مقالات

الموسيقى الموريتانية: فن رائع يخاطب الوجدان
الموسيقى الموريتانية: فن رائع يخاطب الوجدان

الموسيقى من أقدم الفنون التي عرفتها البشرية، فهي فن راقٍ يخاطب الوجدان، ولون من ألوان التعبير الإنساني.  هذا ما عُرِفَ عنها بصورة عامة، أما الموسيقى الموريتانية وتحديدا النسوية منها فهي: جنس موسيقي متميز تمتد حدوده الجغرافية بعيداً، فالموسيقى كما تقول الفنانة معلومة منت الميداح [المعلومة] لم تفرق بين الرجل والمرأة إلا في بعض الآلات الموسيقية كـ "التيدنيت للرجل وآردين للمرأة."  وأكدت أن آردين صمم لكي يناسب جلسة المرأة لتستطيع العزف بكل أريحية على أوتاره والشد على طبله [ الصغير]. وأحيانا تقوم ببعض الإرهاصات على آلة آردين، فمثلا تعزف بيد وتشد بيد أخرى وهي تغني. وقد وصف حامد في مقال...

منزلة الموسيقى العربية في فلسفة الفارابي
منزلة الموسيقى العربية في فلسفة الفارابي

العلوي رشيد   يمثل التراث الفنِّي أحد مكونات الحضارة الإنسانيّة. فالشّعب الذي لا يملِك تراثًا فنيًّا لا يملك ذاكرة ولا تاريخًا. لأن الفنّ عمومًا، والموسيقى على وجه الخصوص، يسهِمان في بناء الذّاكِرة الجَمعيّةوتنميّتها وتغذيّتها.  فالأناشِيد والمواويل والأغاني تحفظُ تاريخًا بأكمله. وقد ظهر أول تدوين موسيقي عربي مع أبو إسحاق الكندي، في رسالته: «رسالة في خبر تأليف الألحان»، حيث استعمل، لأول مرة، الحروف الأبجديّة والرموز. غير أن محمد أبا نصر الفارابي (260 - 339 هجرية)، ترك الكثير من المؤلفات في الموسيقى منها: كتاب الموسيقى الكبير، كتاب في إحصاء الإيقاع، رسالة في قوانين صناعة الشعراء، كلام في النقلة، مضافًا إلى الإيقاع،...

الموسيقى في البحرين تداخل الثقافات العربية والإفريقية
الموسيقى في البحرين تداخل الثقافات العربية والإفريقية

يعاين الناقد الدنماركي "بول روفسنغ أولسن" في كتابه "الموسيقى في البحرين" الذي ترجمته وحققته فاطمة الحلواجي وصدر سنة 2005 عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، فعل المشافهة التي اتبعت منذ القدم في حفظ الإرث الموسيقي البحريني وتناقله من جيل إلى جيل. ويعتبر اولسن في كتابه الذي يتطرق إلى الآلات الموسيقية انه قد يكون بالإمكان التعميم على سائر أنواع الموسيقى بأنها انبثقت من الموسيقى الصوتية لافتا الانتباه إلى أن الآلات الموسيقية عادة تخدم أدوات مرفقة ومكملة للغناء، إلا أن العزف يكون مأخوذا عن ذخيرة من الألحان الصوتية لأنه وفي كل الحالات تعتبر جميع الآلات الموسيقية مستلهمة من التقنيات الصوتية الخاصة بمناشئها...

حماية الموسيقى في عالم الإسلام وتحديات الهجرة واللجوء
حماية الموسيقى في عالم الإسلام وتحديات الهجرة واللجوء

خاص بالمجمع العربي للموسيقى احتضنت مدينة أصيلة المغربية في الخامس والسادس من شهر تموز/يوليو الفائت مؤتمراً دولياً بعنوان "صون الثقافات الموسيقية وانتقالها في عالم الإسلام".وجاء انعقاد هذا المؤتمر بتنظيم مشترك بين مؤسسة منتدى أصيلة ودار ثقافات العالم،وذلك بعد مرور 12 عاماً على تنظيمهما مشتركين مؤتمر "الموسيقى في عالم الإسلام" الذي انعقد في حينه في مدينة أصيلة نفسها. وفي حين حضر المؤتمر الأول الذي استمر لستة أيام في صيف 2007 خمسون متخصصا في تقييم التقاليد الموسيقية في العالم الإسلامي، اشترك في المؤتمر الأخير ثلاثون باحثاً وباحثة في العلوم الموسيقية من أثيوبيا، أفغانستان، ألبانيا، ألمانيا، إيران، إيطاليا، باكستان، بريطانيا، تركيا، الجزائر،...

بين تطوير الموسيقى العربية وتقويمها
بين تطوير الموسيقى العربية وتقويمها

بقلم طارق نصر   سُئِلتُ منذ فترة وجيزة في حوار مع بعض الإخوة المهتمين عما أقدم من موسيقى، إن كنت أرى أن ما أقدمه من أعمال للبيانو يعد تطويرا في الموسيقى العربية.  والسؤال ليس جديداً علي وبالتأكيد ليس جديداً على غيري ممن يقدمون ما يماثل ما أقدم.  ورددت بالرد المعتاد في هذه الحالة ثم امتد الحوار وتشعب، فرأيت أن أوجزه في مقالٍ حتى أوثق ما أؤمن به في هذا المقام. فما أقدمه لا ينبغي تصنيفه تحت مصطلح يود كُثرٌ استخدامه، وهو"تطوير الموسيقى العربية". فهذا غير صحيح.  ففي هذا السياق لابد من التفريق بين الثقافة الأصيلة لأي أمة من الأمم...

الشجن والحزن في الموسيقى العربية
الشجن والحزن في الموسيقى العربية

 فتحي الضمور تكاد الموسيقى تكون العنصر الوحيد الذي لا تنطبق عليه فكرة المثل الذي يتردّد على ألسنة الكثيرين: “لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع”؛ إذ أنّ هكذا عبارات ما جاءت إلا لتخفيف وطأة القبح في كثير من تفاصيل الحياة، واتكأ على مثل هذا المبرّر من لا يحسن فنّ الاحتراف. لكنّ الموسيقى على اختلافها غير قابلة لتأويلات مجتمعية، ولا تخضع لمعياري الإبداع والجمال. لأنّ الموسيقى واضحة لكافة كائنات الطبيعة، فهي إمّا عذبة، وإما غير مرغوب بها، وسأتناول في ذلك الشجن والحزن في الموسيقى العربية، بما يفيد التعريف بهما كما ينبغي وينسجم ومفاهيم النغم. الشجن والحزن يشبهان مريضين، أحدهما يدخل العملية تحت...