قضية موسيقية

انحدار مستوى الموسيقى
انحدار مستوى الموسيقى

حسان سلوم يقولون: الموسيقى نغم الحياة فهي مرآة تعكس النفس الإنسانية وهي تعبير عن الواقع الذي نعيشه بالإضافة لكونها مدخلاً إلى التراث، إنها بالدرجة الأولى تذوق ومن لا يستطيع تذوق الموسيقى لا يمكنه أبداً تذوق ألوان وأطياف الحياة. لطالما كانت هذه الأسطر حقيقة لسنين طويلة مضت، أمّا الآن ومع الأسف فقد أصبحت طي النسيان، فالموسيقى اليوم ليست إلا مجرد زمر وطبل وأغاني فارغة تفتقر للمعنى «فيها إيه لو اكلّم صحبك و الّم الناس حوليّا ليه تخلي الغيرة تصاحبك زي ماليك حق أنا ليه»، كما تفتقر الحس الإنساني. فهي سائرة لا محالة نحو أقصى درجات الانحطاط.  حتى التراث لم يسلم...

الأغنية البديلة بين الالتزام والربح التجاري
الأغنية البديلة بين الالتزام والربح التجاري

لتبدو مثقفًا، عليك أن تدّعي بأنّك لم تستمع في مرحلتي الطفولة والمراهقة لأغاني راغب علامة وأليسا وعمرو دياب، وأنك كنت تميل لسماع أغاني فيروز، والتي غالبًا بِتّ تشعر بالضجر منها في الآونة الأخيرة، وارتقيت بذوقك الفني عنها هي الأخرى.  وعليك أن تؤكّد بأن الأغاني العربية، باستثناء البديلة منها، تُشعرك بالضجر، وهي غير قادرة على مواكبة تطوّر ذوقك الثقافي والفنّي. وعليك أيضًا، أن تبحث في بعض الأحيان عن أغانٍ لأناس مغمورين، وتُساهم في نشرها ونشر الوعي الموسيقي، مع التأكيد في كل مرّة، أنك تمكّنت من العثور على أغنية عربية مقبولة فنيًا، وخارجة عن السياق اللا حضاري في الفن العربي. وفي...

ما هي معايير تصنيف الموسيقى العربية؟
ما هي معايير تصنيف الموسيقى العربية؟

عمر بقبوق لا يوجد في الوطن العربي تصنيف واضح للموسيقى، إذ تعاني الأغنية العربية من فقر بالدراسات النظرية، فلا تتوفر أبحاث تحاول بشكل جاد أن تصنف الإنتاج الموسيقي العربي المعاصر، مما تسبّب مع مرور الزمن بفقدان الأغنية العربية لهويتها. وقد يكون أكثر التصنيفات شيوعاً، هو ذلك التصنيف الشائع في الإعلام العربي الذي يحدّد الأغنية بكونها طربية أو شبابية (معاصرة)، وأول من استخدم تعبير الموسيقى الطربية هو الكندي، وكان يقصد بالطرب، المد الصوتي في الموسيقى. وفي زمننا هذا، فإن كلمة الطرب تشير إلى الأغنية الطويلة نسبياً، والتي تكثر فيها العُرب الصوتية، بينما تشير كلمة الأغنية المعاصرة للأغنية القصيرة التي تأثرت...

«الأغنية الفردية» هروب المطربين من مصيدة المنتجين
«الأغنية الفردية» هروب المطربين من مصيدة المنتجين

يبدو أن التوجه نحو الغناء الفردي (single) كبديل للألبومات أصبح موضة في الساحة الغنائية العربية، يسعى إليه العديد من المطربين والمطربات طمعا في استمرار تواجدهم على الساحة وهروبا من القراصنة الذين يسطون على أغنياتهم قبل نزلوها السوق، وهو ما اضطر هؤلاء المطربين إلى إنتاج أغنيات فردية بعد مشوار طويل من إنتاج الألبومات الغنائية عن طريق شركات الإنتاج التي احتكرت أصواتهم، وحققت مكاسب هائلة من ورائهم، فتنبه الفنانون، وقرروا أن يتجهوا إلى الأغنية المنفردة، حيث ادعى بعضهم أنها تنتج وتصور وتباع إلى القنوات ما يفعل ويجدد سوق الغناء، بينما رأى البعض الآخر أن هذا الأمر هو المنقذ الوحيد من الشروط...

تجارة الغناء‏..‏ أم تجارة العري؟
تجارة الغناء‏..‏ أم تجارة العري؟

بقلم ‏:‏ فــــاروق جــــويــدة لم يكن الهجوم الأمريكي على العراق هو الكارثة الوحيدة على الأراضي العربية‏..‏ ولم يكن اجتياح بغداد هو المأساة الوحيدة التي لحقت بالعرب شعوبا وحكومات‏..‏ ولم يكن استيلاء القوات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية أخر مآسي العرب، ولكن توجد مأساة أخرى تدور معاركها ويسقط ضحاياها على شاشات القنوات الفضائية العربية كل ليلة.  لدينا الآن عشرات القنوات التي تحاصر العرب من المحيط الثائر إلى الخليج الغابر بكل أنواع الفن الهابط‏.‏  وكان الاجتياح الأكبر في الشهور الأخيرة هو هذا الكم الرهيب من المطربات العاريات حتى أنني أصبحت على يقين انه لم يبق إلا وقت قصير وقصير جدا حتى نرى...

بين المستمع العادي والناقد والخبير .. كيـف نقــيِّم الموسـيقى؟
بين المستمع العادي والناقد والخبير .. كيـف نقــيِّم الموسـيقى؟

فكتور سحاب لماذا يميل الناس إلى بعض الأغاني والمقطوعات الموسيقية أكثر من غيرها؟ وهل كل ضجيج إعلامي أو رواج شعبي هو مؤشر سليم على جودة أغنية أو معزوفة ما؟ وأكثر من ذلك، لماذا نستمع اليوم لأغنيات وألحان أنتجت قبل زمن طويل، في حين أن أغنيات ضجَّت بها الشبيبة ووسائل الإعلام قبل أسابيع معدودة، تبدو اليوم وكأنها اختفت تماماً من الوجود؟ يتناول الدكتور فكتور سحاب في هذه المقالة الأنماط الثلاثة الرئيسة في تعامل الناس مع الموسيقى وتقييمهم لها، مركزاً على ردة الفعل الأوليّة والدراسة التحليليّة المتأنية قبل إطلاق الأحكام. حين يستمع الناس لأغنية جديدة، تختلف الآراء في العمل الموسيقي كثيراً....