مقابلة

عبد الكريم الكابلي: هناك تقصير من الإعلامين السوداني والعربي في تقديم الأغنية السودانية
عبد الكريم الكابلي: هناك تقصير من الإعلامين السوداني والعربي في تقديم الأغنية السودانية

عبد الناصر حسين كشف الفنان السوداني الكبير عبد الكريم الكابلي أنه سبق سيدة الغناء العربي أم كلثوم في غناء قصيدة أبي فراس الحمداني «أراك عصي الدمع» بثلاث سنوات. وحمل الكابلي الإعلامين، السوداني والعربي، مسؤولية عدم تقديم الأغنية السودانية للمستمع العربي بالشكل المفروض أن تقدم حتى تألفها الأذن العربية، وقال إن السودان من أوائل الدول العربية بعد مصر التي قدمت الأغنية المصورة (الفيديو كليب) مستشهدا بأغنية قدمها الفنان حسن عطية في أربعينيات القرن الماضي بعنوان «الخرطوم». والكابلي شاعر ومغن ويضع ألحانه بنفسه، ويهتم بكل ما يتصل بأمر الثقافة بتركيز، إلى جانب التراث الشعبي.  وقد عمل موظفاً لفترة زادت عن ربع...

الفنان لطفي بشناق: فلسطين هي القضية التي سأظل أغني لها
الفنان لطفي بشناق: فلسطين هي القضية التي سأظل أغني لها

  عترف بأنه خلال 36 سنة غناء، لم يشعر بالراحة، ويؤكد أن الجمهور لا يعرف عن تاريخه سوى عشرين في المائة فقط.   الفنان التونسي الكبير لطفي بوشناق تحدث إلينا عن سر نجاح أغنيته «خدوا المناصب»، وعن الرسالة التي تحملها، وكشف عن زيادة أعداد التونسيين الذين أصبحوا يذهبون الى أطباء نفسانيين.  كما تكلم على رفضه الخضوع لرغبات المنتجين، ورأيه في كيفية انتشار الموسيقى والأغنية التونسية بشكل أكبر، واعترف لنا بالدور الذي كان يتمنى أن يلعبه، والمشروع الغنائي الذي أبكاه.   - هل كنت تتوقع أن تحقق أغنيتك «خدوا المناصب»  النجاح الكبير الذي سجلته؟ _ الأغنية لم تحقق نجاحاً من فراغ،...

المطرب الصومالي شمالي أحمد من الخياطة إلى الغناء
المطرب الصومالي شمالي أحمد من الخياطة إلى الغناء

  شمالي أحمد شمالي واحد من أشهر المطربين الصوماليين، بدأ حياته المهنية بمزاولة الخياطة قبل أن يتجه صوب الغناء هاويا ومتطلعا للاحتراف، وتحقق حلمه وعلا سهمه وسطع نجمه في عالم الغناء مع أكبر الفرق الموسيقية التي برزت في المسرح الصومالي، واشتهرت بإحياء السهرات في الفنادق المرموقة.   يتحدث المطرب/الخياط المقيم في مديرية حمروين (وسط مقديشو) عن حياته وعن مسيرته الغنائية، فقال إنه ولد في مدينة قوريولي بمحافظة شبيلي السفلى عام 1960، حيث أكمل فيها دراسته الأساسية، بينما تلقى تعليمه الثانوي في مدينة مركا مركز المحافظة نفسها على بعد تسعين كيلومترا جنوب مقديشو. في أواخر سبعينيات القرن الماضي بدأ شمالي...

كسر العود ست مرات لفشله في التلحين
كسر العود ست مرات لفشله في التلحين

هو الفنان السعودي خالد عبد الرحمن الذي يقول رفضوا أشعاري في البداية ثم بدأوا يطلبونها بإلحاح. ويضيف أنه يرفض أن تظهر المرأة في كليباته، لأنها ليست سلعة تستخدم لتزيين الكليبات، ولا لإضافة الإثارة فيها.  ويبين أن الحب هو الذي صنع منه الشاعر؛ حيث تعرض في مرحلة من عمره لموقف عاطفي مؤلم دفعه إلى تأليف الشعر والغناء. وتطرق لسر اتجاهه إلى الغناء، فأكد أنه في البداية كان يقوم بتأليف الأشعار فقط دون أن يفكر في الغناء، وقام بعرضها على عدد من الفنانين المبتدئين، لكنهم رفضوها لأنه لم يكن مشهورا وقتها، وبالتالي قرر أن يغنيها بنفسه، وبعد سنوات من النجاح والشهرة،...

الفنان القرعان يكشف العلاقة بين الموسيقى العربية والخط العربي
الفنان القرعان يكشف العلاقة بين الموسيقى العربية والخط العربي

مريم نصر   يزاوج الفنان الأردني أحمد القرعان بين المقامات الموسيقية والخطوط العربية، ويقول "هناك علاقة تربط انواع المقامات الموسيقية العربية البالغ عددها سبعة بأنواع الخطوط العربية البالغ عددها أيضا سبعة".   ويوضح القرعان أنه اكتشف تلك العلاقة لكونه درس الخط العربي في العراق ثم تعلم العزف على آلة العود.  ويقول "كنت أخطط وأسمع الموسيقى واكتشفت أن الخط يتغير كلما تغيرت الموسيقى ثم اكتشفت أن كل مقام موسيقي ينسجم مع نوع معين من الخطوط".   ويضيف "ثم أصبحت احلم بالأمر واصبحت اطبق الفكرة على ارض الواقع إلى أن اكتشفت الخط الذي ينسجم مع كل مقام".   ويضيف "رقم سبعة...

سميرة سعيد: علينا أن نبحث ونجدد
سميرة سعيد: علينا أن نبحث ونجدد

تحدثت الفنانة المغربية سميرة سعيد عن مسيرتها الفنية التي بدت متقلبة أو متغيرة لبعض المتابعين، فقالت بأنها تحب التحدي الذي هو سمة شخصية فيها، وتحب التغيير سواء على المستوى الشخصي أو المهني، فقد غنت سابقا لأساطين الطرب كأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وغنت كذلك بالإسبانية بحكم تقارب الثقافات وغنت في أنماط موسيقية متنوعة من الطرب إلى الروك والجاز.  وأضافت سميرة سعيد أن حياتها في مصر واستقرارها بها من نهاية سبعينيات القرن الماضي كانت بداية فعلية للغناء باللهجة المصرية لتحقيق انتشار أكبر، ولكن ذلك لم يوقف هاجس العودة إلى الغناء باللهجة المغربية وإن بطريقة مختلفة تماشيا مع الثورات التي تعرفها...