مقالات

الموسيقى والعودة الى الجذور
الموسيقى والعودة الى الجذور

الموسيقى تغمر الحياة بايقاع الحركة، وروح التفاؤل والأمل. ولا يوجد انسان موسيقي وآخر فقير في استعداداته الفنية . لأن الانسان يولد موسيقيا في البداية ، ثم تتحول هذه الموسيقى الى طاقات مبدعة في مجالات متعددة للعلوم والفنون، لتثري أوجه الحياة المختلفة بالعمل المنوع. ويظل مع ذلك موسيقيا في مشاعره ونبضه وحركته وايقاعه، حتى ولو تحول الى مفكر أو عالم أو عامل أو صانع. لأن الانسان له قلب ينبض بايقاع دقيق، وأعضاء تتكامل في حركات ايقاعية متعددة ومتناسقة، مادام حيا . كما أنه يتغنى بالحديث الجميل ذي النبرات الرنانة ، والجمل المفيدة والمعلقة، والتعبير الحزين والمرح، والقوي والواهن، والمحب والمخيف....

مكانة النقد الفني في تطوير الموسيقى العربية
مكانة النقد الفني في تطوير الموسيقى العربية

  الوضع الموسيقي يسير نحو الانحدار .. ولا شك أن غياب وتغييب النقد المتخصص والتقويم الجيد المبني على أسس علمية من أهم الأسباب التي تؤثر في التربية وبناء الشخصية. وللاعلام دور كبير في انحدار وفقدان الذوق والحس الفني، خاصة وأنه يعتبر أهم وسائل التربية .. زد عليها في يومنا هذا انتشار العولمة، واستخدام الشباب للأجهزة الحديثة من "الانترنت " وغيرها . . سئل الموسيقار محمد عبد الوهاب عن سبب انحدار غناء اليوم في مصر ؟ فجاء رده : ـ السبب الأول هو موت الناقد العظيم. ـ ومن يكون هذا الناقد العظيم ؟ أجاب : ـ الجمهور المتذوق.   الناقد...

تذوق الموسيقى
  تذوق الموسيقى

      ان التذوق لا يمكن الظفر به فى سرعة ويسر  ولكن  من المستطاع كسبه عن  طريق الروية والامعان فى  التنقيب (طاغور)   ان الذين يعرفون دقائق الفن، هم أكثر الناس ولعا به، وهذا فى الواقع هو ما كشف عنه بنجاح دراسات " التذوق ". فقد ساعدت كثيرا من الناس على تفهم الموسيقى. ومن ثم تهيأت لهم فرص أوسع نطاقا للاستمتاع بها. والمتعة التى نجدها فى الفن متعة من نوع رفيع المنزلة. ويندر أن يشعربمثلها الا من عاش مع الفن وفى جوه .. ومن لا يزال قوى الصلة به دون انقطاع، باذلا غير قليل من الجهد لتفهمه. فالذين...