أعلام الموسيقى العربية

مؤسّسا موسيقى "الصوت" البحرينية: محمّد بن فارس وضاحي بن وليد
مؤسّسا موسيقى

بقلمرولف كيليوس أخصائي في موسيقى الشعوب واستشاري متاحف ومُنتِج إعلامي يعتبر محمد بن فارس وضاحي بن وليد مؤسسي فنّ "الصوت"، وهو نوع موسيقي خليجي تقليدي حضري لا يزال يؤدّى في منطقة الخليج حتى يومنا هذا. رغم أن موسيقى "الصوت" تتشابه كثيرًا في مختلف الدول الخليجية، فقد نشأ قالب خاص ضمن هذا النوع الذي ظهر في وقت مبكر في المناطق الحضرية ، في مملكة البحرين. وينوّه عالم الموسيقى أحمد حشلف في الملاحظات التي كتبها عام 1994 حول ألبوم: "مختارات من الموسيقى العربية: موسيقى البحرين"، بأساتذة أو معلّمي الموسيقى البحرينية الثلاثة الذين لا ينافسهم أحد، وهم محمّد بن فارس (1895-1947 أو...

الباحث الموسيقي زكريا يوسف ودوره في تحقيق وشرح مخطوطات الموسيقى العربية
الباحث الموسيقي زكريا يوسف ودوره في تحقيق وشرح مخطوطات الموسيقى العربية

بقلم الباحث الموسيقي مهيمن ابراهيم الجزراوي[1] يعد الباحث الموسيقي (زكريا يوسف) احد الباحثين المرموقين ، ومن الرواد الاوائل في مجال البحث الموسيقي الاكاديمي في العراق المعاصر ، الذي ترك بصماته على مسيرة الحركة العلمية ، ورفد المكتبة الموسيقية بعدد زاخر من المؤلفات القيمة ، ومن المؤسف حقاً تشتت اعماله التي طواها النسيان ، وعلى وجه الخصوص مؤلفاته المخطوطة التي لم يتم طبعها ونشرها حتى الآن ، من خلال دراسة سيرته الذاتية والفنية وتوثيق مسيرتها المتزامنة مع مسيرة تطور البحث العلمي الموسيقي في العراق لفترة ترنوا إلى نصف قرن من الزمن ، وتسليط الضوء على هذا الباحث المغمور الذي فنى...

فيلمون وهبي: صانع الفرح في الأغنية العربية
فيلمون وهبي: صانع الفرح في الأغنية العربية

فيلمون وهبي فنان لبناني كبير، خاض غمار عدد من المجالات الفنية، فهو ملحن مبدع، وأحد رواد الأغنية الشعبية اللبنانية، جاءت ألحانه امتداداً طبيعياً «للفولكلور» الغنائي في بلاد الشام، وهو لم يدرس الموسيقى، وإنما اعتمد على موهبته الفطرية، فابتدع أكثر من خمسمائة لحن، اتسمت جميعها بالسلاسة والدفء العاطفي والبساطة، إلى جانب الصياغة المتقنة والجمال الأخاذ.  وبالإضافة إلى التلحين والغناء، خاض فيلمون وهبي غمار كتابة الشعر الغنائي والتمثيل. أحب وهبي الغناء منذ صغره، إذ تربت أذنه على الأغنيات التي كانت سائدة من خلال الأسطوانات وبدأت الإرهاصات الأولى لموهبته الموسيقية تظهر في منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين عندما لحن وغنى نشيد «شباب...

محمد الجموسي من رواد اللحن والغناء في تونس
محمد الجموسي من رواد اللحن والغناء في تونس

إعداد المنصف بن عمر محمد الجموسي مطرب وملحن تونسي من مواليد 12 تموز/يوليو 1910 في مدينة صفاقس، وتوفي فيها يوم 3 كانون الثاني/يناير عام 1982. يعتبر الجموسي من روّاد الأغنية التونسية وقد اشتهر بتلحين وأداء الكثير من الأغاني التي ما زالت متداولة إلى اليوم علي غرار «ريحة البلاد» و«تمشي بالسلامة» و«معلوم.. معلوم» و«يا ريت الناس» و«خيان»، وكذلك أغنية «في الشط ما أحلى خطوتها» وهي أول أغنية سجلها في باريس. قدّم محمد الجموسي جل أغانيه بصوته قبل أن يمنحها لبقية المطربين، وقد تغنّى بأعماله الكثير من المطربين من تونس والجزائر ومصر، وتوجد إنتاجاته الغنائية في الكثير من الإذاعات العربية والناطقة...

الملحن سهيل عرفة... تألق في الأغنية الوطنية والناقدة
الملحن سهيل عرفة... تألق في الأغنية الوطنية والناقدة

فقدت الموسيقى العربية في الخامس والعشرين من شهر أيّار/مايو الماضي الملحن السوري سهيل عرفة عن عمر ناهز  82عاماً.  وعرفة من مواليد حي الشاغور بدمشق عام 1935، بدأ مطربا ثم انتقل إلى التلحين، وفيرصيده حوالي 1500لحن.  تعلم الموسيقى بمفرده واعتُمِد ملحنا في إذاعتي دمشق وبيروت وهو لمّا يزل في الخامسة والعشرين من عمره.  لحن لكبار المطربين السوريين والعرب في زمانه أمثال فهد بلان وصباح ونجاح سلام وصباح فخري ومحمد عبد المطلب وشادية وشريفة فاضل ومصطفى نصري ووديع الصافي ونصري شمس الدين ومروان محفوظ وفاتن حناوي ودلال الشمالي وطروب وعازار حبيب، فضلا عن تجربته مع الراحل "فنان الشعب" رفيق سبيعي الذي...

الفنان عبد الغني السيد : سجل حافل يصل إلى 880 أغنية
الفنان عبد الغني السيد : سجل حافل يصل إلى 880 أغنية

سها الشرقاوي احتفظ لنفسه بمكانة خاصة في تراث الأغنية المصرية والعربية، وتمتع بصوت شجي لطالما جذب الأسماع في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي حتى بداية ستينياته، ولا يزال له بريقه حتى الآن. إنه المطرب عبد الغني السيد، صاحب أغنيه «عَ الحلوة والمرة»، وأحد أبناء الإذاعة المصرية، حيث لمع فيها منذ افتتاحها عام 1934. عمل عبد الغني السيد بمحلات «علي خليل» الصديق المقرب من الملحن زكي مراد، والد الفنانة ليلى مراد والفنان منير مراد، ومن هنا كان موعده مع النجومية وتحقيق حلمه بأن يكون مطربا، فقد اقتنع زكي مراد بصوته، وأعجب به كثيرا، وقرر أن يتبناه فنيا، بل استضافه في منزله،...