خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

الفنان محمد محسن: صاحب الألف لحن في الغناء العربي

. أعلام الموسيقى العربية

يعد الموسيقي الراحل محمد محسن أحد كبار الملحنين العرب.  عرف بصاحب الألف لحن في الغناء العربي. ونالت الأغاني التي لحنها شهرة كبيرة وشكلت رافداً للأغنية العربية، فقد قدم أعمالاً مميزة عبر ألحان وأغانٍ حملت بصمة موسيقية خاصة تستحق الإضاءة عليها.

ولد عام 1922 وبدأ مسيرته الفنية مطرباً حيث قدم أولى أغانيه في إذاعة دمشق الأولى عام 1939 ثم عمل في كورس الإذاعة مقدماً غناءه منفردا في حفلات إذاعية على الهواء مباشرة وقدم عدداً من الأغاني من تلحينه .

وبعد توقف إذاعة دمشق الأولى عام 1945، سافر محمد محسن إلى فلسطين وعمل في إذاعة القدس وتعرف على الموسيقي الفلسطيني "حنا الخل" الذي تلقى على يديه دروساً في العلوم الموسيقية والتدوين الموسيقي لتكتمل بذلك معارفه الموسيقية، ثم عاد إلى دمشق ليبدأ مرحلة جديدة في إذاعتها وبدأ يتجه إلى التلحين. وكانت أولى ألحان محسن لدى عودته إلى دمشق أغنية "أنا شمعة "للمطربة ناديا، أما ثاني ألحانه فكان للمطربة الكبيرة ماري جبران في أغنية يا محيرني"وثالث ألحانه "دمعة على خد الزمن" غنتها تغريد محمد  ثم سعاد محمد

وفي الخمسينيات من القرن الماضي قدم الراحل للساحة الغنائية مطربتين أصبحتا في ما بعد من نجوم الغناء العربي الأولى فايزة أحمد التي لحن لها عدداً من الأغنيات مثل "درب الهوى" و "ليش دخلك".  أما المطربة الثانية التي اكتشفها فهي وردة الجزائرية وكان أول من لحن لها ومن ألحانه لها "دق الحبيب دقة" و "روح يا هوى" وغيرهما.

وتابع محسن مسيرته الفنية في مصر ولبنان وسورية حيث لحن لعدد كبير من المطربين منذ عام 1976 حتى مطلع التسعينيات  ليعود  بعدها إلى دمشق ليقدم مجموعة من الألحان للسيدة فيروز مثل "جاءت معذبتي" و "أحب من الأسماء" وتوقف بعد عام 2003 عن التلحين بسبب المرض وتوفي في 13 شباط عام 2007 تاركاً عدداً كبيراً من الأعمال الموسيقية ذات الأصالة والإبداع.

ويقول الباحث والصحفي أحمد بوبس: يتمتع محسن بألحانه ذات الأصالة العربية المبتكرة البعيدة كل البعد عن التقليد مع أنه خريج مدرسة رياض السنباطي وخاصة في تلحين القصائد؛ إلا أنه لا يتبع إلا أسلوبه حيث تمتاز ألحانه بأنها قوية وتحتاج إلى أصوات قديرة لأدائها.  ويتابع بوبس: هذا هو محسن الذي تعامل مع الفن العربي من سوري ومصري ولبناني وبذلك أعطى هذا التلوين الغني في ألحانه حيث أضاف إلى الأغنية العربية ما هو عربي ويغني اللحن العربي، انه مبدع حقيقة وأشار إلى أصالة ألحانه أنها جاءت نتيجة عدم تأثره باللحن الغربي .

يذكر أن الملحن الراحل تعلم التدوين الموسيقي قبل أن يبدأ التلحين.