قضية موسيقية

الطرب العربي.. بصمة في عالم الموسيقى
الطرب العربي.. بصمة في عالم الموسيقى

فرحان عيسى في العام ١٩٦٨م، غنّى الفنّان صباح فخري أربع عشرة ساعةً متواصلةً في مدينة كاراكاس الفنزويلية، فأطرب الحضور بصوته العذب، ولفت راهب القدود الحلبية أنظار العالم إلى الطرب المتميز في الموسيقى الشرقية، معرّفاً بهذا اللون الغنائيّ العتيق بأصالته والمختلف عن بقية الفنون والمستقل بذاته ونشأته. من منّا لم تطرب روحه لصوت الفنانة أم كلثوم مبدعة "سيرة الحب" و"أنا في انتظارك"، ومن منّا لم يقف حائراً عند إنصاته لصوت أسمهان يصدح بأغانٍ لا تنسى مثل "ليالي الأنس في فيينا" و"يا بدع الورد يا جمال الورد". وهناك الكثير من الشخصيات العبقرية، التي أوصلت أغنية الطرب الشرقي إلى ذروة جمالها، وساعدت...

موسيقانا في أزمة
موسيقانا في أزمة

متابعاتي الدقيقة والمتأنية لحال الموسيقى العربية، منذ سنوات طويلة، من خلال ندواتها ودراساتها وأمسياتها وأعلامها وناقديها، وضعتني في حال أستطيع القول فيه بثقة إن هذه الموسيقى الجميلة الرائعة، في وقتنا الراهن، قد أحاطت بها مشاكل كثيرة، أدت إلى تدهورها وتدني مستواها، وفقدها أصالتها وهويتها المميزة بين موسيقى العالم؛ والسبب يعود في الدرجة الأولى إلى الاقتباسات والإدخالات اللحنيّة والإيقاعيّة الجديدة التي دخلتها بشكل غير متجانس، ولا يتماشى مع جوهر الموسيقى وهويتها الأصيلة. لا أنكر وجود تجارب موسيقية جيدة نجحت في التعامل مع التراث العربي وطرق المزج الموسيقي قدّمها: عطية شرارة - جمال عبد الرحيم- عزيز الشوان- أبو بكر خيرت- عمر...

في ترسيخ العلم الموسيقي العربي
في ترسيخ العلم الموسيقي العربي

علي الأحمد لم يكن الموسيقي العربي القديم معزولا عن االعوالم الموسيقية المجاورة بفعل الارتحال الثقافي المستمر حين بدأ بتشكيل وترسيخ معالم أولية للنظام الموسيقي العربي انطلاقا من العناصر الموسيقية الوطنية بما تملك من موروث غني وممتد من الأنماط والتقاليد التي وضع أصولها الموسيقيون الحجازيون نحو القرن الأول للهجرة. ومن هذه الإرهاصات المهمة تم تحصين عناصر الهوية المائزة من الذوبان والتلاشي ، ليتابع الموسيقي العربي القديم سفره الدائم نحو ضوء الحضارات البعيدة، بإرثها الموسيقي الزاخر بالعلوم وتقاليد الكتابة والممارسة كما فعل الموسيقي "ابن مسجح" حين ارتحل مرارا نحو هذه الموسيقات خاصة الموسيقى الفارسية التي تعلم عبرها فنون الغناء الفارسية بتقاليدها...

كيف نرتقي بالأغنية البحرينية
كيف نرتقي بالأغنية البحرينية

سلمان زيمان    على الجهات المعنية بالثقافة الوطنية متمثلة بالقطاع الرسمي والخاص، كل من موقعه، العمل على تحقيق البنية التحتية اللازمة لقيام فن موسيقي وغنائي محترم ولائق في البحرين، ومن أجل تحقيق هذا المطلب، أرصد ما أعتبره بإلحاح ضمن أهم أساساته:   أولاً. رصد ميزانية بكرم حاتم الطائي ، وتأسيس معهد موسيقي تابع للدولة ، وعلى أعلى المستويات ، يجند له بالإضافة إلى كل الطاقات والكوادر الوطنية المتوافرة طاقم من خبراء علم تدريس فنون الموسيقى كما في المعاهد العريقة .  يحظى بالاعتبار الرسمي الكامل، ويكرم المثقفون فيه كما التخصصات الأخرى، ويمنح شهادة البكالوريوس المعترف بها للمتخرجين، ويوفر الدراسات العليا...

مفهوم القطعة الممتازة في موسيقانا العربية
مفهوم القطعة الممتازة في موسيقانا العربية

علي محمد علي هل عرفت موسيقانا العربية مفهومالتحفة الفنية(masterpiece)،كما هو حاصل في الموسيقى الغربية الكلاسيكية؟ أم أن الموسيقي العربي تجاوز هذا المفهوم نحو كتابة موسيقى عربية تستقي حضورها من عناصر وهوية منفتحة على الآخر بعيدا عن المفاهيم والقوالب الجاهزة التي قد لا تناسب أو تتماشى مع الطروحات الذوقية والجمالية التي يسعى هذا الموسيقي إلى استثمارها وإظهارها في منتوجه الموسيقي الذي قارب هذا المفهوم في كثير من الأعمال الكبيرة بكل المقاييس والمعايير النقدية والجمالية -  مدعاة هذا الحديث هو إنكار البعض لوجود هذا المفهوم في الكتابة الموسيقية العربية المعاصرة ،وبالتالي غياب المعايير الجمالية والذوقية عن مفردات هذه الكتابة كما يزعمون...

تجديد الأغاني موضة فنية أم حاجة بسبب النقص؟
تجديد الأغاني موضة فنية أم حاجة بسبب النقص؟

يتباهى اللبنانيون بأمثالهم الشعبية، ويفتخرون بصحتها في كثير من الحالات، فإن كان مثل "حافظ على قديمك جديدك ما بيدوم"، ينطبق على أمور حياتية يومية، فإنه حتماً يصحّ في الوسط الفني هذه الأيام، الذي يشهد موجة غير مسبوقة لتجديد الأغاني القديمة بأصوات فنانين شباب. قد يكون سبب تجديد الأغاني على نحو مستمر الحاجة إلى تذكير الجمهور بأغانٍ جميلة نسيها، أو تكريم فنانين كبار من الوسط الفني، أو حتى البحث عن نوعية أغاني لم يعد من الممكن إيجادها عند الشعراء والملحنين اليوم، وبالتالي فإن تجديد الأغاني على تعدد أسبابه، يشكل جزءاً مهمّاً من الأغاني التي نسمعها عبر الإذاعات. قد تكون الفنانة...