مقابلة

المطرب السوداني كمال ترباس: السلم الخماسي لا يشكل العائق أمام أغانينا
المطرب السوداني كمال ترباس: السلم الخماسي لا يشكل العائق أمام أغانينا

يعتبر الفنان السوداني كمال ترباس من أشهر المطربين في السودان، كما أنه صاحب أعلى أجر يناله مطرب في تاريخ الغناء السوداني، قامة فنية تحظى بثقل وجماهيرية، استطاع خلال مسيرته الطويلة أن يثري وجدان الشعب السوداني. واشتهر بعمامته الكبيرة حتى أصبحت مرتبطة بشخصيته، وفي حواره مع «الحواس الخمس» ينفي ترباس أن يكون السلم الخماسي هو السبب الرئيسي في عدم انتشار الأغنية السودانية أو عدم تذوقها عربيا، مؤكدا أنها تحظى بوجود متميز في كثير من البلدان العربية، وأنه يجهز حاليا لمشروع جديد وكبير مع عبادي الجوهر ومحمد عبده والملحن عادل الصالح، وتحدث عن موضوعات عدة على المستويين الشخصي والفني، فإلى التفاصيل:...

الفنان السوداني عثمان الأطرش: لم أعتزل الغناء وما يزال ينبض في داخلي
الفنان السوداني عثمان الأطرش: لم أعتزل الغناء وما يزال ينبض في داخلي

حوار أجرته معه نهلة مجذوب ضيف مساحتنا القادمة من المطربين الكبار الذين ساروا على درب الفن الأصيل، واستطاع أن يقدم مجموعة من الأعمال الغنائية ساهم بها في تشكيل وجدان الشعب السوداني وجعلت اسمه يتردد على كل لسان، إنه المطرب القدير “عثمان الأطرش” الذي لمع نجمه ثم غاب عن الساحة لفترة طويلة بسبب ظروفه الخاصة، التقيناه عن طريق الصدفة في "دار المهن الموسيقية" بأم درمان يعيش حالة من الحزن بعد أن فقد رفيقة دربه زوجته قبل أقل من شهر.  تحدث لنا عنها مؤكداً بأن غيابه عن الساحة الفنية زهاء عشرين عاماً كان بسبب مرض زوجته. * الأستاذ “الأطرش”، أنت تسجل...

محمد عساف: متعب ولكنني يجب حمل قضيتي إلى العالم
محمد عساف: متعب ولكنني يجب حمل قضيتي إلى العالم

يقال إن الشهرة ممتعة، لكن المطرب محمد عساف اكتشف أنها متعبة جداً، خصوصاً بعد الواجبات التي ألقيت على عاتقه مباشرة بعد خروجه من برنامج اراب ايدول. * هل بدأت تستمتع بالشهرة؟ - على قدر استمتاعي بها، تتعبني... * ما الذي يشغلك اليوم؟ - أمور كثيرة تشغلني. أرتّب أمور إقامتي ولو كان الأمر بيدي لما تركت بلدي، أقسم بالله، لو كان الوضع في بلدي جيداً وكان بإمكاننا السفر والعودة إليه بسهولة لما ابتعدت عنه! اليوم، أفتقد عائلتي وأصدقائي وجيراني، وأنا مدرك أن مشواري صعب ومتعب، لكني بفضل الله وصلت إلى مكانة مرموقة فنياً، ومن واجبي المحافظة عليها، وأكثر ما يشغلني...

عبد الكريم الكابلي: هناك تقصير من الإعلامين السوداني والعربي في تقديم الأغنية السودانية
عبد الكريم الكابلي: هناك تقصير من الإعلامين السوداني والعربي في تقديم الأغنية السودانية

عبد الناصر حسين كشف الفنان السوداني الكبير عبد الكريم الكابلي أنه سبق سيدة الغناء العربي أم كلثوم في غناء قصيدة أبي فراس الحمداني «أراك عصي الدمع» بثلاث سنوات. وحمل الكابلي الإعلامين، السوداني والعربي، مسؤولية عدم تقديم الأغنية السودانية للمستمع العربي بالشكل المفروض أن تقدم حتى تألفها الأذن العربية، وقال إن السودان من أوائل الدول العربية بعد مصر التي قدمت الأغنية المصورة (الفيديو كليب) مستشهدا بأغنية قدمها الفنان حسن عطية في أربعينيات القرن الماضي بعنوان «الخرطوم». والكابلي شاعر ومغن ويضع ألحانه بنفسه، ويهتم بكل ما يتصل بأمر الثقافة بتركيز، إلى جانب التراث الشعبي.  وقد عمل موظفاً لفترة زادت عن ربع...

الفنان لطفي بشناق: فلسطين هي القضية التي سأظل أغني لها
الفنان لطفي بشناق: فلسطين هي القضية التي سأظل أغني لها

  عترف بأنه خلال 36 سنة غناء، لم يشعر بالراحة، ويؤكد أن الجمهور لا يعرف عن تاريخه سوى عشرين في المائة فقط.   الفنان التونسي الكبير لطفي بوشناق تحدث إلينا عن سر نجاح أغنيته «خدوا المناصب»، وعن الرسالة التي تحملها، وكشف عن زيادة أعداد التونسيين الذين أصبحوا يذهبون الى أطباء نفسانيين.  كما تكلم على رفضه الخضوع لرغبات المنتجين، ورأيه في كيفية انتشار الموسيقى والأغنية التونسية بشكل أكبر، واعترف لنا بالدور الذي كان يتمنى أن يلعبه، والمشروع الغنائي الذي أبكاه.   - هل كنت تتوقع أن تحقق أغنيتك «خدوا المناصب»  النجاح الكبير الذي سجلته؟ _ الأغنية لم تحقق نجاحاً من فراغ،...

المطرب الصومالي شمالي أحمد من الخياطة إلى الغناء
المطرب الصومالي شمالي أحمد من الخياطة إلى الغناء

  شمالي أحمد شمالي واحد من أشهر المطربين الصوماليين، بدأ حياته المهنية بمزاولة الخياطة قبل أن يتجه صوب الغناء هاويا ومتطلعا للاحتراف، وتحقق حلمه وعلا سهمه وسطع نجمه في عالم الغناء مع أكبر الفرق الموسيقية التي برزت في المسرح الصومالي، واشتهرت بإحياء السهرات في الفنادق المرموقة.   يتحدث المطرب/الخياط المقيم في مديرية حمروين (وسط مقديشو) عن حياته وعن مسيرته الغنائية، فقال إنه ولد في مدينة قوريولي بمحافظة شبيلي السفلى عام 1960، حيث أكمل فيها دراسته الأساسية، بينما تلقى تعليمه الثانوي في مدينة مركا مركز المحافظة نفسها على بعد تسعين كيلومترا جنوب مقديشو. في أواخر سبعينيات القرن الماضي بدأ شمالي...