تخليد أبرز الموسيقيين المقدسيين واحتفال عالمي بالثقافة العربية

. مقالات

اختتمت في العاصمة المصرية الشهر الماضي الدورة الخامسة والعشرون للمجلس التنفيذي للمجمع العربي للموسيقى التابع لجامعة الدول العربية، وترأست اجتماعات الدورة وزيرة الثقافة المصرية الأستاذة الدكتورة إيناس عبد الدايم بصفتها رئيسة المجمع. 

وجرت في اجتماعات المجلس التنفيذي مراجعة المحاور التي يمكن أن تشكل إطار تعاون بين المجمع العربي للموسيقى والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، ومن أبرز هذه المحاور:

  1. مشروع المجمع المرتكز على مقاومة إعلان القدس عاصمة نهائية للكيان الصهيوني وذلك من خلال إصدار كتاب باللغة العربية وترجمته في كتاب آخر إلى اللغة الإنجليزية يروي حياة وأعمال أبرز الموسيقيين العرب الذين ولدوا وعاشوا في القدس تأكيدا على عروبتها.
  2. تخصيص يوم 28 آذار – مارس من كل عام للاحتفال عالميا بالثقافة الموسيقية العربية، باعتبار أن ذلك اليوم شهد فعاليات أول مؤتمر للموسيقى العربية أقيم في القاهرة عام 1932 بحضور كبار الموسيقيين من مختلف أنحاء العالم.
  3. اطلاق مشروع تاريخ موسيقى العرب.
  4. إرسال فرق موسيقية عربية أثناء اللقاءات والمؤتمرات التي تنظمها جامعة الدول العربية في العالم، بهدف نشر الثقافة والفنون العربية وإبراز أصالتها ومهارة مبدعيها.
  5. مساندة المجمع في إنشاء صندوق يمول المشروعات الموسيقية الثقافية في العالم العربي.

كذلك تضمن الاجتماع مناقشة عددٍ من إجراءات المجمع التنظيمية، إلى جانب استعراض ثم إقرار تقرير أمين المجمع للعام 2018، ومناقشة مشروعات المجمع للعامين 2019 و2020، واعتماد التوصيات الصادرة عن الهيئة العلمية وهيئة تحرير مجلة البحث الموسيقي، والاقتراحات  الخاصة بالمؤتمر الخامس والعشرين الذي من المقرر أن يعقد في مدينة وجدة المغربية في الأسبوع الأخير من شهر آذار – مارس المقبل، واجتماع المجلس التنفيذي في دورته السادسة والعشرين.