فترة النهوض وفترة التردي

خلال فترة النهوض التي شهدها منتصف القرن الماضي ونهايته، ظهر الكثير من النماذج الموسيقية العربية، الغنائية والآلية، تمكنت من الوصول إلى المحافل العالمية وحققت المكانة التي استحقتها، فقد تسابقت مسارح العالم على أصوات رائعة وفي مقدمها كوكب الشرق أم كلثوم وسفيرتنا إلى النجوم السيدة فيروز بالإضافة إلى مجموعة من رموز الغناء في العالم العربي.

وتسابق العديد من المحافل على تنظيم لقاءات مع ملحنين وموسيقيين عرباً نقلوا إلى العالم مناخات رائعة من الموسيقى العربية.

في هذه الأيام لا نجد مثل ذلك الصدى الذي حققته الأعمال الموسيقية العربية وكأنها لم تعد قادرة على اختراق المجال العالمي بنفس الزخم السابق، بالرغم من سيطرة وسائل الإعلام والتكنولوجيا القادرة على نقل العمل الإبداعي الفني إلى مختلف أنحاء العالم. 

هذا الوضع يحتم علينا أن نثير الكثير من التساؤلات من أجل الوصول إلى إجابات حقيقية تساعد في تصحيح الوضع، ودون التمعن والغوص في دراسة مثل هذه التساؤلات نظل عاجزين عن تلمس أي تصحيح أو تغيير إيجابي. 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث