محمد الجموسي من رواد اللحن والغناء في تونس

. أعلام الموسيقى العربية

إعداد المنصف بن عمر

محمد الجموسي مطرب وملحن تونسي من مواليد 12 تموز/يوليو 1910 في مدينة صفاقس، وتوفي فيها يوم 3 كانون الثاني/يناير عام 1982.

يعتبر الجموسي من روّاد الأغنية التونسية وقد اشتهر بتلحين وأداء الكثير من الأغاني التي ما زالت متداولة إلى اليوم علي غرار «ريحة البلاد» و«تمشي بالسلامة» و«معلوم.. معلوم» و«يا ريت الناس» و«خيان»، وكذلك أغنية «في الشط ما أحلى خطوتها» وهي أول أغنية سجلها في باريس.

قدّم محمد الجموسي جل أغانيه بصوته قبل أن يمنحها لبقية المطربين، وقد تغنّى بأعماله الكثير من المطربين من تونس والجزائر ومصر، وتوجد إنتاجاته الغنائية في الكثير من الإذاعات العربية والناطقة بالعربية.

من أشهر الأسماء التي غنّت من ألحان محمد الجموسي وردة الجزائرية وفتحية خيري وحسيبة رشدي وشافية رشدي ونعمة ووصفية شامية،  إضافة إلى عدة أسماء تعتبر من «الجيل الجديد» مثل ثريا الميلادي وقاسم الكافي ومحمد العش وأحمد داود؛ ولا ننسى طبعا الفنان السعودي طلال مدّاح الذي غني أيضا من ألحان محمد الجموسي.   

وللفنان الجموسي أيضا تجارب سينمائية عديدة مع ألمع نجوم الفن السابع وقتها، وأولهم يوسف وهبي وفريد شوقي وشادية وعماد حمدي وفاتن حمامة وتحية كاريوكا. ومن أفلامه «مجنون القيروان» و«بنت الهوى» و«ناهد» و«أنشودة مريم».. كما كانت له مشاركات في أفلام أجنبية فرنسية وإيطالية.

إالمصدر: صحيفة الشروق التونسية