محمود الشريف

محمود الشريف

إسماعيل ياسين طرزان

1958

ألف باء

فتحي قورة

منير مراد

اسماعيل ياسين بوليس حربي

1958

في يوم من الأيام

مأمون الشناوي

كمال الطويل

اسماعيل ياسين في السجن

1960

أيظن

فتحي قورة

محمد فوزي

العقل والمال

1965

شوشو زمانها جايه

عباس كامل

محمد فوزي

 

 

أغاني مع آخرين:

  • في فيلم "نور الدين والبحارة الثلاثة" عام 1944، أدى "أرقص، غني، إضحك، كرر"  مع محمد شكوكو وعلي عبد العال (كلمات فتحي قورة  وألحان رياض السنباطي).
  • في فيلم "حب وجنون" عام 1948، غنى "يا محمد" مع محمود شكوكو ومحمد فوزي (كلمات بديع خيري وألحان محمد فوزي) كما أشترك معهما في "استعراض المريخ" (كلمات بديع خيري وألحان محمد فوزي).
  • في فيلم "عنبر" عام 1948، غنى "اللي يقدر على قلبي" مع ليلى مراد ومحمود شكوكو وعزيز عثمان والياس مؤدب (كلمات حسين السيد وألحان محمد عبد الوهاب).
  • في فيلم "جواهر" عام 1949، غنى "الشيكا" مع حسن فايق وميرفت (كلمات فتحي قورة وألحان محمد فوزي).
  • في فيلم "ما كانش على البال" عام 1949، غني "الساحرة" مع راقية (كلمات مأمون الشناوي وألحان علي فراج) و"الجيل الجديد" مع راقية أيضاً (كلمات السيد زياد وألحان علي فراج) و"ستيتة وجرجير" مع درية أحمد (كلمات السيد زياد وألحان عبد العزيز محمود).
  • في فيلم "الآنسة ماما" عام 1950، غنى "ما اعرفش.. ما اعرفش" مع صباح (كلمات مصطفى السيد وألحان محمد فوزي) و"أبطال الغرام" مع محمد فوزي وصباح (كلمات فتحي قورة وألحان محمد فوزي).
  • في فيلم "ليلة الدخلة" عام 1950، غنى "هس ليشوفونا" مع حسن فايق (كلمات جليل البنداري وألحان يوسف صالح).
  • في فيلم "بلد المحبوب" عام 1951، غنى "حلوين كده ليه" مع سعد عبد الوهاب و"البوسطجي" مع الكورس و"هن هن ولا انتش داري" مع سعاد مكاوي وسعد عبد الوهاب.  والأغنيات الثلاث كلمات أبو السعود الأبياري وألحان محمد عبد الوهاب).
  • في فيلم "الحب في خطر" عام 1951، غنى "جنينة الغرام" مع محمد فوزي وصباح (كلمات فتحي قورة وألحان محمد فوزي).
  • في فيلم "دهب" عام 1952، غنى "البلياتشو" مع أنور وجدي والطفلة فيروز (كلمات فتحي قورة وألحان عزت الجاهلي).
  • في فيلم "عشرة بلدي" عام 1952، غنى "أهلا..أهلا" و"التأمين" مع محمد أمين.  والأغنيتان كلمات فتحي قورة وألحان محمد أمين.
  • في فيلم "بيت الطاعة" عام 1952، غنى "عيد ميلاد بوسي" مع هدى سلطان ويوسف وهبي وماري منيب وزوزو ماضي (كلمات عبد العزيز سلام وألحان فريد غصن).
  • في فيلم "الدنيا لما تضحك" عام 1952، غنى "الحلم" مع نجاح سلام والمجموعة (كلمات جليل البنداري وألحان علي فراج).
  • في فيلم "قدم الخير" عام 1952، غنى "حَوًد من هنا" مع شادية ومحمد سلمان (كلمات أبو السعود الأبياري وألحان على فراج).
  • في فيلم "لحن حبي" عام 1952، شارك في أوبريت "فارس الأحلام" مع فريد الأطرش وصباح (كلمات مأمون الشناوي وألحان فريد الأطرش).
  • في فيلم (العمر واحد) عام 1954، غنى "يا قلبي" مع حبايب (كلمات محمد علي أحمد وألحان أحمد صدقي).
  • في فيلم "العاشق المحروم" عام 1954، غنى "الحب والمال" مع درّيّة أحمد (كلمات السيد زياد وألحان عبد الرحمن الخطيب) و"أهلا وسهلا" أيضاً مع درية أحمد (كلمات قاسم مظهر وألحان السيد قاسم).
  • في فيلم "بنت البلد" عام 1954، غنى "إنت دريتي" مع نجاة (كلمات فتحي قورة وألحان منير مراد).
  • في فيلم "إسماعيل ياسين في الجيش" عام 1955، غنى "سلم علي" مع حسن أتله وعبد السلام النابلسي (كلمات فتحي قورة وألحان منير مراد).
  • في فيلم "الكمساريات الفاتنات" عام 1957، غنى "تبقى الأيام وأنتم" مع نجاح سلام (كلمات فتحي قورة وألحان عفيف رضوان) و"المكوجي" مع نجاح سلام أيضاً (كلمات فتحي قورة وألحان منير مراد).
  • في فيلم "المليونير الفقير" عام 1959، غنى "الأسانسير" مع فايزة أحمد (كلمات فتحي قورة وألحان عبد العزيز محمود) و"علشان بحبك أنا" مع نجوى فؤاد (كلمات فتحي قورة وألحان منير مراد).

  وهكذا نجد أن الفنان الكبير إسماعيل ياسين لم يكن فقط ممثلا كوميديا ناجحا في السينما والمسرح, وإنما كان أيضا مؤديا بارعا لفن المونولوج الانتقادي وكان أداوه يتميز بجمال الصوت والموهبة الموسيقية والأداء الغنائي الخفيف الظل، مما جعل الجماهير العربية تعشق هذه الشخصية الفنية المتعددة الجوانب وما زالت أفلامه تعرض إلى الآن، ويشاهدها الكبار والصغار، رحم الله إسماعيل ياسين.

المصدر: مجلة الكواكب (بتصرف)