نقاش موسيقي

ألا يحق لعمالقة الغناء والموسيقيين العرب أن يأخذوا حقهم من البحث المعمق؟

المتتبع للمكتبةالموسيقية العربية الحديثة، يجد أن الكتب الصادرة عن هؤلاء العمالقة نادرة بالمقارنة معكمية الكتب الصادرة في مختلف المجالات الأخرى وبما يشبه من يبحث عن إبرة في كومة من القش. وفي حال وقعت على كتاب في هذا الموضوع فتجد بأنه ما هو إلا توثيق لأغانيهم أو مؤلفاتهم الموسيقية، وقلة هي الكتب الرصينة التي تدرس إبداع هؤلاء العمالقة وتتعمق في تحليل غنائهم وألحانهم وأداءاتهم. بالطبع لا يمكن التصدي لهذا الإبداع إلا من خلال باحثين ونقاد يفهمون تماما تجليات هذا الإبداع.  وهذا يطال الذين عملوا في مجال النقد الموسيقي في السابق وتناولوا هؤلاء العمالقة، إذ لم يسخروا أقلامهم في خدمة فن...

من قرع الطبول إلى التنويم المغناطيسي

كانت الأمم في السابق إذا أرادت أن تثير العزيمة في رجالها، تقوم بقرع الطبول.  وقد تطورت هذه الظاهرة موسيقيا وغنائيا، فظهرت الأعمال الموسيقية والغنائية التي أصبحت رموزا لكل شعب من الشعوب في كرتنا الأرضية. وكان النشيد الوطني لكل شعب عزفاً وغناء. فالموسيقى، عزفاً أو غناءً، لعبت دورا مهماً في نهضة الشعوب، ولكن الملفت للنظر في هذه الأيام أن الموسيقى في عالمنا العربي، أصبحت تلعب دوراً سلبياً، فبدل أن تثير العزائم وتبث روح النهوض في حياتنا، أصبحت تلعب دور التنويم المغناطيسي في هذه الحياة. ويأتي هذا الدور السلبي للموسيقى في حياتنا، في وقت نحن بأمس الحاجة فيه إلى إثارة العزيمة...