عازار حبيب صاحب أسلوب السهل الممتنع في الأغنية اللبنانية الخفيفة

عازار حبيب مطرب وملحن لبناني، ولد في بلدة حواش بقضاء راشيا في الثامن والعشرين من تشرين الثاني – نوفمبر عام 1945وتوفي في الرابع عشر من تشرين الثاني – نوفمبر عام 2007.  كان في بداياته أحد أعضاء فرقة غربية، ثم اتجه للغناء باللغة العربية واشتهر بكثير من الأغاني المميزة مثل يا رايح ع ضيعتنا، صيدلي يا صيدلي، شو قولك، بكوار العسل، أنت رفيقي يا صديقي، عم تكبر الفرحة، يا ساكن بقلبي، عجبين الليل، وبخاصة رائعته الفريدة من نوعها "من مين بدي أسرقك"، وغيرها مما يعتبر حاليا من كلاسيكيات الغناء العربي.  وكان يعمل في أيامه الأخيرة لتسجيل ألبوم جديد بعنوان "بدي حبك ليل نهار".

يعتبر عازار حبيب صاحب هوية فنية خاصة به ومدرسة بذاته، لا سابقة لها، ولن يدانيه أحد فيها؛ ما فتح مجال التجديد لأجيال بعده.  ويعتبر أول من قدم الأغاني الخفيفة وأغاني الطرب بذكاء شديد.  وتعتبر أغانيه سابقة لعصرها بسنوات (ويمكن مقارنته في ذلك بالراحل المصري الفنان: محمد فوزي).  اشتهر عازار حبيب بالعزف على آلة البزق، ولا يمكن أن يأتي ذكر هذه الآلة الجميلة دون أن نذكره، والعكس بالعكس حيث كان له السبق في إدخالها الغناء العربي، وقد وضع وألف لها الألحان المميزة وخاصةً في ألبومه "أسمر ملك روحي"، وفي بواكير أعماله الجميلة المميزة "الحمرة الـ عخدودك".

الألحان

ساهم في تقديم العديد من الألحان لمطربي جيله إبان فترة أواخر السبعينيات وأوائل ووسط الثمانينيات من القرن الماضي، مما أسهم في بلوغ شهرتهم، والمثال على ذلك: "طاير يا قلبي طاير" غناء "عفيف شيا" و"بحب عيونا" غناء "سالم الحاج" و"ع طبق الماس" غناء "الأمير الصغير" و"عازز عليا النوم" غناء "هادي هزيم" و"بتقولي ما حدا قدك" و"ع خدك حبة لولو" غناء "منعم فريحة" و"ع إيدك ربيت" غناء "مادونا(اللبنانية)"، وغيرها الكثير والكثير من الأغنيات الرائعة التي ــ حسب رأي الكثير من الملحنين ــ وجب حفظها في مكتبة الموسيقى العربية كنموذج للغناء الجميل السهل الممتنع.

وإلى جانب الأسماء التي سبق ذكرها، لحن عازار حبيب للمطربين: مروان محفوظ - جورج كرم - جان ديدوس - عايدة أبو جودة - جاكلين - صباح - سهام إبراهيم - ناديا بندلي - باتريشيا - داليدا رحمه - هالة هادي– أمل حجازي.

وعلى رغم مرور أكثر من 20عاماً على صدور آخر ألبوماته الخمسة: «نانا» (1980)، «لولاكي يا ملاكي» (1981)، «صيدلي يا صيدلي» (1983)، «ع جبين الليل» (1985)، «بدك زقفة» (1986)، فإن أغنياته لا تغيب عن بال الجمهور: «مش مهم تكوني حدّي»، «إنت رفيقي»، «كتير محلّايي»، «عم لملم حناني»، « لولاكي يا ملاكي»، «صيدلي يا صيدلي»، «ع جبين الليل»، «من أيَّا ملاك» (لحن فيلمون وهبي). كلها أغنيات مثّلت «ظاهرة» ببساطتها وعفويتها ولهجتها اللبنانية وما زالت محفورةً في ذاكرة الأجيال، وتحوّلت إلى صورة يشوبها الحنين إلى «الزمن السعيد». وقد شاء القدر أن يتزامن رحيل عازار حبيب أحد أشهر رموز تلك الحقبة مع شهر ولادته في 2007. هكذا انسحب بهدوء تماماً كما عاش حياته، بعدما سكت قلبه قبل أن يطفئ شمعته الثانية والستين.

المصدر: ويكيبيديا