خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 45

بعد ضم موسيقى أهليل الى روائع الثراث الإنساني متى نعتني بموسيقى الاقليات

. قضية موسيقية

 

بعد ضم موسيقى أهليل الى روائع الثراث الإنساني متى نعتني بموسيقى الاقليات



أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم فن أهليل الذي طوي في النسيان لمدة طويلة حتى في موطنه الجزائر، إلى قائمة روائع الفن الشفهي غير الملموس(غير قابل للتحويل).
وموسيقى أهليل أصبحت اليوم واحدا من 43 نوعا من الأنواع الفنية الشفوية غير الملموسة الجديدة التي أعلن عنها مدير منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم (يونيسكو) .

ويرجى من الاعتراف بمثل هذه الروائع على الصعيد العالمي زيادة الوعي لدى الجمهور بقيمة هذا الثراث الذي يحتوي على أشكال التعبير الشعبية والتقليدية التي تواجه خطر الانقراض. ويمثل هذا النوع الموسيقي المتعدد النغمات مزيجا من الشعر والنشيد والموسيقى والرقص ويكمن سماعه عادة في المناسبات الاحتفالية الدينية والأعراس وفي المهرجانات المحلية.

أهليل يتصل اتصالا وثيقا بنمط الحياة لدى قاطني منطقة قورارة التي تبعد حوالي 1000 كلم جنوب غرب الجزائر الذين يشتغلون أساسا بالزراعة في الواحات. وتضم الموسيقى عازفي آلات القنبري الوترية (عود ذو رقبة طويلة وعليه وتران من الأمعاء الحيوانية) ومغني وفرقة ترديد قد تتكون احيانا من 100 شخص يقفون مصطفي الأكتاف ويتحركون في شكل دائري. ويصفقون ويتبعون رئيس الفرقة الذي يقف في وسط الدائرة.

ويتمثل عرض أهليل عامة في سلسلة من الأناشيد محددة في نظام يقرره العازف الرئيسي والمغني. ويتبع العرض الذي يتواصل أحيانا ليلة كاملة نمطا عريقا في القدم فيما يتعرف بـ: المسيرة ، أوقروت ثم ترا.

أهليل هو ما يعادل البلوز الجزائري. فقد غناه أولا العبيد الذين اشتغلوا في الأراضي ثم قاوم هذا الشكل التعبيري الشفوي نوازل الدهر وفيما لم يبرح موطنه الأصلي، تجد العديد من مقطوعاته وألحانه وأنغامه قد استعان بها مشاهير المغنيين مثل أمير الراي الشاب مامي وملكه الشاب خالد التي جعلت منهما نجمين لقيا اعترافا دوليا.

أهليل يعني المدح وهو عبارة عن شعر يعنى بالتعبير عن رثاء للحب وصور من الحياة في واحات القورارة تلك الصحراء المترامية الأطراف تضاهي مساحتها مساحة القطر فرنسا وتقع في ما يعرف بـ"مثلث النار" الأسخن في العالم. وتشكل القصور التي تجدها في العديد من الواحات في المنطقة والتي يعود تاريخ معظمها إلى مئات السنين، بنية قائمة على الثقافة ونمط الحياة التي تسعى الموسيقى إلى حفظهما.

أول من استوطن المنقطة قبائل زناتة (البربريين) الذين خلّفوا أثارهم فيها ثم أتي من بعدهم اليهود ثم أعقبهم الشرفة (القبائل الإسلامية الشريفة التي أتت من المغرب) وأخيرا سكنها السواديون الذين أخذوا إلى هناك عبيدا في العديد من القوافل المتاجرة بين شمال أفريقيا وأراضي الساحل.

وأصبحت منطقة قورارة الواقعة في ما يعرف بـ"طريق الملح" من خلال اختلاط الأعراق، ملتقى للثقافات. ويمكن معاينة هذا في الفن المعماري السوداني الجديد القائم في مناطق غاو وأغدس وتمبكتو وفي نظام السقي الوحيد من نوعه في العالم والذي يعرف ب(الفقارة ). ولكن يمكن أيضا رؤيته في موسيقى أهليل التي تحكي من جديد تاريخ هذه الواحات الأخّاذ والمضطرب.

ليست هليل الموسيقى الوحيدة في الوطن العربي التي تلقى مثل هذا الاعتراف او الشيوع ف العالم، وانما هناك انماط موسيقية كثيرة من موسيقى الاقليات تجاهلتها اوطانها ثم اصبحت من أهم الانماط الموسيقية في العالم، فمتى ننتبه الى هذا الموروث الموسيقي الذي سيشكل رافدا مهما في اثراء موسيقانا العربية؟