الصادق ثريا فنان مكتشف وردة الجزائرية ومعلمها

ولد الصادق ثريا بمدينة الأغالبة (القيروان, 4 آذار / مارس 1920( وتوفي في تونس (12 كانون الأول / ديسمبر 2003).   

يقول الصادق ثريا عن حياته الفنّية: "إن البداية كانت وعمره 12 سنة.  وعن مسيرته يقول: كنت وأنا في هذه السن أحبّ الفنّ. وكنت أستمع لغناء عمّي الذي كان فنّانا وعازفا ... وبعد أن درست لسنوات في الجامع الكبير بالقيروان، جئت إلى تونس العاصمة لأبدأ عمليا رحلتي مع الفنّ.  هنا تعرّفت على مجموعة من شعراء تحت السور، وأولى أغنياتي كتبها علي الدوعاجي وعبد الرزاق كرباكة والهادي العبيدي ومحمود بورقيبة. وابتداء من سنة 1938 كنت أنتج الكثير من الأغاني للعديد من الشعراء بعضهم نسيت اسمه. كانت فترة ذهبية في الإنتاج الفني وكان الجوّ يلهم أحلى الألحان وأجمل الأفكار ... وكنت أحيانا أوحي للشاعر حتى بشكل الأغنية، والإنتاج آنذاك كان دائما مشتركا. التأليف يولد بحضور الملحن واللحن بدوره يولد بحضور الشاعر".

"في تلك السنوات اشتغلت مع مجموعة كبيرة من نجوم ذلك العصر (1939 – 1940) فعملت مع محمد التريكي. حسيبة رشدي، شافية وفتحية خيري وعندما تأسست الإذاعة التونسية، بدأت العمل فيها وكان الأستاذ عثمان الكعاك هو الذي انتدبني. وفي سنة 1952 بدأت مرحلة أخرى من حياتي الفنية أردت أن أجرب حظي في فرنسا فسافرت وبدأت أشتغل في إحدى الملاهي وهنا تعرّفت على مجموعة كبيرة من الفنانين الجزائريين والمغاربة.  كنا نعمل معا في هذا الملهى ومن هؤلاء أحمد وهبي وإسماعيل أحمد الذي كان آنذاك يعزف على الكمنجة. وفي تلك الفترة كان لصاحب الملهى ابنة صغيرة كلفني والدها بأن أعلمها أداء بعض أغاني أم كلثوم. وبالفعل...أذكر. أني بدأت أعلم هذه الطفلة أغنية "سلوا قلبي" لأم كلثوم ورويدا رويدا بدأ صوت هذه الطفلة ينمو وينضج، حتّى أصبحت ألحّن لها أغنيات خاصّة... وأصبحت هي نفسها تشارك في فقرات ملهى أبيها وبقيت أساعدها حتّى رسخت قدميها في الفنّ واشتهرت بعد ذلك. نعم إنها وردة الجزائرية".

"وفي المغرب عملت كذلك أشهرا عديدة ذهبت إلى هناك سنة 1958 لأقوم بتنفيذ عقد مدّته ستّة أشهر، وهناك قمت بتدريب الفرقة المغربيّة على العديد من الموشحات ومن ضمن الفرقة كان يوجد الفنانان عبد الوهاب الدوكالي وعبد الهادي بلخياط.  وفي سنة 1962 ذهبت إلى الجزائر، وكلّفت بتعليم الموسيقى لأطفال الشهداء. اشتغلت في عنابة وسيدي بلعباس وكنت أشارك كذلك في الإذاعة بتقديم إنتاجي الموسيقي والغنائي".