طرابلس (لبنان) تحتفل بيوم الموسيقى العربية الدولي العاشر 2019

 

اختتمت في يوم السبت 9 آذار/مارس 2019 الاحتفالات بيوم الموسيقى العربية الدولي العاشر التي أقيمت على مدى ثلاثة أيام في مدينة طرابلس بشمال لبنان.  واستهلت الاحتفالات صبيحة يوم الخميس 7 آذار/مارس بورشة عمل في التربية الموسيقية وجهت إلى مدربات وطالبات معاهد التربية الحضانية في الشمال، وأقيمت في قاعة المؤتمرات بغرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي.  
بدأت الورشة بترحيب رئيس الغرفة توفيق دبوسي بالحاضرين مؤكداً على وضع إمكانات الغرفة بتصرف مختلف الأنشطة الاقتصادية والثقافية والفنية الهادفة إلى إضفاء الحيوية في مجتمع طرابلس والشمال.  
وفي مداخلته، بيّن أمين المجمع العربي للموسيقى د. كفاح فاخوري عملياً إمكانات استفادة المدربات والطالبات في عملهن مع الأطفال من التقديمات التي يوفرها المجمع وبخاصة تسخير ما تحتوي عليه مجلة الموسيقى العربية الإلكترونية التي يصدرها المجمع شهرياً من موضوعات في هذا المجال.  ثم قدمت ممثلة لبنان في المجمع العربي للموسيقى منى زريق الصائغ تطبيفاً عملياً للأنشطة الموسيقية التي تفيد الطالبات في عملهن في رياض الأطفال.
وفي الفترة المسائية من اليوم نفسه، أقيمت سهرتان موسيقيتان بدأت الأولى في الساعة السادسة على مسرح الرابطة الثقافية وأحيتها الأوركسترا الوطنية الشرق عربية (لبنان) بقيادة المايسترو أندريه الحاج وبغناء منفرد لجوزيف عيسى وفابيان ضاهر.  وقدم ضيف الشرف الفنان غسان صليبا في نهايتها فقرة غنائية شيقة تفاعل معها الحضور بشكل ملفت.  أما السهرة الثانية فأحياها مطرب دار الأوبرا المصرية ياسر سليمان في بيت الفن - مركز العزم الثقافي.  وقد جاءت هذه السهرة الممتعة ثمرة تعاون بين المجمع ووزارة الثقافة المصرية.  
وفي مستهل السهرتين رحبت ممثل لبنان في المجمع العربي للموسيقى منى زريق الصائغ بحضور دولة الرئيس نجيب ميقاتي، وباسمه رحبت براعي المناسبة وزير الثقافة الدكتور محمد داوود داوود ممثلا بمدير عام الوزارة الدكتور علي الصمد، وكذلك بالحضور الكثيف.  وشارك الرئيس ميقاتي في تكريم المشاركين من الفرقة الموسيقية والفنانين الذين خصهم المجمع العربي للموسيقى بالشهادات ودروع الشكر والتقدير.
وفي صبيحة اليوم الثاني، أقيمت في القصر البلدي بمدينة الميناء ندوة حملت العنوان "الموسيقى العربية في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة" تحدث فيها الاختصاصيان في العلاج بالموسيقى الدكتورة لينا رياشي حداد والدكتور جورج داوود، اللذان عرضا ثمار عملهما مع ذوي الاحتياجات الخاصة (المداخلتان في مقالين منفصلين داخل هذا العدد).  وأدار الندوة رئيس مركز المنتدى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الدكتور نواف كبارة.  
وفي الفترة المسائية أقيمت على مسرح مركز الصفدي الثقافي سهرة من التقليد الموسيقي المشرقي العربي أحيتها فرقة بيت الموسيقى في النجدة الشعبية (عكار – لبنان) بقيادة د. هياف ياسين.   وركزت فقرات هذه السهرة على استعادة للفن الموسيقي العربي الآلي والغنائي الذي عُرف في نهايات القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين.  واختتمت السهرة بفقرة لطيفة قدمتها فرقة الكمنجات الصغيرة بقيادة وتدريب جاك نصر.  
وفي مساء اليوم الثالث والأخير من فعاليات يوم الموسيقى العربية الدولي العاشر، كان الجمهور على موعد مع حفلة غنائية من الموشحات واللوحات اللبنانية الممتعة أحيتها على مسرح الرابطة الثقافية جوقة قاديشا وجوقة قاديشا جونيور بإدارة الأب الدكتور يوسف طنوس.
ولا بد من التنويه بمشاركات بعض الأطفال في فعاليات الأيام الثلاثة حيث أبرزوا مواهبهم في مجال الموسيقى العربية الأصيلة وتفوقهم فيها.
كما تجدر الإشارة إلى أنه لم يكن لهذه التظاهرة الثقافية والفنية أن تبصر النور لولا الدعم الذي لم يقتصر فقط على المجمع العربي للموسيقى، وممثلة لبنان فيه السيدة منى زريق الصائغ، بل أيضاً على وزارة الثقافة في لبنان وعلى عدد من القيادات الطرابلسية السياسية والبلدية والنسوية الثقافية.
لقد درج المجمع العربي للموسيقى التابع لجامعة الدول العربية على الاحتفال بيوم الموسيقى العربي الدولي خلال شهر آذار/مارس من كل عام لتسليط الضوء على الموسيقى العربية والاهتمام بها ثقافياً وتربوياً واجتماعياً.  أما لماذا هذا الشهر بالذات، فانسجاماً مع ذكرى المؤتمر الأول للموسيقى العربية الذي انعقد في 28 آذار/مارس من سنة 1932 في القاهرة.

.