قضية موسيقية

كيف نرتقي بالأغنية البحرينية
كيف نرتقي بالأغنية البحرينية

سلمان زيمان    على الجهات المعنية بالثقافة الوطنية متمثلة بالقطاع الرسمي والخاص، كل من موقعه، العمل على تحقيق البنية التحتية اللازمة لقيام فن موسيقي وغنائي محترم ولائق في البحرين، ومن أجل تحقيق هذا المطلب، أرصد ما أعتبره بإلحاح ضمن أهم أساساته:   أولاً. رصد ميزانية بكرم حاتم الطائي ، وتأسيس معهد موسيقي تابع للدولة ، وعلى أعلى المستويات ، يجند له بالإضافة إلى كل الطاقات والكوادر الوطنية المتوافرة طاقم من خبراء علم تدريس فنون الموسيقى كما في المعاهد العريقة .  يحظى بالاعتبار الرسمي الكامل، ويكرم المثقفون فيه كما التخصصات الأخرى، ويمنح شهادة البكالوريوس المعترف بها للمتخرجين، ويوفر الدراسات العليا...

مفهوم القطعة الممتازة في موسيقانا العربية
مفهوم القطعة الممتازة في موسيقانا العربية

علي محمد علي هل عرفت موسيقانا العربية مفهومالتحفة الفنية(masterpiece)،كما هو حاصل في الموسيقى الغربية الكلاسيكية؟ أم أن الموسيقي العربي تجاوز هذا المفهوم نحو كتابة موسيقى عربية تستقي حضورها من عناصر وهوية منفتحة على الآخر بعيدا عن المفاهيم والقوالب الجاهزة التي قد لا تناسب أو تتماشى مع الطروحات الذوقية والجمالية التي يسعى هذا الموسيقي إلى استثمارها وإظهارها في منتوجه الموسيقي الذي قارب هذا المفهوم في كثير من الأعمال الكبيرة بكل المقاييس والمعايير النقدية والجمالية -  مدعاة هذا الحديث هو إنكار البعض لوجود هذا المفهوم في الكتابة الموسيقية العربية المعاصرة ،وبالتالي غياب المعايير الجمالية والذوقية عن مفردات هذه الكتابة كما يزعمون...

أما زال سؤال الحداثة مطروحا في موسيقانا العربية؟
أما زال سؤال الحداثة مطروحا في موسيقانا العربية؟

علي الأحمد   هناك من ينكر وجود الحداثة أصلا في موسيقانا العربية، حيث إنها لا تزال - حسب زعمهم- تعيش ألحانها الموروثة منذ القرن العاشر الميلادي، بنفس الآلات الموسيقية والمقام والإيقاع، وكأن الزمن لم يتغير، وكأن الملحن العربي لا يزال باسم حماية التراث وصيانته يكتب مستقبله الموسيقي بحبر الماضي ويؤبد الجمود والسكونية، ويعيد على الدوام المقولات الماضية نفسها حيث يعتكف في بيته الموسيقي القديم الآيل للسقوط والانهيار بفعل رياح التجديد والتغيير التي ستطاله عاجلا أم آجلا. هذه عينة من بعض الآراء المجحفة بحق موسيقانا العربية، وللأسف صدر بعضها من قبل باحثين عرب-ا)ً ممن بهرتهم موجة التغريب والغربنة التي جاءت...

تجديد الأغاني موضة فنية أم حاجة بسبب النقص؟
تجديد الأغاني موضة فنية أم حاجة بسبب النقص؟

يتباهى اللبنانيون بأمثالهم الشعبية، ويفتخرون بصحتها في كثير من الحالات، فإن كان مثل "حافظ على قديمك جديدك ما بيدوم"، ينطبق على أمور حياتية يومية، فإنه حتماً يصحّ في الوسط الفني هذه الأيام، الذي يشهد موجة غير مسبوقة لتجديد الأغاني القديمة بأصوات فنانين شباب. قد يكون سبب تجديد الأغاني على نحو مستمر الحاجة إلى تذكير الجمهور بأغانٍ جميلة نسيها، أو تكريم فنانين كبار من الوسط الفني، أو حتى البحث عن نوعية أغاني لم يعد من الممكن إيجادها عند الشعراء والملحنين اليوم، وبالتالي فإن تجديد الأغاني على تعدد أسبابه، يشكل جزءاً مهمّاً من الأغاني التي نسمعها عبر الإذاعات. قد تكون الفنانة...

تساؤلات حول صعوبة التأريخ للموسيقى العربية
تساؤلات حول صعوبة التأريخ للموسيقى العربية

أحمد عيدون   مدخل ما من شك أن للعرب موسيقى غنية ومتنوعة وأن هذه الموسيقى قد اجتازت القرون الماضية لتصل إلينا متميزة عما سواها من موسيقى الشعوب الأخرى. لا شك كذلك أن الكتب القديمة تتضمن أخبارا عن الموسيقيين منذ صدر الإسلام مرورا بالعصور الأموية والعباسية والغرب الإسلامي إلى غاية العصر الحديث. لكننا بالقياس مع مفهوم التاريخ كعلم وكمنهج نفتقد في ما تراكم من دراسات وتحقيقات ما يدعم وضوح هذا التاريخ٬ وصدقية وقائعه٬ إذ تمتزج الوقائع أحيانا بالخرافة٬ ويحل التمجيد مكان التوصيف الموضوعي٬ وتحضرالانتقائية قبل الاشتمال. وفي هذا الإطار كذلك تظل الشواهد المتوافرة شحيحة لا تفي بالغرض العلمي٬ ولا تؤسس...

الأغنية العربية في ميزان الفيديو كليب
الأغنية العربية في ميزان الفيديو كليب

حسني أبو المعالي      تمكنت الأغنية العربية الجديدة التي أطلق عليها اسم الأغنية الشبابية من الوصول بقطار الفيديو كليب السريع إلى شريحة واسعة من الأطفال صبيانا وصبايا، صفقت لهذه الأغنية بدون أن تميز بين الغث والسمين من الأغاني، وحرصت على شراء أسطواناتها التي حققت لأصحابها في زمن قياسي أهدافا تجارية خيالية، وقصرت طريق الشهرة لمجموعة كبيرة من المغنيات والمغنيين العارية أصواتهم من أي مؤهلات جمالية وفنية متميزة؛ إلا أن تلك الأغاني لم تستطع مع كل هذا الانتشار أن تلبي حاجات المتلقي العربي على المستوى الفني والجمالي، فكاتب الكلمات لم يعد يفكر في الإبداع إلا بعقلية الفيديو كليب، والملحن لم...