مقالات

فرقة منير بشير الموسيقية العراقية ما زالت متفردة في العزف على آلة العود
فرقة منير بشير الموسيقية العراقية ما زالت متفردة في العزف على آلة العود

  أفراح شوقي ما زالت فرقة منير بشير العراقية للعود متفردة بمعزوفاتها المعتمدة على هذه الآلة وما زالت تتطلع إلى تحقيق حلمها بإنشاء دار العود العراقي في إحدى الدور التراثية في بغداد كحال بيوت العود في الدول المجاورة. ويقول مديرها الفنان سامي نسيم: "تأسست الفرقة عام 2001 اعتزازا بالراحل منير بشير في ذكراه الخامسة ومنه أخذت اسمها.  وهي تضم بين أعضائها أمهر عازفي العود العراقي من خريجي المعاهد والكليات ومدرسة الموسيقى والبالية الذين درسوا العود على يد مختصين.  وعن تميّز الفرقة وجديدها، يضيف نسيم: الفرقة وريثة عصور الحضارة العربية، وهي لا تقتصر بأدائها على المؤلفات الموسيقية الخاصة بالرواد والتراث...

باحث جزائري بفجر قنبلة موسيقية وينفي وجود زرياب
باحث جزائري بفجر قنبلة موسيقية وينفي وجود زرياب

  فجّر مؤخرا باحث جزائري «قنبلة» بالقول إن الموسيقار القديم زرياب لم يكن إلا "وهما". وهو ما أثار النقاش مجددا حول هذه الشخصية التي ينسب إليها التراث الموسيقي الأندلسي والمغاربي. إذ يعتبر زرياب واضع المقامات الـ24 المعروفة لهذا النوع من الموسيقى، التي تسمى محليا "نوبات". وطرح بهذه المناسبة سؤالا في غاية الأهمية: هل بني التراث الموسيقي المغاربي على "وهم"؟ الفنان الموسيقي الجزائري المعروف محمد بوليفة، يذكر حادثة طريفة وقعت معه بداية ثمانينات القرن الماضي في العراق. ويروي أنه عندما كان يدرس الموسيقى هناك، تحدّى أستاذه العراقي الذي عاب عليه حينها عدم تمكنه من الغناء وفق المقام العراقي. يقول بوليفة:...

الأنماط الموسيقية التراثية المغربية بين الدعوة إلى الوفاء للموروث أو تجاوزه إلى مجالات إبداعية أخرى
الأنماط الموسيقية التراثية المغربية بين الدعوة إلى الوفاء للموروث أو تجاوزه إلى مجالات إبداعية أخرى

  يزخر المغرب بالعديد من الأنماط الموسيقية التراثية، التي تعتبر ذخيرة فنية حية، ومخزونا ثقافيا وطنيا، من حيث هو علامة وشهادة على مستوى ما بلغه الإبداع الفني في المغرب منذ زمن بعيد، وما راكم المغاربة في هذا المجال من قوالب موسيقية شكلت بدورها رافدا من روافد موسيقى العالم. وتتنوع الأنماط الموسيقية التراثية بالمغرب بتنوع تضاريسه الجغرافية، ما يؤشر على غنى الخارطة الموسيقية بالمملكة، فمن الموسيقى الأندلسية (طرب الآلة)، والطرب الغرناطي، وطرب الملحون، وفن المديح والسماع، إلى موسيقى عيساوة، والفن الحمدوشي، وفن أحواش، وفن أحيدوس، والدقة المراكشية، والعيطة الجبلية (الطقطوقة)، وفن العيطة، وموسيقى كناوة، والموسيقى الشعبية الحسانية وغيرها ... وهي...

د. رتيبة الحفني : وديع الصافي رسم هوية الاغنية اللبنانية الخالصة
د. رتيبة الحفني :  وديع الصافي رسم هوية الاغنية اللبنانية الخالصة

  لا نغالي إن قلنا بأن صوت وديع الصافي أقوى أصوات الرجال في العالم العربي بلا استثناء، إذ أن مداه ديوانين ونصف الديوان تقريبا - أي 18 مقاماً أو نغمة.  ويهبط بصوته من أقصى الحدة إلى أقصى الغلظ بسهولة متناهية.  صوته ضخم جذل وفي الوقت نفسه رقيق رشيق، وصفه الناقد الفني كمال النجمي بأنه "صدى مركب لا صدى بسيط" ويوافق قول بعض أهل التصوف القدماء "يثمر حالة من الوجد في القلب".  ويعبر الوجد هنا عن حالة السامع لصوت المطرب. ووديع الصافي من المطربين الكبار الذين أثروا الفن الموسيقي العربي بإنتاجهم، له بصمته الخاصة في تاريخ الغناء العربي المعاصر. وفي...

التخت الشرقي في حلب
التخت الشرقي في حلب

  التخت الشرقي هو: فرقة موسيقية لا يتجاوز عدد العازفين فيها الخمسة وظيفتهم مرافقة المطرب او المطربة واداء معزوفات آلية من السماعيات والبشارف وغيرها، ومنشؤه قديم. كان التخت غالباً يتألف من عازفي عود وقانون وناي وكمان وإيقاع (رق). في بداية تشكٌل التخت كان العود او القانون الآلة الرئيسية لمرافقة المطرب، وذلك في سهرات بيتية مع جمهرة عدد قليل من السميعة.  ثم أضيفت آلة الإيقاع فصار العدد ثلاثة: العود والإيقاع والمطرب او القانون والإيقاع والمطرب. وبعدها أضيفت آلة نفخ مثل الناي فصار العدد أربعة وفي النهاية أضيفت آلة الكمان فصار التخت المثالي: 1.    عازف عود 2.    عازف قانون 3.    عازف...

الـموسـيقى العربية : حب الارتجال وغلبة الأشكال اللحنية
الـموسـيقى العربية : حب الارتجال وغلبة الأشكال اللحنية

  يمكن تقسيم الموسيقى العربية إلى نوعين يتميز أحدهما عن الآخر بوضوح،والنوعان هما الموسيقى الشعبية والموسيقى التقليدية وقد يسميها البعض الموسيقى الكلاسيكية. وتتنوع الموسيقى الشعبية بحسب بلد المنشأ، كما أنها تتنوع داخل البلد الواحد من منطقة إلى أخرى وتظل مرتبطة بالمنطقة التي أنتجتها. وتنقسم الموسيقى التقليدية الكلاسيكية بدورها إلى مجالين رئيسيين: الموسيقى الدينية والموسيقى الدنيوية. مع الأخذ بعين الاعتبار أن الموسيقى الدنيوية واسعة المجال بيد أنها متجانسة جدا برغم إختلاف اشكالها الجمالية في التعبير من منطقة عربية إلى منطقة أخرى. ويمكن القول بأن الموسيقى العربية كانت في حال ازدهار في القرن التاسع الميلادي. وكان لدى العرب حينذاك ثروة موسيقية...